facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مفاتيح العام الجديد


اكرام الزعبي
03-01-2013 11:28 PM

المفاتيح ليست عندي ، ولكنها مع أصحابها خبراءِ الحياة الحقيقيين..المتمرّسين بلحظاتها وثوانيها المخبوزين مع خبزها، والمشهود لهم من كل شاهد حيّ الضمير، ومن قبل كل من عرف الوجع ، واختبر الآلام متعددة النكهات ؛ فنكهة الخيبة تختلف عن مرارة الخذلان، وتختلف عن علقم الجحود ، وعن حنظل الوحدة الذي لا يجعله كل عسل الجبال حلواً , هو تذكير ببعض تلك المفاتيح وحسب.

مفتاح السياسة مع الدب الروسي ؛ فروسيا اليوم هي أهم قوة سياسية من حيث الخبرة ، والأوطان التي تهدم ويعاد بناؤها ، تعرف كيف تعيد بناء علاقاتها مع الآخرين ، وخاصة في عالم السياسة الحديثة . لقد اكتسب «الدب» طبقة جديدة من الشحم والصحة بعيداً عن الأنظار ، لدرجة بلغت نسبة النمو في الاقتصاد الروسي ربما أعلى رقم بتاريخها . أما في العلاقات مع دول العالم ، فأعتقد بأن هناك شيفرة لكل دولة يعتمدها الروس فقط ، ولا أحد غيرهم .

أما أمريكا فتغدو اليوم مثل» بنطلون الشارلستون « ذي الحجلة الكبيرة : موضة قديمة ومكروهة ولا أحد يرغب « بلبسها «، وخاصة بعد أن سقطت ورقة الربيع العربي» بالخطأ « من جيب البنطال .

أمريكا أصبحت هي الرجل المريض للعهد الجديد ، حتى لو وضعت في واجهتها السيد بيل جيتس العبقري الهادئ ،أوالإعلامية أوبرا وينفري صاحبة القيم الهائلة التي لا يتمتع بها بلدها ، ولا حتى الفنانة جوليا روبرتس العفوية ، حيث لا عفوية في شلال الدم الذي تهرقه بلادها ، بلاد العم سام التاجر الذي يبيع كل شيء .

مفتاح رئيسي آخر هو مفتاح الزواج ، ويكمن في معاملة الزوجات معاملة حسنة ، وذلك بحسب ما جاء في ملحمة جلجامش – أُم الأساطير – وأصدقها ، والتي تكررت بعد ذلك في نصوص أخرى هامة جداً . رحلة الملك جلجامش أثبتت له أن أحكم الحكماء لا يمتلك إكسير الحياة بقدر ما يمتلك معادلاتها الأساسية ، وعلى رأسها معاملة الزوجات والأولاد أيضاُ معاملة حسنة . الزوجات المتمردات دواؤهن أيضاً بالمعاملة الحسنة ، فهي إن لم تخجلهنّ ، فسوف تشكل بمرور الوقت نموذجاً لهنّ .

مفتاح الفُرص يختبيء في زاوية ضيّقة ، لا يعرفُها صاحبها ، ولكن لا يراها إلا صاحبها !! فبحسب الروائي « النوبلي « باولو كويلو في رائعته العجيبة « الخيميائي « فإنّها : أي الفرصة أو الحقيقة – تحت شجرة الجُميز .» يقصد كويلو بذلك أن الأمر الذي يبحث عنه الإنسان ، وقد يقضي دهراً في البحث عنه ، قد يكون في فناء منزله او بالقرب الشديد منه ، او ربمّا في داخل نفسه وبعقر داره .. ولكن الأشياء القريبة جداً لا تراها العين التي تكون بحالة البحث المتوتر .

حسناً باولو كويلو ..سننظر حولنا .

ikramdawud@yahoo.com
الرأي




  • 1 صقر الشوبك 03-01-2013 | 11:39 PM

    كل التحيه والاحترام للأستاذه اكرام ومع اطيب التمنيات بعام مليئ بالفرح والسعاده لك ولكل ابناء وطني الحبيب وشكراً

  • 2 الصقور 04-01-2013 | 01:20 AM

    والله افتقدناكي يااكرام منذ ان تركتي برنامج يسعد صباحك...تحياتي لك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :