facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





" مين إللي " .. ضربك .. !!!


حمزة المحيسن
05-02-2013 02:50 AM

هو " السؤال القوي " الذي يوجهه أغلب الآباء للأبناء في بداية العام الدراسي بل وفي كل يوم دراسي بعد العودة من المدرسة وأحيانا تتطلب الإجابه عليه اللجوء للتفقد الحسي بالنظر عن كثب لصورة الوجه والرقبة من أعضاء الجسم لإستكشاف أي " شخط " أو " خراميش " عليها ليحكم الوالد عندها في تصنيف ولده من أي صنف هو ...؟ فإن كان مقداما في " خرمشة " من " خرمشه " فسيلاقي مدحا وثناءا على بطولته تعلوها ضحكة النصر على محيا والده وصرخة يخرجها بقوله " زلمـــــــــــــــــــة زي أبوك هيك بدي إياك ..." فهو إذن من صنف الرجال الرجال ، وإن كان – لا قدر الله - مضروبا فأن غضبا من السماء سيحل عليه بالضرب والشتم وينهيها بصرخة غضب تخرج مدوية في أركان المنزل " روح أقلب وجهك عني يا رمة " ليسجل رب الأسرة هذا اليوم الأسود بالسقوط التاريخي لمجد الأسرة التليد ..!!!!!

للأسف أصبحت النظرة للمدرسة عند الأغلب في مجتمعنا العربي هي بمثابة " حضانة " نرمي فيها أولادنا وباللهجة المحكية " لظبهم من الشارع " ومنعا للإزعاج والضوضاء وتوفيرا للصرف في المأكل والمشرب والماء والكهرباء بالمنزل ومن هنا غابت الفكرة والرسالة وشابت مجتمعاتنا العربية كل أنواع الأمراض المستعصية في الدين والأخلاق والسلوك والإنتماء .....!!!!!!

والمصيبة الأبرز ان مدارسنا في الوطن العربي جلها تحمل مسميات وأسماء ما أنزل الله بها من سلطان من أسماء لمعارك وغزوات إسلامية وعربية بل وتحمل أيضا أسماء لجيل فريد من الصحابة -رضوان الله عليهم - وشهداء عرب ومسلمين سقطوا في سبيل نصرة الأمة والدين وأسماء لعلماء عرب في الأدب والعلوم من أولئك الذي سطروا علومهم وجعلوا أوطاننا محجا للباحثين من كل أنحاء العالم ....مع كل هذا وذلك لم ننجح في تاريخنا الراهن ...بان نخرج طالبا واحدا يحاكي بطولاتهم ...أو حتى يستنبط نظريات وعلوم حديثة ترقى لمبتكراتهم وإبداعاتهم ......!!!!!!

ليكون السؤال الأبرز و القوي : متى وكيف نستطيع ان نخرج جيلا فريدا من طلبتنا يحاكون على الأقل أولئك المبدعين والمكتوبة أسماؤهم على أبواب مدارسهم ..؟!

لا شك انه سؤال قوي يتطلب دولة مسؤولة تنبري لدعم المؤسسة التعليمية بكل مكوناتها ومجتمع واعي بأهمية العلم والعلوم يسعى لكي نصنع علماء وادباء على قدر عال وحس بالمسؤولية يكونوا عونا للأمة في صد الضربات المتتالية التي ما زالت توجه إلى وجه الأمة من أعدائها .....فعلى كل مواطن عربي وكل دولة مسؤولة بدلا من التباكي المستمر من " اللي بضربونا " أن تدرك بان أمة فقدت تاريخها وعلمها وعلومها ستبقى رهنا للضربات والصدمات ...!!!!

hamaqaba@gmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :