facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





«الكذب ملح الرّجال»


د. رحيّل غرايبة
25-12-2012 04:52 AM

لم يعد "الكذب" في هذا العصر صفة مرذولة وخلقاً ذميماً ينفر منه الساسة والصحفيون والتجار وأصحاب المهن والحرف المختلفة، بل أصبح "ملحاً" في عرف بعضهم حيث لا يخلو من رواياتهم وأحاديثهم، إذ من دون الكذب القليل لا طعم للجلسة والسهر حسب ما يدّعون.

يبدو أنّ "الكذب" لم يعد ملحاً فقط لتحسين طعم الرواية، بل أصبح عند بعض الصحفيين والساسة خيوطاً لنسج الرواية بشكلٍ كاملٍ متكامل، بحيث تخلو من طعم الصدق بتاتاً، وأصبحت بعض الصحف الصفراء تعتاش على الكذب واختلاق الروايات ونسج الأحاديث، وابتداع الحوارات الوهمية، التي لا حظّ لها من الواقع، ولا تقتـــــــرب من المنطـــــــق، ولا تحترم عقـــــــول القراء وتخاصم المصداقية بكـــــلّ إصرار وتعمّد.

لم يخطر على بال أحد حتى هذه اللحظة أن يصبح الكذب تجارة رابحة ووسيلة تكسُّب وثراء، إذ لم يعد أصحاب هذه التجارة يخافون من المبالغة والتهويل، ولم يعودوا يملكون قليلاً من الإحساس بعاقبة انكشاف الحقائق وبيانها ولو بعد وقتٍ قصير؛ لأنّ اختلاق الأحداث ونسج الروايات أصبح مهنة وفناً يمكن تدريسه وتدوينه وتطويره وتوارثه، ليصبح علماً كبقية العلوم الإنسانية، الذي يحتاج إلى أدوات وأساتذة ومحترفين.

لقد حارب الأنبياء والرسل والمصلحون هذه الصفة المرذولة عبر التاريخ حرباً ضروساً لا هوادة فيها ولا تهاون، وعدّوا الكذب أحد عوامل انهيار الشخصية الإنسانية، وأداة هدم لاستقرار المجتمعات، وقد ورد في الأثر عن الرسول العربي محمد صلى الله عليه وسلم بما معناه أن المؤمن قد يزني وقد يسرق ويرتكب المعاصي، ولكن المؤمن لا يكذب أبداً، كما ورد في أثر آخر، وأن المرء ليكذب ويتحرى الكذب، حتى يكتب عند الله كذاباً، وقد عدّ الكذب من أشد أنواع الظلم للنفس والمجتمع.

يقول بعض علماء النفس من الفقهاء المسلمين، إذا اعتاد المرء الكذب وتكرر منه، أصبح له سجيّة وطبعاً، وخلقاً مكتسباً وجزءاً من شخصيته ولوناً دائماً من سلوكه، لا يستطيع التخلص منه، ويصبح في وضع مريض يستعذب معه الكذب ولا يعود يشعر بشيء من الحـــــــياء حتى لو تم اكتشاف كذبه في الجلسة الواحدة.

الكذب بضاعة محرمة في كل المجتمعات، المؤمنة وغير المؤمنة، سواءً التي تدين بدين سماوي أو غير سماوي، وليس هناك ملة أو مذهب أو فلسفة تبيح الكذب أو تغض الطرف عنه، بل إن بعض المجتمعات تفرض أشد أنواع العقوبة على الكذب وخاصة في حضرة القضاء أو تحت القسم، لأن التهاون بهذه الصفة يعطل ويفسد التشريعات ويضيع الحقوق، مما يؤدي حتماً لانهيار المجتمع.

ينبغي التعاون على محاربة هذه الصفة على مستوى محلّي وإقليمي وعالمي، من أجل اجتثاثها من عالم السياسة وعالم الصحافة، وينبغي سن القوانين والتشريعات التي تفرض عقوبة مغلقة على من يتعمد الكذب، ولا يجوز التهاون بذلك تحت ذريعة منع احترام حرية الصحافة والصحفيين وتحت ذريعة التضييق على حرّية الرأي، لأنه من الأمور البدهية المتفق عليها عند كل البشر أن الكذب جريمة، ولا يمكن أن يكون الكذب صنفاً من أصناف الصحيفة أو لوناً من ألوان حريات الرأي، فلا يمكن أن يصبح الكذب حقاً، لأن الكذب لون من ألوان الباطل، والحق نقيض الباطل.

كما لا بد من السعي لإيجاد ميثاق اجتماعي، ينص على مقاطعة من يتعاطى الكذب من الساسة وأصحاب المسؤوليَّة وكل من يحتل موقعاً عاماً، ومقاطعة الصحيفة التي يجرّب عليها الكذب واختلاق الروايات واغتيال الشخصيات.

a.gharaybeh@alarabalyawm.net
العرب اليوم




  • 1 شعب من شتى .... 25-12-2012 | 05:42 AM

    والدين أفيون الشعوب

  • 2 ....الدولة 25-12-2012 | 05:48 AM

    النفاق و.... السياسية والتوطين والتجنيس ملح ....

  • 3 نبي معاني 25-12-2012 | 06:46 AM

    الرجال كذب والملح باقي

  • 4 مغترب خايف على الوطن 25-12-2012 | 11:49 AM

    يعني ناهض ....

  • 5 هيك رأيي 25-12-2012 | 12:29 PM

    والله يا ريت ما يكون الكلام موجهه لاشخاص معينيين ويكون بشكل عام لانه في هذه الايام حتى بعض الاشخاص المحسوبين من رجال الدين يكذبون وفهمك كفايه

  • 6 طروي 25-12-2012 | 01:04 PM

    ؟؟؟!!!

  • 7 د . هناء النابلسي 25-12-2012 | 03:48 PM

    اتفق مع حضرة الدكتور فيما ذكره "بان الكذب أحد عوامل انهيار الشخصية الإنسانية، إذا اعتاد المرء الكذب وتكرر منه، أصبح له سجيّة وطبعاً، وخلقاً مكتسباً وجزءاً من شخصيته ولوناً دائماً من سلوكه، لا يستطيع التخلص منه، ويصبح في وضع مريض يستعذب معه الكذب ولا يعود يشعر بشيء من الحـــــــياء حتى لو تم اكتشاف كذبه في الجلسة الواحدة" فالكذب من اخطر السمات التي تعكس ازمة اخلاقية كبيرة تتعلق بالتنشئة الاجتماعية وتنمية الضمير الاخلاقي عند الانسان والكذب ليس بملح الرجال لأن الرجولة هي في الصدق ومواجهة الحقائق.

  • 8 ابو رمان 25-12-2012 | 04:41 PM

    هذا نهج ما يسمى الكاتب......

  • 9 حمد القويدر 25-12-2012 | 11:49 PM

    بعض الكتاب يعتبر الكذب والتزوير والتلفيق مصدر رزقه...خاصة ابو الصدمات...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :