facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كلفة الزيارة


ناهض حتر
30-12-2012 04:09 AM

رغم التهويل الذي أحاط بزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى عمان، وما تداولته التسريبات حول بحث ملف الأسلحة الكيماوية والبيولوجية السورية، خلالها، وما خلّقته من أجواء وتكهنات، فإن معرفة الإسرائيليين المسبقة بالرفض الأردني للمشاركة في أي عمل عدواني ضد سورية، يضع الزيارة في خانة الحملة الانتخابية لنتنياهو.

كذلك، فإن التسريبات الإسرائيلية المضللة حول مناقشة مسألة الكونفدرالية في الزيارة السرية، تصبّ في الخانة نفسها؛ لذلك، فإن السؤال هو : لماذا تمنح عمان، نتنياهو، هذه الفرصة، بما في ذلك نشر التقولات والإشاعات والإساءة إلى صورة الأردن وبث البلبلة في صفوف المواطنين؟

لا أريد، هنا، أن أدخل في سجال حول العلاقات الثنائية مع إسرائيل، ولكنني أعتقد أنه آن الأوان، على الأقل، لكي تنحصر تلك العلاقات في المستوى الأمني لا غير. فاللقاءات على المستوى السياسي لها كلفة سياسية باهظة بلا مقابل.

ودعونا، الآن، نلقي نظرة على الفاتورة السياسية لزيارة نتنياهو الأخيرة إلى عمان:
أولا، تجديد حالة الغموض حول الموقف الأردني من التدخل في الأزمة السورية. وهو ما يستعيد النقاش المحلي والعربي حول موقع الأردن من تلك الأزمة، ومن الاصطفاف السياسي في المنطقة. صحيح أن نقاشا كذاك لن يستمر طويلا، لكنه يزيد الأعباء على النشاط الهادف إلى تحسين صورة الأردن العربية، ويسمح باستمرار أجواء عدم الثقة بالسياسة الأردنية.

أشعر، أحيانا، بالغيظ لأن الأردن لم يستفد، اعلاميا و سياسيا واقتصاديا، من صموده المستمر في مواجهة الضغوط الهادفة إلى توريطه في الأزمة السورية.

ثانيا، تجديد حالة الغموض حول الموقف الأردني من الكونفدرالية مع الضفة أو مع كيان فلسطيني يشمل غزة.
صمم الإسرائيليون بضعة أخبار، ومرروها إعلاميا، لتصبح مادة للنقاش الأردني في اليوم التالي، مثيرة اللغط والتوتر؛ الأردنيون لا يريدون أي شكل من أشكال الارتباط مع الكيان الفلسطيني سوى دعمه من أجل ضمان تحوله إلى دولة مستقلة، وتنفيذ حق العودة.

تعرف الأطراف كلها أن الاجماع الوطني الأردني في هذا المجال، لا يمكن كسره، إضافة إلى أنه يشكل الحلقة المتينة الوحيدة الباقية التي تؤمن استقرار المعادلة الأردنية، برغم كل الخلافات التي عرفتها الدولة والمجتمع في بلدنا في السنوات الأخيرة.

كل هذا النقاش ضار جدا بالثقة العامة والاستقرار السياسي. وينبغي وضع حد له من خلال إعادة تعريف سياقات السياسة الخارجية الأردنية، وتظهير مواقفها، وعدم السماح لإسرائيل ـ أو سواها ـ بالعزف على الأوتار التي تثير الهواجس الوطنية؛ يتطلب ذلك، أولا، وقف اللقاءات السياسية مع الإسرائيليين.

nahed.hattar@alarabalyawm.net
العرب اليوم
العرب اليةم




  • 1 تسلملي يا حتر 30-12-2012 | 01:31 PM

    لقد اسمعت لو ناديت حيا ....لكن لا حياة لمن تنادي
    يهتفون بالوطنية وقد ثبت ....وهم يذهبون بالوطن الى ابعد مدى من مديات التشكيك والتفكيك...وفي اّخر النهار يهتفون ...يحيى الوطن!!!!؟

  • 2 مجمد 30-12-2012 | 02:16 PM

    في الوحدة قوة والباقي على الطريق ان شاءالله0

  • 3 ابو داوود 30-12-2012 | 03:49 PM

    منطقي

  • 4 ابو رمان 30-12-2012 | 05:24 PM

    المهم انو بشار وعصابته وابواقه يكونو بخير ....

  • 5 ابو رمان 30-12-2012 | 07:14 PM

    أشعر، أحيانا، بالغيظ لأن الأردن لم يستفد، اعلاميا و سياسيا واقتصاديا، من صموده المستمر في مواجهة الضغوط الهادفة إلى توريطه في الأزمة السورية......

  • 6 مراد 30-12-2012 | 07:43 PM

    شكرا عم ناهض ,العروبي الأصيل .

  • 7 .. 30-12-2012 | 09:57 PM

    يا فحيصي هذا ليس لإثارة البلبلة هذا هو الواقع ,ن...

  • 8 وطني حر 30-12-2012 | 11:50 PM

    يسلم لسانك يا استاذ ناهض

  • 9 اردني 31-12-2012 | 01:58 AM

    ناهض اسمع زين
    ترى اقرفتنا بتحليلاتك .....

    عاش جلالة الملك عبدالله
    عاشت الوحدة الوطنية
    عاشت الوحدة الاردنية الفلسطينية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :