facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





النواب .. مجلس كيفما اتفق .. !!


راكان السعايدة
08-02-2013 11:17 PM

لم تكن ولادة مجلس النواب طبيعية، ولم يكن فرزه نتاجا منطقيا للواقع السياسي، بل جاء مشوها، هشا ومفككا، أرهق المنتج، وأتعب المخرج، ولد من رحم الحاجة إلى خطوة سياسية تربك مشهدا مستعصيا وتمكن اللاعب من تفكيكه وإعادة تركيبه.

ولم ينس "الترزي" أن مجلسا وليد الحاجة والإضطرار لا يمكن أن يكون دائما مستمرا إلى نهاية مدته، وأنه لا بد وأن تزرع في ثناياه بذار كثيرة تساعد عندما يأتي الأوان لاتخاذ قرار الحل، ليقين "اللاعب" أن "اللعبة" لا تكتمل من غير مشاركة بقية اللاعبين.

هذا اليقين، لم يأت من التقاط عميق ودقيق للحالة السياسية، بل إدراكا وتنفيذا لتفاهمات داخلية وخارجية، مررت اللحظة وقبلت منتجها على قاعدة الآتي أشمل وأعم يطوي صفحة المقاطعة بعد أن يرهق المقاطعين صعودا وهبوطا، أمنيا وسياسيا.

بتلك الرؤية كتبت النهاية والبداية معا، وتركت تفاصيل المشاهد للاعبيين أساسيين، لعبوا من غير قواعد اشتباك صارمة، فرفع من رفع وأبعد من أبعد، فقط مجرد لعب وتجريب لكل أنواع الخطط والخطط البديلة، وفيها جميعا تبدت مظاهر الخلل والاختلال.

فأنتج ما أنتج.. خليط نيابي هجين يصلح في حاله القول "من كل قطر أغنية" فلمّ الشامي على المغربي ليخلق كتلا تحار في تراكيبها، فلا هي بإسلامية خالصة نقية فكرا ومنهجا، ولا هي بيسارية وقومية تقنع الناظر إلى تفاصيلها ومضامينها وشخوصها، ولا هي وسطية برامجية بالحق والحقيقة.

والخالي من المضمون يتنقل بين هذه الكتلة وتلك، يبحث عن مغنم غير مستعد ليدفع عند المغرم، يريد حصة وافية ولا يريد فرصة كافية ليقدم ذاته وينهض بمضمونه.. فقط دوران حتى لو في الفراغ، المهم أن يظهر بمظهر القادر على الأداء ولو كان بلا جدوى وبلا قيمة.

ولا شك أن قانون الانتخاب عصب التشوهات كلها، وسبب تردي المضمون، لأنه لم يُرد منه أن يأتي بمضمون، في دوائره الفردية ولا في قوائمه التي كانت حزبية وبقدرة قادر أبدع الفهيم تبريرا ليفتحها على الغارب، فحولها "الأذكياء" إلى ما يشبه الدوائر الفردية.

ولم يكن قانون الانتخاب بكل تشوهاته، الوحيد الذي زاد الطين بلة، فكل يد لعبت في الإنتاج والارقام تلحقها مسؤولية، وحتى الناس عندما قرروا أن يختاروا دفعوا إلى الواجهة أناسا، بعضهم وربما أغلبهم، لمسنا فيهم فرحا بالكرسي كفرح الأطفال بهدية العيد.

وكأنهم اختروا مرشحيهم لسد فراغ أو تعاملوا مع الأمر الواقع، ومنهم، وأغلبهم هكذا، رجعوا إلى عصبيتهم، فكان الكرسي هو الأهم وليس من يجلس عليه.

النتيجة جاءت تحمل في مقرها بذرة الحل، مجلس يفتقر اغلب سكانه للخبرة، فتكثر الأخطاء وتتحول مع الأيام إلى خطايا، وتزاد المشاكل والشكاوى، فيعلو، وقد بدأ منذ الآن، صوت المطالبين بحله.. وسيحل بعد أن يعيد انتاج قانون انتخاب "عصري وديمقراطي!!".




  • 1 alef 08-02-2013 | 11:49 PM

    وهذا هو المطلوب من سعادتهم
    بالتوافق ...
    انتاج المرحلة المقبلة المطلوبة جماهيريآ
    دون فرض شروط الأخوان او ....غيرهم .
    ألف

  • 2 ابو فهد 09-02-2013 | 12:15 AM

    اسمه مجلس ابن اجلس لنواب اقسموا ان لا يفارقون مقعدهم ولا يتنازلون عنه الا الى القبر

  • 3 محمد سالم العبادي/ابوالبشرى 09-02-2013 | 12:34 AM

    ابدعت الاستادراكان المبدع واتابع ماتكتبه وموضوع في الصميم ودوما انت المثقف والرائع ويدل على عمق واطلاع وادراك للواقع السياسي ومتابع جيد والامور متقلبة واتساءل //معلم//راكان نحن في الاردن من التاسيس في عندنا انتخابات تشريعية ومجالس نيابية وحركة وطنية نشطة واحزاب ومعارضة كما انه اثناء العهد العثماني كان ابناء الاردن ممثلين في مجلس المبعوثان وبعدالسنوات الطوال لما لايكون عندناقانون انتخاب حديث وعصري ومتطور اما التغيير والتبدل فقد انت اشرت له في الموضوع والبحث عن مكاسب ؟

  • 4 محمد سالم العبادي/ابوالبشرى 09-02-2013 | 12:34 AM

    ابدعت الاستادراكان المبدع واتابع ماتكتبه وموضوع في الصميم ودوما انت المثقف والرائع ويدل على عمق واطلاع وادراك للواقع السياسي ومتابع جيد والامور متقلبة واتساءل //معلم//راكان نحن في الاردن من التاسيس في عندنا انتخابات تشريعية ومجالس نيابية وحركة وطنية نشطة واحزاب ومعارضة كما انه اثناء العهد العثماني كان ابناء الاردن ممثلين في مجلس المبعوثان وبعدالسنوات الطوال لما لايكون عندناقانون انتخاب حديث وعصري ومتطور اما التغيير والتبدل فقد انت اشرت له في الموضوع والبحث عن مكاسب ؟

  • 5 أمجد العبسي 09-02-2013 | 12:53 AM

    مقال شجاع ورؤية موضوعية،،، بس بدك مين يسمع

  • 6 سامي عبد اللطيف العلاوين 09-02-2013 | 02:43 AM

    تحليل واقعي في الرؤيه والمضمون لمخرجات مسرحية الانتخابات وفعلا اخ راكان يكمن الفشل في كل الخيوط التي حاك منها الترزي كما وصفت الثوب النيابي فقانون الانتخاب طبخ على نار ولم يطبخ جمر بهدوء حتى ينضج والنخب لم تصله الفكرة بعد إذ لا يزال يراوح عند مفهوم ابن للقريه والعشيرة والمنتخب ولا اسميه نائب قد اكتسب المقعد بالرهاب والمقامره بماله او الرهان على أبناء للقريه او العشيرة او المخيم.....الخ. وشكرا على مقالك الرائع

  • 7 سامي عبد اللطيف العلاوين 09-02-2013 | 02:44 AM

    تحليل واقعي في الرؤيه والمضمون لمخرجات مسرحية الانتخابات وفعلا اخ راكان يكمن الفشل في كل الخيوط التي حاك منها الترزي كما وصفت الثوب النيابي فقانون الانتخاب طبخ على نار ولم يطبخ جمر بهدوء حتى ينضج والنخب لم تصله الفكرة بعد إذ لا يزال يراوح عند مفهوم ابن للقريه والعشيرة والمنتخب ولا اسميه نائب قد اكتسب المقعد بالرهاب والمقامره بماله او الرهان على أبناء للقريه او العشيرة او المخيم.....الخ. وشكرا على مقالك الرائع

  • 8 سالم البركات 09-02-2013 | 05:27 AM

    ولادة عسيرة،مشوها، هشا ،مفككا، أرهق المنتج،أتعب المخرج،مشهدا مستعصيا،تردي المضمون، هل بقي عبارات اخرى لم ارحموا الوطن من مثل هذه التحليلات التي تصور أي خطوة على انها سلبية وستؤدي الى مالا تحمد عقباه،أو ان الترزي!!!! كما تسميه يستخف بالوطن والمواطن.
    ،تصور الناخبين على انهم مسلوبوا الارادة،كنتم تراهنون على عودة الوجوه القديمة لتوغلوفي الانتقاد واليوم تقولون نواب جدد ليس لهم خبرة.
    من الجيد أن يكون الانسان منصفا يذكر الجيد على الأقل

  • 9 أسعد العزوني 09-02-2013 | 10:02 PM

    اخي راكان...جمعة مشمشية

  • 10 هشام قاسم الخالدي 10-02-2013 | 12:59 AM

    الاستاذ راكان السعايده المحترم يبدو انك في الفقرة الاخيره من مقالك تكون قد اختصرت او بالاحرى قد بلورت لنا لنا ان موعد حل المجلس الحالي { السابع عشر } قريب فانا اؤيدك جملة وتفصيلا ان هذا المجلس يمكن اختصار تسميته
    بالتالي { مجلس قانون الانتخاب الجديد او العصري او الحديث ان شئت } والله الموفق

  • 11 نور الشناق 10-02-2013 | 06:02 PM

    نتمنى ان يكون هناك قانون انتخاب يدمج فيه كافة الاطياف السياسية

  • 12 الكل عارف وغارش 10-02-2013 | 08:18 PM

    هذا مجلس نواب لتمرير...

  • 13 حسن المساعيد 11-02-2013 | 04:19 PM

    الاخ ركان ابدعت فما جاء بالمال يذهب كذلك وطاولة الشطرنج بين اثنين واشعب المتفرج ويلهو ويلعب ولن تنتهي العبة إلا إذاافاق الشعب ومسك الطاولة على أصول لعبتها واصبحنا نريد وطن لانريد لهوا ولا نبحث عن دراهم معدوده تذهب هباء منثور على الجميع ان نتكاتف لنحارب آفة المال السياسي بيع وشراء الاصوات لنكون شركاء في بناء وطننا ونحافظ على أمنناومستقبل أبنائنا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :