facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





"ابتزاز" وصفي والثلج: ثلاثة أوجه قبيحة "للموالاة"


د. وليد خالد ابو دلبوح
13-01-2013 05:14 PM

1. وصفي, الجيش والثلج... شركة مساهمة محدودة؟!

كفانا ابتزاز لوصفي وكفانا ابتزاز لحابس وكفانا ابتزاز لهزاع وكفانا ابتزاز لمشهور حديثه ... وكفانا تجيير مؤسسات الوطن والجيش والامن والدرك وكأنهم شركه مساهمه محدودة لفراد ونخبة لا لمجتمع ووطن. يظنون بهذة الخطابات المكررة والمشروخه تزدهم 'ولاءّ' و'انتماءّ', ولا أدري أنهم فقهوا أن المواطن اليوم أصبح 'غير' في الفهم والمنطق والنضج, وأنهم بهذه الخطب يسيؤون لولي نعمتهم أكثر من أي تيار 'معارض' اخر.

أعجب ما أعجب من هذه الاسطوانات التقليدية المهترئه التي لا تسمن ولا تغني من جوع. من العار على البعض منّا ابتزاز حتى الثلج وقطرات المطر وما بقي من حبّات تراب وتجييرها لمصلحة فئة معينه منتفعة على حساب الوطن بأسره, وهم يظنون أن يحسنون صنعا, لأفراد لا أكثر حتى يبتزوهم حتى النخاع أو لكف شر اصبع الاتهام عنهم.

يُبتّز الاردن شر ابتزاز اليوم ممن ما يسمون أنفسهم موالاة بثلاث أوجه مقزّزة ومنفّرة, أولها ابتزاز الشخصيات الوطنيه, ابتزاز وتجيير مؤسسات الوطن والعسكرية بشكل خاص, واخرهما ابتزاز أصحاب القرار بأعمال البلطجة لمزيد من المنفعة الشخصية الضيّقة, وعليه يجب أن يكافأوا على فعلهم و'وطنيتهم' حتى امتصاص الرمق الأخير من مقدرات الوطن الخاوية.

كفانا تجيير المؤسسه العسكرية والأمنيه على حد سواء, فهذه المؤسسات الرائدة الوطنيه, لكل المواطنين, من حزبيين ولا حزبيين ومن حراكيين ومن 'المولاة' الى 'المعارضه' الى اليساريين واليمين وفوق وتحت ولاصحاب الصوت الواحد والعشرة!! ليس من المنطق أن تختزل مؤسسات بعراقتها وتاريخها الى مصلحة فردية؟! هل هذه من المواطنة والنتماء؟!

2. ابتزاز وصفي: الفاسد ينشد وصفي وينافس الحر منّا فيه!

اذا احمّر وجهه ووضع في زاوية الشك وبلغت القلوب الحناجر, اصبح ينشد بصوت عال ويدبك على ذكريات وصفي وحابس وهزاع!!! بمعنى اخر, يا اخوان انما وطني اكثر منكم, وانتم في محل الشك والتخوين, ويبقى يضرب بسيفهم حتى تصل احيانا الى دائرة التهديد. من هنا يخرج الفاسد سالما غانما 'مرفوع' الرأس بسيف رجالاتنا الوطنيه وهم منه براء. يا أخي كن مثل عشر ما تتغنى به ويخلف عليك!! كفاك احتقانا وتجيير وطنيتهم اليك لانك تسئ اليهم والى سمعتهم ووطنيتهم والأهم من ذلك الى وطنك.

الفاسد اليوم يهتف لوصفي وحابس والمظلوم ينادي بوصفي وحابس والحراكي يمجدهم والسارق يبكيهم والكاذب يدندن على انغانهم وحتى الذي لا يعرفهم حق المعرفه يجيّر أرشيفهم لتاريخه القادم. لو كانوا هؤلاء الرجال بين ظهرانينا اليوم, مع من من الفريقين سيكونون؟!

3. أعمال 'البلطجة' و'الشبيحة'.. قمة الولاء والانتماء!

أضرب وهشّم وجوه رموزنا الوطنيه وهدم وكسّر وأبطش حتى تكون في علييّن ومرضي عليك 'وسجلها لي على الحساب', انت وطني حتى النخاع!! بوركتم لانكم ستبتزون المزيد والمزيد من هذا الوطن الجائع, وبوركتم لانكم تشيدون لصفقات وتعقدون مواقف تنتظرون ثمنها بالقرش وبالفتات, وعلى قدر الضربه ومدى التكسير, ستقدمون دفاتر حساباتكم لنيل مكافاتكم الوطنية... وادفع يا وطني من جيوب الشريف منّا لصفقات وخطابات ومسرحيات!!

الخاتمة: ... هم الوحيدون غير المستفيدين من الاصلاح!

جلالة الملك والشعب عازمون على الاصلاح, فالملك سيبقى ملكا والشعب سيقى شعبا, ولكن هذه الفئة والمقربه من جلالته للأسف, لا تريد هذا النهج من الاصلاح, حتى تبقى تبتز الوطن ومقدراته لاخر قطرة دم وماء ان صح لهم ذلك, وهم يسيؤون الى الملك والشعب على حد سواء. نحمد الله على نعمة الثلج لاسباب وأسباب, كان أهمها, ازالة الوجوه من الأرصفه والأعمدة والجدران, التي كانت قاب قوسين أو أدنى من السجن, وها هي مبتسمة, تنطق بالعفة والبراءة والنزاهة... لا نعرف هل كان الثلج لهذا الغرض؟ ليفرّج كبت وحقن المواطنين؟؟ الله وحده أعلم لانه بصراحه من زمان ما أثلجت في كانون الثاني عندنا... هل يجوز تجيير هذا لمصلحتنا؟!!

Dr_waleedd@yahoo.com




  • 1 منخفض 13-01-2013 | 05:25 PM

    والله ما انت عارف ....

  • 2 مراقب 13-01-2013 | 05:58 PM

    صدقت وكل الشكر يا دكتور وهذا اصلا يزيد عبئ المؤسسات الامنيه خاصة في تلبية مطالبهم لانهم محتاجون اليهم للاسف في الوقت الحاضر وقد تكون تلبية مطالبهم رغما عنهم ولا حول ولا قوة الا بالله مقالة تستحق القراءه وفعلا كما يقولوا عالوجع

  • 3 دكتور احمد علي عليمات/الزرقاء 13-01-2013 | 06:19 PM

    دكتور وليد شكرا لك على المقال الرائع لقد اوجعت قلوب الشرفاء المحبين لوطنهم ولا تلوم الذين ينادون وصفي وهزاع فقد ذاقوا المر بعدهم فكثير منهم ينادوهم حتى تسمع الارحام وتلد امثالهم فمن يومهم لم ياتي مسؤلا واحدا قريب لقلوبهم الا عبدالحميد شرف وتربصه الموت رحمة الله.
    ....

  • 4 دكتور احمد علي عليمات/الزرقاء 13-01-2013 | 06:19 PM

    دكتور وليد شكرا لك على المقال الرائع لقد اوجعت قلوب الشرفاء المحبين لوطنهم ولا تلوم الذين ينادون وصفي وهزاع فقد ذاقوا المر بعدهم فكثير منهم ينادوهم حتى تسمع الارحام وتلد امثالهم فمن يومهم لم ياتي مسؤلا واحدا قريب لقلوبهم الا عبدالحميد شرف وتربصه الموت رحمة الله.
    ...

  • 5 خاتمة الكيلاني 13-01-2013 | 06:31 PM

    أكثر من رائع دكتور وليد كالعادة

  • 6 أبو اردن 13-01-2013 | 07:26 PM

    حروف بلا نقاط يادكتور.

  • 7 نشميه اردنية 13-01-2013 | 08:00 PM

    يسلم ثمك يا دكتور هذا الموضوع كثير محزن وفي اعماقي دائما افكر في ولكن بدي اطمنك واقول رجال امثال وصفي وحابس وغيرهم من الوطنيين سيبقوا في الوجدان ولن يستطيع احد المتاجرة باسمائهم الى امد طويل والتاريخ سيكون له كلمته في المستقبل. الله يديم الوطن وقايدنا ابو حسين

  • 8 محمد الدلابيح 13-01-2013 | 10:46 PM

    ايها المبتز : يا أخي كن مثل عشر ما تتغنى به ويخلف عليك!!

    سلم لسانك دكتور وليد ابو دلبوح ويعطيك الف عافية
    يجعلك الله كلمة حق للناس والله انك تكلم ما في اعماق انفسنا .
    عانينا من هؤلاء .......

  • 9 محمد الزعبي 14-01-2013 | 12:34 AM

    دكتور وليد يعطيك الف عافية على مقالك الرائع الذي يخاطب ضمير ووجدان كل الشرفاء اصبحنا في هذه الفترة من ( الربيع العربي ) ضائعين الكل يريد ان يبتز الاخر من اجل حفنة من النقود أولها ابتزاز الشخصيات الوطنيه, ابتزاز وتجيير مؤسسات الوطن والعسكرية بشكل خاص, واخرهما ابتزاز أصحاب القرار بأعمال البلطجة لمزيد من المنفعة الشخصية الضيّقة, وعليه يجب أن يكافأوا على فعلهم و"وطنيتهم" حتى امتصاص الرمق الأخير من مقدرات الوطن الخاوية.

  • 10 arwa 14-01-2013 | 01:40 AM

    مزبوط التلج خلصنا من يافطات المرشحين و أشكالهم المستفزة

  • 11 عبدالله القريوتي 14-01-2013 | 04:05 AM

    يسلمو دكتور فعلا شي بثير الشفقه انو في اوجه قبيحه تخبيء خلف مفهوم الاصلاح
    واكبر دليل باعوها
    يعطيك الف عافيه دكتور على ها المقال الرائع

  • 12 الجبل الابيض 14-01-2013 | 08:32 PM

    سلمت ويسلم قلمك الحر يا ابودلبوح مقال مؤلم فعلا

  • 13 ابو رمان 14-01-2013 | 09:15 PM

    ابدعت واصبت وفضحت المتاجرين برجال الامة والوطن ...جزاك الله خيرا

  • 14 Awaly 17-01-2013 | 12:23 AM

    صدقت دكتور،
    قَتَلوك يا ابنَ أَبي•• لأنّكَ آخرُ الْـ
    رّائينَ•• خَوْفَ تَقولُ، ما سَتَقولُ!
    فلقد رأيتَ، بأمِّ عَيْنيكَ، أُمَّةً
    لا سائلٌ فيها•• ولا مَسْؤول
    وَعَرفْتَ -أسْبَقَ مِنْ سِواكَ- مَنِ الذي
    يَبْقى؟!• وَمَنْ بَعْدَ السُّقوطِ يَزولُ؟!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :