facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أردغان: لو في منّك 21 ونص!!


د. وليد خالد ابو دلبوح
18-12-2012 09:15 PM

انطلق بعد انطلاقة مسيرتنا "الاصلاحية" بخمس عقود... أين نحن؟ أين هم؟

أحيي حماس هذا الرجل المقدام, رجل مثابر غيور, عيناه تتّقد نارا وعشقا لبلاده, تفنّن في حبها حتى نازع ترابها ومياهها وطوروسها, وكأنه لا يعرف للحظة كيف يرضيها, يلهث ويثابر جاهدا طلبا في نيل رضاها, يشق طريق بلاد الأناضول عنوة الى مصاف الدول المتحضره ... يجتازها الواحدة تلو الاخرى, ولا يرضى الان الاّ ان تكون في الصفوف الأولى ... رجل تحدث ففعل ...رجل سابقت أفعاله كلماته, رجل بألف رجل ... والنعم منك أنت أيها الرجل!

لم ينتظر "ربيع" تركيا ليباغته, بل بادرها ورسم أردغان "ربيع" بلاده بحنّاء ترابها بيديه في عام 2002, وتدبر في أختيار الوانها بنفسه, فلوّنها وأجاد تلوينها, في الفن والتمثيل, والرياضه والسياحة, والصناعة والتجارة, والعلوم والتعليم, فأصبحت تركيا اليوم... أجمل الجميلات... ليفاخر بها الدنيا.

حققت تركيا انجازات ولا في الاحلام. ففي السنوات القليلة الماضية, تمتعت بأسرع نمو اقتصادي اوروبيا (% 11.7) – والثاني بعد الصين على مستوى دول مجموعة العشرين- وتحتل المركز السابع عشر كأكبر اقتصاد في الترتيب العالمي وتتوقع منظمة ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻯ ﻭﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ( (OECDبأن تصبح ثاني أكبر اقتصاد في أوروبا في عام 2050.

الرجل يفكر الاّن ... بعام 2071!

بعد ضاقت بأحلامه حدود المعاصر, وطوّع الماضي وألجمه, أصبح يفكر بتركيا وشباب تركيا لبعد عقود من الان. ها هو أردغان يخطب, وأفتبس عن وكالة أنباء (الأناضول) التركية, عن عمون, عن أردوغان، قوله، قبل يومين، "إن احتياطات المصرف المركزي من العملة الصعبة، بلغت نحو 119 مليار دولار، بعد أن كانت 27 مليارا عام 2002، الذي استلم فيه حزبه زمام الحكم. وأضاف أن حكومته عملت على مكافحة الفساد واستئصاله، مجددا تأكيده على عزم الحكومة الدفع بالبلاد إلى مراتب الدول الـ10 الأكثر تقدماً في العالم بحلول عام 2023. وتوقع أردوغان، أن تصل البلاد بفعل الجهود الدؤوبة إلى ذروة التقدم عام 2071، كما كانت دولة السلاجقة، والإمبراطورية العثمانية في التاريخ، واللتان قامتا في الأناضول، مع بدء وصول الأتراك إليها عام 1071، أي بعد ألف عام من ذلك التاريخ".

أشفق على وطني, ونحن كنّا ولا نزال ننظّر متى بدأت عملية الاصلاح عندنا, هل هي قبل 1989, ام بعدها؟! اليس المهم هم ما اذا كان هناك يوجد فعلا اصلاح حقيقي أم لا, الارادة في الاصلاح أهم بكثير من تاريخ ميلاده, فالشهادة مجرد ورقة... أو رقم... لا أكثر ولا أقل, وخاصة اذا ولد مشوها أو مزاجيا! هل يعقل لو فعلا ولد الاصلاح يوما, وكان الحمل ليس كاذبا, لكنّا على ما نحن عليه اليوم؟!

الخاتمة: الارادة أم الارقام؟!... هذا الرجل فعلها بأقل من 10 أعوام!!

أردغان... رجل ليس باليساري ولا باليميني ... ولا بالمنظّر ولا بالفيلسوف... هو مجرد مواطن تركي بسيط... عرف فقط كيف يحب تركيا ... لا أكثر ولا أقل! أحب الماضي وعمل للمستقبل .. ويخطب في الشباب ويحنو عليهم .. كل الشباب التركي لا يفرق بينهم بجميع أطيافه ومنابته.. كلهم أولاده. وأول ما بدأ في الاصلاح, عمل على محاربة الفساد (وهذا كلامه مش كلامي, كون البعض أصبح يرى ان موضوع الفساد أصبح مملا!! واملين ان يروا اصلاحا بدون محاسبة ومكافحة الفساد والفاسدين!!).

استطاعت تركيا الجمع بين الشرق والغرب, بين الماضي والحاضر, وبين التاريخ والجغرافيا. اجتمع العالم على هذا الامر فصفق لها الجميع ابتداء من اعدائها التقليديين وانتهاء بحلفائها المقربين... فلتهنأ بك تركيا يا أردغان... اخخ لو في منك 21 و نص (والنص لشبه الدولة الفلسطينية)!

Dr_waleedd@yahoo.com




  • 1 ناصر 18-12-2012 | 10:05 PM

    كان خسرنا ..

  • 2 حميدي 18-12-2012 | 10:28 PM

    يا دكتورنا العزيز المضمون مضمون لغة رائعة ومعاني جميلة كما عودتنا دائما لك منا كل الشكر

  • 3 محمد الزعبي 18-12-2012 | 11:04 PM

    كلام موزون وعميق بكل ما تحمل الكلمة من معنى مقالة تثري وتنير العقول حب الوطن والانتماء والاخلاص للوطن بامانة وضمير يكفي لرفع اسم البلد خفاقا مرفرفا نحتاج رجالا همهم الاول والاخير ان يكون اسم الاردن اولا بكل المحافل الدولية . ابدعت يا دكتور

  • 4 معجبة باردوغان 18-12-2012 | 11:37 PM

    عندما يحب الانسان بلده ويعقد النية على العمل المخلص فانه سوف يعمل المعجزات ... اردوغان انت انسان قل نظيره ولن ننسى مواقفك الكبيرة في الدفاع عن الحق ....

  • 5 قربت وستكون بلا رحمة 19-12-2012 | 02:02 AM

    أردوغان خرب سوريا وخراب تركيا رايح يكون على أيادي إسرائيل والكرد

  • 6 عصام ابو صالح 19-12-2012 | 02:52 AM

    ممكن نتوقع من تركيا تعيد لواء الاسكندرون لسوريا بعد تولي الشعب السوري الحر حكم سوريا

  • 7 كمال الزغول 19-12-2012 | 11:23 AM

    عندما استحقت الانتخابات النيابية في العام 2002 حمل غول عبء تشكيل أول حكومة كون أردوغان كان ممنوعاً من الترشّح إلى النيابة . ولم يتردد غول في أن يتنازل عن رئاسة الحكومة عندما أتاح تعديل قانوني لأردوغان الترشح إلى النيابة، وبالتالي أن يكون رئيساً للحكومة، وبعد رئاسة الحكومة ارتضى غول أن يكون وزيراً للخارجية.....متى سنصل لهذه المرحله ....مقال رائع دكتور

  • 8 المنطقة الشرقية - السعوديه 19-12-2012 | 12:06 PM

    كم أنت كبير يا دكتور !! كلام رائع وموزون ،، أشكرك شكراً ونص على هذا المقال .

  • 9 الحمدلله 19-12-2012 | 02:53 PM

    الله ستر

  • 10 شيحاني 19-12-2012 | 03:56 PM

    بكفي لو في مثلو 2 بس يا دكتور

  • 11 محمد 19-12-2012 | 04:14 PM

    مش زي المسؤلين عندنا ...

  • 12 ابو ليث 19-12-2012 | 06:07 PM

    اشكر الكاتب على هذا المقال الرائع وحقيقة احترم السيد اردوغان جدا ولكن لكل جواد كبوة فقد اخطأ في التدخل في سوريا وشكرا.

  • 13 قاسم الدروع 19-12-2012 | 06:28 PM

    الله يعطيك العافية يا دكتور مقالة رائعة

  • 14 Jordan 1 19-12-2012 | 08:15 PM

    yessss thank you doc

  • 15 محمد 20-12-2012 | 10:01 AM

    صحيح
    وجوزيتم

  • 16 mohamed 20-12-2012 | 02:25 PM

    للاسف لم تكن منصفا ....

  • 17 عمر أبو زيتون 20-12-2012 | 07:05 PM

    أردوغان رجل عظيم .. وأتمنى من زعمائنا وقادتنا أن يأخذوا دورة عند أردوغان ليتعلموا منه كيف يكون الزعيم والقائد الناجح .. شكراً لك دكتور وليد على هذا المقال الرائع .

  • 18 خالد العرامين 21-12-2012 | 04:14 AM

    شكرآ يا دكتور مقال رائع بس عندنا غير المسؤول اول ما بفكر فيه انه يقضي على المواطن الغلبان يا حسرتي عليك يا وطني لم يختاروا لك شخص زي اردغان

  • 19 معن مقدادي 16-07-2016 | 01:28 PM

    ابدعت دكتور


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :