facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





يا باشا: كفانا "ديموقراطيه" .. أين "سيارتي"؟!


د. وليد خالد ابو دلبوح
10-02-2013 05:01 AM

عين على القلم وأخرى على سيارتي ... لن أنام أبداااا بعد اليوم!

سرقة السيارات اليوم أصبحت كسرقة العلكة بالأمس البعيد, وكسرقة الاصوات والضمائر في الزمن القريب, أصبحنا كل يوم نسمع عن سرقة سيارة ومن جميع الانواع والاحجام والألوان, وكأنه أصبح خبر اعتيادي اعتاد المواطن عليه للأسف صباح مساء. كنّا نسمع عنها بالأمس القريب من قبيل الغرابه والدهشه ومن أطراف العاصمة والمناطق النائية. اليوم لا يوجد أي مظهر للدهشه حيث بدأت يد السرقه تمتد لتقترب أكثر فاكثر في وسط البلد وفي قلب العاصمة لتسرق سيارات المواطنين في وُضح النهار (عينك عينك)... حتى سُرقت سيارة جيراننا ... لن أنتظر حتى يصلوا الى 'سيارتي' يا باشا! سمعنا أنه قد تم ضبت منهم الكثير.. هل يعقل نصف الشعب في المال سياسي ... والنصف الاخر 'مال سيارات'؟!

كان السؤال في الامس القريب, كيف سُرقت السيارة, الان أصبح السؤال, كيف تمكنت من استرجاعها؟!! أين قابلتهم وكيف حاورتهم ... وعلى أي مبلغ؟!!... 'بس الفين دينار دفعت؟؟ والله انك محظوظ ... وطلعوا عن جد ولاد حلال!!' أيعقل مثل هذا سيكون حديث الأردنيون؟!

سياراتنا 'أهم' يا باشا!

يا رجالنا وأخواننا في الأمن, أصبح المواطن الاردني اليوم يبيع ضميره وصوته من أجل وقية كنافة تحت الخيمة, فما بالك ان سُرقت سيارته, المهكعه', كل ما يملك بعد سنوات من التقسيط و'النصب' على الناس والاحتيال, فماذا يملك اليوم له أن يبيع؟ أصبحنا نسمع في كل حادثة عن قصة مختلفة ولكن بنهاية واحدة ... دفعت مبلغ كذا وكذا في مكان ما ... واسترجعت السيارة!! اذا في جميع الاحوال, المبلغ مختلف والمكان مختلف ولكن جميع القصص تملك نفس النهاية! لماذا أصبح حالنا هكذا اليوم؟! من هؤلاء؟ أين هم؟ وكيف ولماذا؟ هل هم من المافيا فعلا؟ أم مبالغ بها؟ من ورائهم ومن يدعمونهم؟ هل هم من 'رجالات' الدولة أو من وجوه و'شيوخ' العشائر؟ هل لهم علاقة بالبلطجية والشبيحه؟ نرجو منكم الافادة ونرجو الشفافيه في التعاطي معنا حتى نستطيع العمل والتعاون كلنا في هذا الامر.

من يملك الحل؟ المواطن أم الأمن ... أم كلاهما؟ وكيف؟

كل الخوف ليس على السيارة بقدر الخوف في أن تصبح سرقة السيارات تنتقل من مرحلة الظاهرة الغريبه الى مرحلة الثقافة المتجذّرة, ومن حالة الاستثناء الى حالة العادة والديمومة. كلنا نعرف أنه اذا اردت أن تذهب الى احدى الدول المجاورة, عليك أن تضع داخل جواز السفر شيء من النقود حتى 'تمشّي حالك', وأصبح أمر اعتيادي وثقافه وعادة 'متقبلة' لنا ولهم, 'رشوة حلال' .. ولا ضير فيها كونها اصبحت عادة تقبلناها مع الزمن. الخوف كل الخوف أن يصبح الحال عندنا هكذا... فتصبح ثقافة المواطن الأردني بعد اليوم, أن يحل مشاكلة مع السارقين ورجال المافيا دون الرجوع الى رجال الأمن, كشيء 'منطقي' واعتيادي.

الخاتمة: برامج توعيه مع صرامة في السياسات والاجراءات

أتمنى على المعنيين من رجال الأمن البارعين, القيام بالقاء المحاضرات وعرض برامج توعويه في التلفاز بالتزامن مع الدفع بتوصيات لتطبيق قوانين رادعة بحق السارقين. ماذا على المواطن أن يفعل؟ والأهم كيف يمكن للمواطن أن يثق بالأجهزة, خاصة في مثل هذه النوعية من السرقات, وأن لا يخاف من نقمة السارقين ان تم مخابرة وابلاغ رجال الامن بذلك. كلنا رجاء وانا متفائل من أن ردكم كما عودتمونا, وعودتنا أعينكم الساهرة, سيكون سريعا. كيف لكم أن تساعدونا وكيف لنا أن نساعدكم؟ ...وهل هو خطر حقيقي أم خطر مبالغ فيه؟ دمتم ودامت أعينكم ودام الاردن... حان الوقت لألقي نظرة اخرى على 'سيارتي

Dr_waleedd@yahoo.com




  • 1 فواز 10-02-2013 | 05:36 AM

    حضرة الدكتور وليد،

    أستوقفني عنوان مقالك وفهمته قبل قراءته واتفقت معك

    وفي رأيي المتواضع أن المواطن الأردني لا يريد الآن ديموقراطية ولا عدالة ولا شيء

    كل ما يتمناه المواطن هو عيش كريم حتى يستر نفسه وعائلته

    وحسب ما قالوا الأمريكان لرئيسهم المنتخب " its the economy, stupid"

    كل اللي بدنا أياة هو عيش كريم وخلي اللي بدو مناصب يأخذها والله مش فارقة معانا

  • 2 أبو معاذ 10-02-2013 | 09:15 AM

    سلمت يا كاتبنا للتطرق لهذه الافه المسنفحلة بيننا اليوم لان المال والسيارة تعادل الروح لكن يا دكتور لا اعتقد ان الامن قادر وحده على تجاوز هذه التحديات كون معظم المشاكل الامنيه هي من فعل ايدينا نحن المجتمع واصحاب النفوذ والله يحمي الوطن ويمد بعمر سيد البلاد

  • 3 محمد علي 10-02-2013 | 10:12 AM

    الاردني اعز مما يظن البعض وموضوع الضيافة في المقرات الانتخابية معروف في كل دول العالم وفي الانتخابات الامريكية يتم انفاق مئات الملايين على الحملات الانتخابية.وقد يزور الشخص عشرين مقرانتخابي ويتناول ضيافته فيها ثم ينتخب شخص اخر لم يزره.عارض الانتخابات كما شئت ولكن رجاءلا تشوه سمعةالاردنيين بانهم يمكن ان يتم شرائهم بوقية كنافة طالماان فيهم فقراء.هل انت تبيع ضميرك بوقية كنافة؟ ام لانك لست بحاجة فلا تبيع وان صرت بحاجة ستبيع؟!......

  • 4 د. معن المقابلة 10-02-2013 | 10:19 AM

    لا علاقة للسرقة بالديمقراطية فالدول الديمقراطية هي الول الأكثر امنا

  • 5 ابو بشير 10-02-2013 | 10:54 AM

    .....بلدناعشائري والقانون ما يطبق الا على المقطوع من شجره ؟ حتى لو صار حادث سير اذا الكروكه برات واحد القانون الشائري بلعن ابوه على امه ... يا عزيزي نحن لا نطبق وجزاء .....مثلها

  • 6 ابراهيم ابوزام 10-02-2013 | 11:17 AM

    ارجو ان تكون هذه القضيه والظاهره محور اهتمام الباشا الذي عرفناه رجلا من ظهر رجل

  • 7 zoz 10-02-2013 | 11:33 AM

    منيح ما عندي سيارة. هي اللي ناقص

  • 8 حماد الخزاعلة 10-02-2013 | 12:34 PM

    لازم كل وحدة تسكر سيارتها منيح واذا كان لزاما فوضع قفل علي موجه القيادة ( الستيرنج)

  • 9 عبد بن طريف 10-02-2013 | 12:53 PM

    للاسف الظاهرة اصبحت منتشرة بشكل كبير جدا و المواطن البسيط يدفع للسارق من اجل استعادة سيارته في وضح النهار
    المشكلة انه الحملات الامنية في الاردن مواسم تمشي حسب متطلبات الساسة الداخلية

    دكتورنا بوركت و دمت

  • 10 مواطن اردني 10-02-2013 | 01:14 PM

    رحمة الله على العيطان ويرحم ايامك يا القاضي ...

  • 11 علي صالح 10-02-2013 | 01:31 PM

    ظاهرة سرقة السيارات أصبحت للأسف ظاهرة منتشرة في بلدنا أتمنى من رجال الأمن العام أن تستخدم الشدة والحزام للقضاء على هؤلاء الشواذ في مجتمعنا الطيب الآمن والمحب للخير…..

  • 12 صباح 10-02-2013 | 01:49 PM

    اذا غريمك القاضي -لمين تشتكي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 13 حرحشي 10-02-2013 | 02:12 PM

    أخ وليد : التعميم أمر مناف للعلم والخلق والضمير ، ونسمح لأنفسنا بالإختلاف والتساؤل مع ما طرحته من سياقات تشويهية معممة ، فليس صحيحا القول((يا رجالنا وأخواننا في الأمن, أصبح المواطن الاردني اليوم يبيع ضميره وصوته من أجل وقية كنافة تحت الخيمة)).
    صحيح أن هناك بعض القضايا السلبية تجسدها ممارسات نفر غير مسؤول من بضع أفراد، سواء بسرقة السيارات ، أوسواها، لكن المعيب والأخطر محاولة سرقة عقول الناس ، وتلطيخ الصورة المشرفة للمؤسسة الشرطية الساهرة-على الدوام- صونا لأرواح الناس وأعراضهم وممتلكاتهم .

  • 14 ابوقورة 10-02-2013 | 03:36 PM

    انت يا عزيزي الكاتب نبض الشارع ونكشاتك كلها صحيحه وواقعيه ولكن هل من قارىء في هذا الزمان؟!؟ الله يصلح الحال

  • 15 زعبي وافتخر 10-02-2013 | 04:06 PM

    شكرا كقيت و وفيت يا دكتور مقالاتك الجريئه دائما واقغيه وتلامس همومنا

  • 16 رائد الغويري 10-02-2013 | 04:41 PM

    الى تعليق الاخ صاحب مقال (حرحشي) احنا كلنا عارفين بعض وخلي الطابق مستور يا ابن العم / والدكتور اعرف بالواقع .....

  • 17 الى حرحشي 10-02-2013 | 04:57 PM

    انت دائما والوحيد مشغول بمقالات الدكتور وليد وكأنك لا تنام ابدا وانت تنتظرها. انت من يحاول تلتيخ سمعتهم وانت من يحاول دائما تحريف الكلام لتشويه الموضوع وحساسيته, لا يوجد اي شيء يدل على ما تقول. من السخف ان تقول سرقة عقول الناس؟؟! وتشويه سمعة المءسسه الامنيه؟؟!! للاسف يؤلمنا كيف وصلت عقول البعض عندنا ومدى الحقد الغير مبرر للغير. لو كان لديك غيره عالوطن لتفاديت الموضوع الشخصي والتفت للوطن ومما يحدث! وعلى فكرة من قال ان هناك علاقه بين الديموقراطيه والسرقه؟! اذا وصلنا الى نوعيه من هذا التحليل, ...

  • 18 الى حرحشي 10-02-2013 | 05:30 PM

    انت دائما ......

  • 19 كمال الزغول 10-02-2013 | 06:02 PM

    مقال رائع واتمنى ان يجد صدى من الجهات المعنيه

  • 20 خارج السيطرة 10-02-2013 | 07:27 PM

    كلنا عارفين انه هذول الحرامية مسلحين وبتخبو في مناطق عشائرية بعيدة عن عمان والشرطة حذرة فلو بلشت فيهم ممكن تصير مشاكل اكبر فيها دم ومادم وغيره

  • 21 كركي 10-02-2013 | 09:24 PM

    له يا دكتور...
    الديمقراطية لا تتعارض مع تطبيق القانون بحزم, في دول الديمقراطية ما بتسوق الا وانت حاط حزام الامان - غصب عنك و بقوة القانون-
    والحمدلله على نعمة الامن والامان...

  • 22 زعبي 10-02-2013 | 10:13 PM

    ان تحيا حياة كريمة شريفة وان تأكل لقمتك بالحلال خير من ...........
    ولكن السوال المهم الى متى تبقى ظاهرة سرقة السيارات منتشرة وخصوصا الان والناس في الوقت نفسه تطالب بالديمقراطية وقليلا من الانفتاح انا اتفق معك بان الوضع القائم بحاجة الى هذه الامور لكن نبض الشارع (الانسان البسيط) لايبحث عن مناصب ولا غيره انما هو بحاجة الى عيش كريم وان يستر نفسه .............. مبدع يا دكتور في تحليلك للامور

  • 23 ممكن؟ 10-02-2013 | 11:20 PM

    هل تختلف "ديموقراطيه" عن ديموقراطيه؟

  • 24 ضابط متقاعد 11-02-2013 | 03:23 AM

    من ضابط متقاعد غيور على الوطن وليس لي اي غاية سوى رضى الله وسلامة وطنا فالمطلوب من صانع القرار الالتفات السريع وباقصى سرعة ممكن نحو التغيير وبجميع المؤسسات وبث دماء نشطة وذات كفاءة مهنية وبث دماء جديدة بمؤسساتنا الامنية ومعالجة الترهل باقصى سرعة وقد امتلأ الكاس والامور غير جيدة

  • 25 خاتمة الكيلاني 11-02-2013 | 03:32 AM

    بالفعل الأمر أصبح ملموس جدا هذه الأيام و أصبح بالفعل حديث الناس لكثرته.... شكرا لطرح هكذا مواضيع مهمة و تمس الواقع بشكل مباشر

  • 26 مروان كساب شلال القاضي 11-02-2013 | 02:33 PM

    أحسنت يا شيخ يا ولد الشيوخ جدك الشيخ نواش ابو دلبوح ما ينخاف عليك محنك وسياسي من طراز لا يمكن العوده له بما انك تطرقة للنخب السياسيه والشيوخ فنحن الان نفتقدهم ( وهي عائده اي نفتقدهم الى جيل الرجال )

  • 27 متقاعد أمن عام : 11-02-2013 | 02:46 PM

    الصحيح أن الأخ حرحسي صاحب التعليق (13) كان موضوعيا ونزيها في تعليقه ، ونحن نسأل السيد وليد:لمصلحة من يتم تسويد صورة الأردني بأنه يبيع ضميره وصوته لقاء أوقية كنافة تحت الخيمة، ومن يخدم الكاتب عندما يصور الأردن ساحة للصوص سراقي السيارات والمجرمين المبتزين ، الا يدرك السيد وليد أن هذه الصورة ستدمر موسم الربيع للسياحة الخليجية التي ، كانت ستجد في البلد ملاذا آمنا في ضوء ما يجري في البلدان المجاورة ، والله حرام الإساءة للوطن بهذا الشكل القاسي؟؟!!!

  • 28 شتيوي 11-02-2013 | 03:45 PM

    يا كاتبنا العزيز عرفناك من عمون الغراء وانت يا دكتور شكلك طيب القلب وغيور وقلمك يكتب بما يجول في صدورنا بطريقه جميلة ورائعه دائما مبدع استمر يا دكتور

  • 29 عبدالله علي القلاب 11-02-2013 | 06:47 PM

    الله يعطيك العافيه دكتور وليد ومقالك في مكانه والى الامام دائما

  • 30 عبدالله علي القلاب 11-02-2013 | 06:47 PM

    الله يعطيك العافيه دكتور وليد ومقالك في مكانه والى الامام دائما

  • 31 Awaly 12-02-2013 | 03:14 PM

    المقال يحمل مضامين تتعدى موضوع السيارة ابدعت دكتور في إيصال الفكرة لكل من يرفع فزاعة الأمن والأمان.

  • 32 انا 12-02-2013 | 10:58 PM

    انا نفسي اعرف ليش لما ننتقد جهة رسمية لتقصيرها في مهامها او لتواطئها مع عصابة او محتالين او مرتشين بنكون بنشوه صورت الاردن اما لما ما بننتقد بنكون بنحافظ على صورة الاردن هاد من جهة و من جهة تانية ليش ما بننظر لابعاد الموضوع يعني سبب زيادة جرائة هولاء الاشخاص وليش زادة نسبة السرقة في الاردن و شراء الاصوات و الرشاوي لانه احنا بنحكي للمواطن صحيح لا تقسم و مقسوم لا تاكل و كل لتشبع الموضوع اكبر من سيارة و صوت الموضوع ان قيم المواطن اختلفت والباقي عندكم دكتوري المبدع شكرا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :