facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ظهور الفاسد الصغير


د. عدنان سعد الزعبي
13-01-2013 05:42 AM

لم يتوانَ الموسرجي أبو طارق أن يقول لي : إن مضخة "حراق " البويلر معطلة بعد أن استدعيته على عجل في عز موجة الثلج المشهودة . استبدلنا المضخة بأخرى جديدة رغم أن الأولى كانت أيضا جديدة ، وبعد التشغيل الثاني توقفت، خاصة أن النار تحتاج لشفط قوي لا تقوى عليه مضختي ؟!

سألنا المهندس المعني بمثل ذلك فقال : الماء في الديزل . عدنا للبيت بهذه المضخة الجديدة بعد أن شفطت من جيبي ما تبقى من مال، ولما فتحنا تنك الديزل المحكم الإغلاق وجدنا أن الماء الموجود في قاع الخزان يزيد على 15 سم ، أي بما يزيد على 120 لتر ماء . نعم إن من باعني الديزل خلطه بالماء حتى يجني ربحا أكثر ؟ زميلي بالصحيفة عزام جرار قال لي: إن مشكلتك كمشكلتي مع أسطوانة الغاز التي وجدت نصفها ماء ، ولا نعرف كيف ؟

سألت نفسي من المسؤول عن هذا كله ؟ أهو أنا ؟ أم صاحب التنك ذو الضمير الميت ؟ أم أجهزة الحكومة والمتابعة المقصِّرة ، أم هو القدر كالعادة ؟ عدنا للبيت بعد أن تكبدنا عناء ومخاطر الوصول إلى المحل والعودة إلى البيت حيث الثلوج المتراكمة على الجوانب والماء المتلاطم في الطرقات ، ونوافير الماء المخلوط بالصرف الصحي وسط الشوارع ، و مناهل التصريف تستسلم من استيعاب أكثر بقليل من مياه الأمطار وجدران المنازل المنخفضة تتحول إلى سدود لحجز الماء خلفها ، و فرشات الأطفال وألعابهم والمخدات تسبح مترنمة على احتياطات المملكة لمواجهة مثل هذه الموجة التي تحدثت عنها الأرصاد أياما وأياما . سألني ابني صلاح ماذا لو جاء يا والدي إعصار ساندي ؟ فقلت له : منك وبعيد" لا سمح الله فاحنا بموجه (وضحة) أصابنا ما أصابنا من تقطع السبل حيث عادت الكهرباء بعد 3 أيام إلى الكرك ، والجيش وزع 50 ألف رغيف خبز بعد توقف مخابز القطاع الخاص . والفيضانات تجرف منازل قريبة من الوديان ، والأغنام تسحبها السيول ،والأنفاق تمتلئ بالمياه وكأنهما عاشقان ، والأسعار تشيط وكأننا في سباق مع الزمن ، وعشرات غرف العمليات للدفاع المدني والأمن العام والداخلية والمياه والأمانة والأشغال والبلديات ، وغيرها وغيرها لم تسعف أراضي الأغوار من طمرها بمياه نهر الأردن الفائضة ؟ بينما أغاني الحماس والبطولة ترافق حمل مصاب بسيارة الإسعاف أو منظر شرطي ينظم الحركة في الطريق . ناهيكم عن طيش بعض الشباب ممن يركبون "الفور ويل " ويتمتعون برشق المواطنين الذين يوجدون على جوانب الطرقات منهمكين بإصلاح سياراتهم من المآسي التي أصابتها من مجرد موجة ثلج كثيفة ... آه يا هذا البلد كيف يطيش مسؤولونا على شبر ماء.؟؟
قلت لزميلي الصحافي ، من باعني الديزل وباعك أسطوانة الغاز ليسا وزراء أو مدراء أو رؤساء حكومات ، وهما ليسا أمراء جيش أو مدراء مخابرات أو مدراء شركات ، إنهما ليسا من الطبقات التي تريد الثراء الفاحش فتستقوي على الحكومة؟ إنهم من المجتمع ! فأين دوره ؟ بأشخاصه ومؤسساته وقوانينه ، فلا فرق بين من تورط في إفساد الديزل للمواطن و المتورطين بصفقات النفط الكبرى ؟ نعم إن استشراء الفساد أساسه التهاون بأجهزة الدولة ؟!

لا يعرف من باعني الديزل إنه مقابل أن يبيعني ماء بـ 50 دينارا اعتبرها شطاره دفّعني ثمن الديزل الذي سكب بالشارع بقيمة 1000 دينار وخسرني ثمن قطع بـ120 دينارا ، وهي خسائر على الدولة الأردنية وحرمني وأطفالي ـ بعز الثلج ـ أن ننال قسطا من الدفء الموعود. فهل تبدأ هيبة الدولة من أسطوانة الغاز وديزل المواطن واحترام وجوده حتى في الطرقات؟!

Ad_alzoubi@alarabalyawm.net
العرب اليوم




  • 1 محمد الشلول 13-01-2013 | 10:09 AM

    مقال رائع وما ورد فيه يمثل الواقع وليت أن نبقى كذلك وأن لا يزيد فساد وجشع الناس فأنا عانيت الأمرين هذا الصيف من خلال بناء بيتي

  • 2 احمد عبداللطيف العزام 13-01-2013 | 10:11 AM

    تسلم يا ابو صلاح على هذا المقال الذي يعبر عن الواقع الذي عاشه معظم من عانوا من موجة الثلج التي عبرت الاردن، تمترس الاستغلال والجشع بعيون معظم التجار الذين ضاعفوا اسعار المواد ثلاث مرات، ناهيك عن القيام بضغط اسطوانات الغاز بالهواء والماء.

  • 3 مراقب عام 13-01-2013 | 10:38 AM

    أه....أه...أه يا اخ عدنان ان ما اصابك اصب الكثير الكثير..وربما ان تقدر على شراء الديزل للبويلر ولكن وللأسف فأن الكثير من الذي اصابهم هذا الحدث لا يستطيعون ان يستبدلوا فتلة الصوبة التي اصابها ما اصاب طلمبة البويلر.نعم ضاعت الاخلاق والقيم من قلوب واخلاق هؤلاء والسبب الفساد الذي استشرى في جسد عمان وعصاباتها القذرة التي اودت بهؤلاء الثلة التي تمارس اخلاق غير الاردنيين الوطنيين وانما اخلاف الفاسدين الذي قهروا اليتم والفقير قبل الاخرين. نعم لنعلم جميعا ان اخلاق هؤلاء لا يمكن ان ترجع حتى يروا الفاسدين

  • 4 كركي اردني 13-01-2013 | 10:41 AM

    يا اخ عدنان,ليس هناك من جديد
    فنحن نحن لا زلنا نتقن فن التسحيج
    لسياسات ونهج عمل دوائر ومؤسسات واشخاص لا زالت تتجاهل ادارة العمل والمال العام في مؤسسات لم تبنى اصلا على سياسات لحماية مقدرات الوطن وانما غيبت المحاسبة والمسائلة بشكل متعمد ليتمكن اللصوص من اتمام جرائمهم على حساب الوطن والمواطن .
    لا اعتقد اننا سنخرج من هذا الكابوس على الاقل في غضون المئة سنة القادمة

  • 5 بدون اسم 13-01-2013 | 10:48 AM

    لاتحمل الدوله نتائج غفلتك وعدم انتباهك وحذرك ولاينفعك العويل ولماذا لاتبدا انت بالاصلاح برفع قضية على ذلك الفاسد وتضعه خلف القضبان واسحب ما في جيبه كما سحب ما في جيبك \ هذا التصرف الصحيح بدل ما اطخ كلام ....او على الحكومة لانها لا تستطيع السيطرة على الضمائر الفاسدة والقذرة

  • 6 مع تعليق 4 13-01-2013 | 12:04 PM

    انا مع تعليق رقم 4 يجب ان نتساعد جميعا لاجتثاث الفساد من المجتمع الاردني وانا اعتبر ان الفساد ثقافة سيئةيجب علينا جميعا ان نحاربها..
    بس للاسف نحن جميعا عندما نتعرض لمثل هذا الموقف من الغش..نتساهل فيه ونقول ...امري لله وين بدي اروح اشكي عليه وجرجرة على على المحاكم وسين وجيم....واحدا ببلعها وبسكت... والصحيح انه هذا الحرامي الصغير بكررها مع غيرنا وشوي شوي بصير حرامي كبير لانه تنصلنا من مسؤولياتنا بتوقيفه عند حدة منذ البدايه
    فكلنا مسؤوول في مكافحة ثقافة الفساد...

  • 7 غرندل 13-01-2013 | 12:52 PM

    الحمدلله لم نفهم شيء من المقال ما عندنا لاتدفئة ولا ديزل بالكثير تخرب فتلة الصوبه
    نحسدكم على تدفئتكم يا اهل عمان

  • 8 عماد مبارك الزعبي ـ حريما 14-01-2013 | 03:23 AM

    يسلم ثمك ياابن العم على هالمقال الممتاز ومع ذلك بنقول ياريت الامور توقف على خلط الديزل وبس الله يعينا ويصبرنا على الجايات (وضحى وخواتها) وياريت الناس تسلم من بعضها


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :