facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





انفراجة الشتاء ونهاية العام


د.مهند مبيضين
01-01-2013 06:05 AM

قلما حظي الوطن بمثل الفرص التي تحدث له مع نهاية عام وبداية سنة جديدة، الملك يعيد تشغيل ماكينة الجدل والحوار الوطني في ما يسمى سجال الديمقراطية والتمسك فيها خيارا وطنياً لا حياد عنه، والعرب من الأخيار وأهل الجوار باتوا مدركين أن الأردن دولة قيمتها مستقرة أكبر من حجمها على الخريطة.

الحراك أيضا بدأ بالاستقرار بعد عامين كانت الأفكار تمور فيهما، والسقف يرتفع والعقل يحضر لماماً، واليوم يبدو الكل مضطرا لإعادة التدبر والتفكير في مجريات الحال الوطني، على أعتاب مرحلة جديدة ومجلس نيابي مقبل، والجميل أن بعض الحراكات بدأت تتمأسس وتتخذ شكلا وإطارا واضحا، وبدا جيدا أن السبّ والشتم والقدح لا تمثل الطريق إلى الديمقراطية وتعميق حضور الدستور في حياتنا.

الإسلاميون كذلك الحال، مرة يطالبون بتفويض يمنحه الملك مع جهة ما تحاورهم، وهم اليوم يرحبون بدعوة الملك للحوار عبر ورقته النقاشيَّة الأولى، لكنه ترحيب من وزن متوسط، لأنه لا يمثل الشخصيات الفكرية، وهو ترحيب منقوص لأنه يستدرك موقفه، بضرورة العدول عن الانتخابات، وهو كلام أقرب للفراغ.

الكتاب الذين تخيل بعضهم وراهن على أن الملك سيخرج يوما ما ويقول قبلت بالملكية الدستورية، خسروا أيضا الرهان، وباتوا يبحثون عن مواقف جديدة، وعن شعبيات تعيدهم حضورا في شكل أتعس من السابق، وليس له من العلائم إلا الندب على محاكمة اهم أحد رؤوس الفساد.

النخب التي دارت فوق رؤوسنا وأمام كاميرات التلفزة، أيضا تكلست، إلا من رحم ربي، بعضها نجح في تجاوز المربع الذي توقفت عنده آماله، والآخر عاد وارتمى في مدار الأمنيات القادمة بالعودة لبورصة التمثيل السياسي والمناطقي، فكان في حالته هذه ساكنا لا يقدم ولا يؤخر.

نعم.. كانت سنة ماضية، لكنها كشفت عن النوايا والغايات عند البعض، وأكثرها خيرا تلك الوجوه الحقيقية التي ما تغيرت، وهي الموجودة في الأطراف والبوادي وبعض القصبات، تلك لم تعرف إلا الاستجابة للوطن، لكن قلبها لن يبرد إلا بمحاسبة كل من أضعف البلد وافسد فيها، ولعب بمقدرات الوطن.

عامنا الذاهب كان عسيرا، لكنه انفرج في نهايته، إلا أن القادم في بداية سنة جديدة لكن يكون سهلا أيضا، والمطلوب أكثر من مجرد استعادة الهيبة في قاعات التوجيهي، فذلك اختبار ثبت أننا لم نجح فيه بعد، والدليل كثرة التجاوزات، المطلوب كيفية إقناع الناس بأنَّ تطبيق العدالة الاجتماعية ممكن دونما تدخلات عليا.

(الدستور)




  • 1 طفيلي 01-01-2013 | 01:12 PM

    .....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :