facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





إلى سوريا: قهقهة كرسي !


أ.د. امل نصير
10-01-2013 12:29 AM

سوريا أيتها الحبية
جراحك اليوم لا ضفاف لها
فمن يجفف دموع أمهاتك؟
ومن يلملم صرخات أطفالك؟
من يرعى صفصافك؟
ويمسح دموع ياسمينك؟

سأحطم اليوم بحور الشعر
فما فائدتها؟!
وما عادت فخرا لأصحابها
وقد حطموا كبرياءك، وشردوا أطفالك!

أفق سيف الدولة
انظر شهباءك الحلوة
ماذا حلّ بها
لا إخالك اليوم تصفح عن المتنبي
وقد مدح العرب
وافتخر بهم زيفا
وقد هدموا حلبا
في زواريبها الكنوز فوق الكنوز طمرت
وأرضها من دماء أبنائها رويت

مضى عامان يا أحمد
وسهول حوران تنزف
لم يرتوا من دمك حوران على مر الأزمان
فما زال هذا الخمر يُعتصَر

مضى عامان
وحمص تنتحب
وما من صديق يكفكف دموع حمص
الكل أولغ في دمك

وأنت سلوان
احتميت وأهلك بحمى دمشق
من قَتَلة المقدسيات
فأخبريني عن أحوال اليرموك
وبني قومك كيف حالهم
وكم مرة شردوا وقتلوا
في حمى العرب

أفق معاوية وانظر حولك
فما أشبه اليوم بالبارحة
قتلى معفرة وجوههم من بني قومك
كلهم يحتربون
في سبيل ماذا؟!
كلكم إلى فناء
والمنتفع أبدا هم الأعداء
وما عدنا نعرف من هُمُ

في دمشق الفيحاء، وفي حلب الشهباء
وقاسيون الشامخ أبدا
أذلوه اليوم
لكنه سينتفض ويعود إلى عليائه غدا
وعدا
دموعنا لن تكفكف يا دمشق أبدا
إلا بعد أن تعودي إلينا

تَنازعك الأعداء كلهم
كلهم شبق بأكل لحمك والولوغ في دمك
سيوفهم على بني جلدتهم نارا
وعلى أعدائهم خشبا

أطفال سوريا يموتون اليوم
على الحدود
جوعا وبردا
وأموال بني يعرب تُخزن غربا
أو لعلها... تُنفق غربا
في أعمال الخير هناك
ولأي أمر شريطة أن يكون ...غربا
وأطفال سوريا ليس لهم أحد...
لا أحدا لهم اليوم
سوى البرد والجوع والموت غرقا
خيم تتطاير وجوع وبرد وموت
طقس عاصف وموت عاصف
طلقات الريح وطلقات الرصاص
كلها موت
ومال البترول ما زال ينفق...لكن غربا

وهم
يتنافسون من يقتل أكثر
من يدمّر أكثر
لا عاقل اليوم
سوى الكرسي
يقهقه على قوم
أفسدهم منذ قرون كرسي غبي
ماتوا جميعا
وهاهو الكرسي
ما زال يقهقه عجبا
من عبيده

منذ عثمان ومن بعده علي ومعاوية
مازال هذا الكرسي يقهقه
مرة يسمونه كرسي الخلافة...العروبة ... الشرعية
وما هو سوى كرسي الظلم والاستبداد
والفساد تلو الفساد!




  • 1 اربد 10-01-2013 | 01:54 AM

    روعة د امل

  • 2 ام يزن 10-01-2013 | 02:24 AM

    شكرا للكاتبة لقد وصفت بصدق ما نشعر به تجاه الشام واهلها اللهم فرج همهم وكن معهم

  • 3 فراس ابو غوش 10-01-2013 | 02:40 AM

    شيء طبيعي ومفهوم ان من عاش فترة بالخليج النفطي ان يلعن سوريا لماذا، تحول الناس الى شعراء على دور اطفال سوريا

  • 4 الله مع الاطفال والنساء والمظلومين 10-01-2013 | 03:04 AM

    لكن الله معهم. وسينصرهم الله ولو بعد حين ( لانه الله مع المظلومين ). وكلما تاخر النصر. كان عزيزا ومؤزرا ان شاء الله العزيز

  • 5 الله مع الاطفال والنساء والمظلومين 10-01-2013 | 03:04 AM

    لكن الله معهم. وسينصرهم الله ولو بعد حين ( لانه الله مع المظلومين ). وكلما تاخر النصر. كان عزيزا ومؤزرا ان شاء الله العزيز

  • 6 سامر شحاده درابسـه 10-01-2013 | 05:56 AM

    ابداع بالكتابة دكتورة والله يفرجها ع اخوتنا السوريين ويعجل بسقوط الطاغية

  • 7 هذا ثابت والكل عارف وغارش 10-01-2013 | 09:49 AM

    مشكلتهم ما وطنوا ولا جنسوا ودعموا حزب الله ضد اسرائيل وذنهم على جنبهم

  • 8 الى جميلة الجامعات الاردنية د امل نصير 10-01-2013 | 02:58 PM

    ابداع جديد فوق ابدعاتك الاخرى

  • 9 ابو رمان 10-01-2013 | 06:35 PM

    رائعة يا دكتورة وليس كاقلام الدفاع عن اجرام بشار وعصابته

  • 10 د. عبدالله عقروق / بيروت مؤقتا 10-01-2013 | 08:27 PM

    ما تقولينه سيدتي البروفيسيرة رائعا جدا.ولكنه وجهة نظرك. وهذا يتنافى مع فلسفة التعليم الجامعي حيث على اسرة التعليم أن يعلموا طلابهم على الرأي الثاني.فهل ذكرت لهم سيدتي البروفيسيرةعن بسطة الدوحة،والمبسطون فوقها يمولون المعارضة والثوار المرتزقة مئات البليونات من الدولارات ليقيموا المجازر ،وقتل الأبرياء .فالدول المبسطة على بسطة الدوحة هي فطر السعودية اميركا وتركيا واسرائيل وكل دول حلف الناتو لينهوا النظام ،ولتصبح سوريا عراقا ثانيا.اسرائيل تسعى لتكون اسرائيل الكبرى لتبتلع دول سوريا الكبرى وضمها لها

  • 11 من ابو رمان 2 الى ابو رمان رقم 9 10-01-2013 | 09:06 PM

    انا لم افهم ما فهمته من الشعر فهو ليس مع او ضد اي طرف هو يتحدث عن حال الامة العربية منذ القديم الى يومنا هذا والمعارضة وما يسمى بالجيش الحر لا يقل قتلا وتشريدا للناس وعينها على الكرسي اللعين مثلها مثل غيرها ودليل ذلك اختلاف المعارضة نفسها ونيجة ذلك كله اطفال الزعتري وغيره!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  • 12 من ابو رمان 2 الى د ابو عقروق 11-01-2013 | 09:24 AM

    يبدو انك ايها الدكتور لم تقرأ الشعر جيدا ولا حتى ما هو بين السطور لان الكاتبة اشارت الى خطأ الطرفين ولم تتحدث عن فئة دون اخرى فكله يقتل كله والنتيجة فرح للاعداء ومحيمات الزعترى الذين لا يوجد من يساعدهم لا اموال الخليج ولا غيرها كلنا محبون لسوريا وكلنا غيورون عليها ولعن الله كل المتآمرين على سوريا ونصرها الله على اعدائها قريبا وفرج كربتها اللهم امين

  • 13 الى د ابو عقروق 11-01-2013 | 09:28 AM

    شكرا على ملاحظتك وانا لا اختلف معك ابدا فهذا ما أقوله ضمنا وليس موضعه ليقال جهرا وظاهر الامر نزاع على كرسي من قبل كافة الاطراف

  • 14 ايمان محمد ربيع/ جامعة جرش 11-01-2013 | 07:59 PM

    كلام جميل وابداع آخر كما عودتنا د. أمل، وهو من صميم واقعنا الحالي، فربطي الماضي بالحاضر، ووضعتي يدك على جرح المواطن النازف، وسوريا الحبيبة لك الله ليفرج همك .

  • 15 ايمان محمد ربيع/ جامعة جرش 11-01-2013 | 07:59 PM

    كلام جميل وابداع آخر كما عودتنا د. أمل، وهو من صميم واقعنا الحالي، فربطي الماضي بالحاضر، ووضعتي يدك على جرح المواطن النازف، وسوريا الحبيبة لك الله ليفرج همك .

  • 16 yahai 12-01-2013 | 12:33 AM

    لقد صدق ألقذافي حين خاطب ألحكام ألعرب في مؤتمر ألقمة ألذي عقد في دمشق قائلا لهم, لا يوجد شيء يجمعنا مع بعض سوى هذه ألقاعة. يومها ضحك المجتمعون جميعا من صراحة ألقذافي مع أنه أصاب كبد ألحقيقة ووضع ألنقاط على ألحروف. وقد أعلن يومها حقيقة أخرى حين قال أن ألأمريكان سيصفون ألقادة ألعرب واحدا واحدا وسيتخلون عنهم ويلقون بهم إلى ....ألتاريخ. وكان صادقا كذلك في تصريحه هذا.

  • 17 تغريد 12-01-2013 | 04:24 AM

    اللهم انصر سوريا واهلها عاجلا غير اجلا يا رب العالمين
    بوركت كلماتك الصادقة التي تعبر عن نفس المشاعر والاحاسيس التي نشعر بها جميعا تجاه اخواننا في سوريا.
    ابداع في غاية التألق...استاذتنا الدكتورة أمل

  • 18 تغريد 12-01-2013 | 04:24 AM

    اللهم انصر سوريا واهلها عاجلا غير اجلا يا رب العالمين
    بوركت كلماتك الصادقة التي تعبر عن نفس المشاعر والاحاسيس التي نشعر بها جميعا تجاه اخواننا في سوريا.
    ابداع في غاية التألق...استاذتنا الدكتورة أمل

  • 19 اسراء 16-01-2013 | 09:49 PM

    روووووعه دكتورتنا الفاضلة ..

  • 20 أنا وبس 25-02-2013 | 02:02 PM

    شو علاقة...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :