facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





عمون: (ع)طاء, (م)صداقية, (و) ضوح, (ن)زاهة!


د. وليد خالد ابو دلبوح
03-01-2013 01:51 AM

أكرمني ربي أن لا أدخل عالم أعتاب الصحافه وجلالها الاّ من أعظم أبوابها رفعة وأعلاها مقاما وأكثرها اتزانا. وأكثر ما شرفني فيه في هذه التجربه القصيره, هو التعرف على الوجوه الفتيه التي تثابر ليلا ونهارا داخل هذه المؤسسة الوطنيه بنقاء وثبات. ولا أعتبر نفسي من أهل الصحافه, لانني أعترف انني لم أمتهنها ولا أعرفها كمزاول حق المعرفه, واعتبر نفسي من أهل الصحابه للصحافه ... 'هاو' لا أكثر ان صح القول!

لن أتكلم عن الجانب المضمون المهني, لأن المضمون مضمون... ولكن ستأكلم عن الجانب الأخلاقي في جمال المعاملة والخلق وفن الاتصال. نفخر بأن شبابنا ما زال فيهم الخير وأن مستقبل الوطن محفوف بامال وسواعد أمثال هؤلاء الشباب, فكلهم اخوان لنا 'ان كان بالدنيا خير'.

كان للادارة والمصداقيه والمثابرة وشغف التميز والتطور دور مهم للتألق والتفرد لعمون, ولكن باعتقادي الجانب الاخلاقي هو الركيزه الاساسية, حاملة الميزان الحقيقيه لهذا النجاح والكبير. ما أحوجنا اليوم للعنصر الاخلاقي في معاملاتنا وتفاعلنا وحراكنا واصلاحنا وحوارنا وامالنا وتطلعاتنا. فبدون الاخلاق والقيم لن نتقدم ولن نحقق اهدافنا. ما أجمل أن يجتمع الخلق الحسن بالعلم والعمل الحسن معا غلى قلب رجل واحد... هذا ما حصل لعمون وهذا ما نتمناه للغير وللاردنيون على حد سواء. للاسف عندما اشتد الامر واسود المشهد, افتقدنا العنصر الاخلاقي في الحوار والمواجهه وحتى في 'فن' اسلوب العتاب و'المعارضه' واختلاف وجهات النظر... ما 'علينا'. انا بصراحه هذا ما اراه في عمون اليوم وامل ان اظل على هذه الرؤيه دايما وابدا, وهذا حقيقة ما احببت ان اكتب عنهم... فلهم مني ومن زملائي والقراء, ان امكنني التحدث باسمهم, ولا ضير ان تحدثوا باسمي, كل القناء والاعتزاز. فتحية كبيرة من 'كبيرهم' الى 'كبيرهم' لانهم فعلا كلهم 'كبار' ان شاء الله. كما أود الشكر للسيد ناهض حتّر الذي كان اوّل ما بادر وفتح الباب لهذه اللفتة الطيبه المميّزة.

لن يسعني الا ان اسال الله عز وجل, ان يسدد خطى عمون بمعية هؤلاء الفتيه الاوفياء, ولجميع المؤسسات الاعلاميه الوطنيه, الاكترونيه وغيرها, لمزيد من العطاء والتفرد والتميز, في خدمة هذا الوطن الوفي العزيز على قلوبنا... امين... يا رب العالمين.


Dr_waleedd@yahoo.com




  • 1 رائد الغويري 03-01-2013 | 02:27 AM

    نتمنى لعمون المزيد من التتقدم والنجاح
    لان اساس العمل الناجح المصداقية في نقل الاخبار
    وهانحن اليوم نراك يا دكتور وليد وكما عرفناك وعرفنا مقالاتك الجميلة نتمنى لك ايظا المزيد من التقدم ومن عادتك يا دكتورلا تذكر الناس الا بالخير وهذا يدل على اخلاقك العالية ......

  • 2 الاردن اولا 03-01-2013 | 03:58 PM

    مبروووووك عمون منها للاحسن شكرا دكتور

  • 3 ابو عدي 03-01-2013 | 07:14 PM

    تستاهلي يا عمون الف مبروك

  • 4 عبد بن طريف 04-01-2013 | 12:27 AM

    يعطيك العافية استاذي
    عمون تستاهل كل خير نتمنى كل التوفيق
    نعم المادح و الممدوح

  • 5 خالد العرامين 06-01-2013 | 01:00 AM

    ان من لا يشكر الناس لا يشكر الله (ان العبد ليبلغ بحسن خلقة اعلى درجه في الجنة)عليها عمون ان تفتخر بان الدكتور وليد من يكتب في صفحاتها لانك ذو خلق حسن نتمنى لـــــــــك التوفيــــق وعمون كذلك فالكثير الكثير يستفيد من كتاباتك لان قلمك يسطر اجمل الكلمات والعبر وهذا نابع من حسك الوطني ولك مني كل الاحترام والتقدير

  • 6 خالد العرامين 06-01-2013 | 01:00 AM

    ان من لا يشكر الناس لا يشكر الله (ان العبد ليبلغ بحسن خلقة اعلى درجه في الجنة)عليها عمون ان تفتخر بان الدكتور وليد من يكتب في صفحاتها لانك ذو خلق حسن نتمنى لـــــــــك التوفيــــق وعمون كذلك فالكثير الكثير يستفيد من كتاباتك لان قلمك يسطر اجمل الكلمات والعبر وهذا نابع من حسك الوطني ولك مني كل الاحترام والتقدير

  • 7 عبدالله القريوتي 07-01-2013 | 03:23 AM

    يعطيك العافيه دكتور وليد
    نتمنى لكم كل الخير ومزيد من التقدم
    يعطيكم العافيه عمون


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :