facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل تستطيع لجنة تقييم التخاصية الإجابة على التساؤلات ؟


د. عماد النوايسه
29-01-2013 09:28 PM

لقد قامت حكومة النسور من باب الشفافية وتجاوبا مع حراك الشارع الأردني بتشكيل لجنة تقييم التخاصية التي طالت العديد من الشركات والتي حول بعضها إلى القضاء للبت في أي شبهات فساد واستباحه للمال العام، أن من حق المواطن الأردني أن يعرف من اتخذ القرار بالبيع ومن هو المستفيد وهل أسعار البيع كانت عادلة في ظل وجود امتيازات مميزة لبعض هذه الشركات التي كان الغاية من تأسيسها تحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية في بعض الأقاليم التي أضحت تعاني من انتشار وزيادة معدلات البطالة والفقر المدقع على الرغم من اكتظاظها بالعديد من المؤهلين وأصحاب الخبرة والكفاءة العلمية والعملية ؟؟، لماذا المواطن الأردني أصبح البعض يعتبره سلعة رخيصة ؟؟ أليس من واجبات إي دولة توفير الحياة الكريمة لمواطنيها!! لماذا بدا البعض يشعر نفسه مواطن من الدرجة الثانية؟؟ لماذا في بعض دول الخليج العربي يتميز المواطن الخليجي عن الوافد بصرف النظر عن نوعية ومؤهلات ذلك المواطن الخليجي؟؟

لماذا تم بيع بعض الشركات وتسريح وطرد الأردنيين من تلك الشركات ؟؟ لماذا أصبحت الحكومات تستجدي البنوك التجارية دعم قطاع الصناعة والتجارة بعد أن باعت مؤسسات التمويل المتخصصة؟ و لماذا التنكر لما أنجزه السابقون من الأردنيين العاملين في تلك الشركات المؤسسات؟؟ هل نكتفي بإعطاء بعضهم بضعة دنانير كنوع من التعويض ليعتاشوا هم وعائلتهم في ظل هذا الغلاء الفاحش؟ هل وصلنا لمستويات بعض الدول المتقدمة اقتصاديا واجتماعيا لكي نبدأ بالحديث عن إلغاء الدولة الرعوية؟؟ لماذا لم يتم خصخصة بعض الشركات المتعثرة لكي تستفيد من عبقرية الدماء الجديدة؟ هل كان ترهل والبيروقراطية في بعض الشركات والمؤسسات لا يمكن علاجها في غياب الرقابة ؟؟ يكفينا التقليد الأعمى للبعض وحتى عندما نقلد الغير فإننا نأخذ الجانب السلبي من إي تجربة ونعمل على زيادة معاناة المواطن الذي أضحى يعيش غريبا في وطنه ويشعر بالإحباط واليأس وتلاشى الثقة بدور الدولة في مختلف مجالات الحياة، في الوقع لم يلمس المواطن إي اثر لعمليات الخصخصة سواء ازدياد مستويات البطالة والفقر والحراك الشعبي اكبر دليل على هذا الواقع والحقيقة المرة ، اجل من حق المواطن معرفة كيف تم استثمار أموال حصيلة عمليات الخصخصة وهل كان هناك تخطيط مسبق لتوظيف حصيلة البيع والخصخصة؟؟

هل ذهبت أموال الخصخصة كنفقات جارية لترحيل مشكلات الحكومات المتتالية ؟؟ لماذا لم استثمار هذه الأموال لإنشاء مشاريع تنموية لاستغلال ثروات الأردن المعدنية والطبيعية ؟ أم أن البعض فكر فقط بالمنافع الشخصية مقابل تمرير بعض تلك الصفقات !!أن تشكيل لجنة محايدة تضم اقتصاديين من داخل المملكة وخارجها للوقوف على الأثر الاقتصادي والاجتماعي لسياسات وعمليات تعتبر خطوة في الاتجاه الصحيح وأرجو ان تكون نتائج واقعية و مقنعة للمواطن .




  • 1 مهتم 29-01-2013 | 11:46 PM

    مقال يعبر عن ما يجول في خاطر كل أردني يرى في ما جرى ظلما و أكلا لحق الاردنيين ومقدراتهم لصالح فئة بعينها ، فالاردن للاردنيين و ليس لمرارين الطريق .
    نشكرك دكتور على المقال الرائع

  • 2 زميل الدراسه (المحب للاردن الاغلى) 30-01-2013 | 01:46 AM

    اشكرك يادكتور عماد على اثارة هذا الموضوع الهام وتحديدا في هذه الفتره العصيبه التي يمر بها الوطن والمواطن , واسمح لي بهذه المناسبه ان اشكو نواب الامه الذين منحواالبراءه للفاسدين من تهمة الفساد في شركة الفوسفات والذين يعيشون حاليا في ارقى فنادق ويلز البريطانيه واطفالنا ينظرون الى اسطوانة الغاز ولا يستطيعون تشغيلها للتدفئه الا في المناسبات وتعلن كثير من العائلات المستوره الحداد لاسابيع على فراقها...لماذا ؟ لنوفر الاموال اللازمه لمصاصي دماء وقوت المواطن الاردني

  • 3 ضد التسيحيج 30-01-2013 | 11:26 AM

    الخصخصة في الاردن تسريح الاردنيين وبيع شركات الحكومة ولا داعي لتبرير الارباح غير العادية فالاسعار العالمية ارتفعت وكذلك المديونية وعجز الموازنة

  • 4 عاشق .... 30-01-2013 | 11:30 AM

    شوف شو صار في موظفين الفوسفات

  • 5 خبير اردني للعظم 30-01-2013 | 11:44 AM

    اريد معرفة كيف تم تقييم ثروات الاردن من الفوسفات والبوتاس وما هو سعر البيع لبعض الحقوق ولا بلاش

  • 6 عيسى 30-01-2013 | 05:25 PM

    هل يا ترى سيجيب احد على هذه التساؤلات؟ لا اعتقد ان احدا مهما كان ستكون لديه الرجولة والشجاعة ليجيب.
    لان البرنامج( برنامج الخصخصة) جاء به قطاع الطرق ووافقهم عليه المرتزقة ونفذه الحالمون.
    اما اننا نشعر اننا مواطنون من الدرجة الثانية فاسمح لي ان اقول انك متفائل فنحن الاردنيون لسنا مواطنين في هذا البلد بل نحن خدم لقطاع الطرق والمارقين .
    واما عن الدولة الرعوية فماذا ترعى الدولة ؟ المواطن يدفع اكثر من 115 نوع ضريبة عدا عن الاضافية والغرامة واخرى التي عجزت حتى الحكومان عن ايجاد اسم لهذه الضرائب


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :