facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أين دور وزارة الأوقاف ؟


المهندس مصطفى الواكد
22-02-2013 04:53 AM

قادني موقع إحدى المناسبات الإجتماعية، لأداء صلاة الجمعة الفائتة، في أحد المساجد حول مدينة السلط، حيث ازدحم المسجد وامتلأت ساحاته المجاورة بالمصلين، استمعت لخطبة الجمعة بإمعان مع أن موضوعها لم يكن مشوقا ولا منسجما مع الغاية من خطبة الجمعة وهي كما يعلم الجميع، معالجة شأن مستجد من شؤون الناس يلامس حاجاتهم الواقعية أو المستقبلية يعطي فيها الخطيب النصيحة إلى الطريق القويم حسب شرع الله وسنة رسوله.

وكان حديث الإمام في النهي عن طلاق الزوجات اللائي لا ينجبن ذكورا، مع أن مثل هذا الأمر لم يعد له وجود في مجتمعاتنا لا في المدينة ولا في القرية، ثم استطرد فضيلته إلى أن صرح بميله إلى تحريم تحديد وتنظيم النسل، سواء أكان ذلك بالمباعدة بين الأحمال أو بأي أسلوب آخر مستندا إلى حديث يروى عن الرسول عليه الصلاة والسلام يقول فيه ( تكاثروا تناسلوا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة ) وعليه فإن علينا كمسلمين أن لا نحيد عن السنة النبوية الطاهرة، وأن لا نستمع إلى نصائح وزارة الصحة التي ملأت كل وسائل الإعلام بما أبدع فنانو الدعاية والإعلان بتصميمه من إعلانات تشجع وتحث المواطنين على المباعدة بين الأحمال للحفاظ على صحة الوالدة والمولود وجيب الوالد في وضع اقتصادي تعاني منه معظم الأسر الأردنية، مؤكدا فضيلته على أن اسرائيل وحلفاءها هم من يروجون لتلك الأفكار خوفا من تكاثر أعداد المسلمين.

استمر الإمام في خطبته حول نفس الموضوع إلى أن جاء على رواية قال فيها أن الرسول كان يحدث مجموعة من المسلمين عما رأى من كثرة أمته، إلا أنه لن يدخل الجنة منهم سوى سبعين ألفا، فطلب منه أحد الجالسين أن يكون منهم فقال له عليه الصلاة والسلام ( أنت منهم )، وعندما تكرر الطلب من جليس آخر قال له الرسول لقد سبقك فلان إلى ذلك.

عدت إلى المنزل مسرعا أبحث في شبكة الإنترنت وكتب الحديث النبوي الشريف، لأجد عدة صيغ لرواية إمامنا توضح أن المقصود هو فئة معينة من المسلمين يدخلون الجنة دون حساب وهم سبعون ألفا، ولا يعني ذلك أن كل أهل الجنة هم فقط هؤلاء، وشتان بين ما فهمناه من الإمام وما يفهم من أصل الحديث.

نعلم أن خطيب الجمعة في المسجد مسؤول أمام مديرية الأوقاف في منطقته وأن تلك المديرية تتبع وزارة الأوقاف في حكومة المملكة الأردنية الهاشمية، ونعلم أيضا أن دائرة التثقيف الصحي تتبع وزارة الصحة في نفس الحكومة، فكيف لتلك الوزارتين أن تنتهجا خططا معاكسة حيال نفس الموضوع !؟

معاذ الله أن أقصد في هذا المقال التعرض لأئمتنا الأجلاء أو انتقاد سنة نبينا عليه أفضل الصلوات والتسليم، وإنما هي صرخة ضمير ونداء لوزارة الأوقاف لمتابعة ومراقبة ما يقال في مساجدنا على لسان بعض الخطباء، فهم كما معلمو المدارس الخاضعين لإشراف وزارة التربية والتعليم، يجب أن تتم متابعتهم والإشراف عليهم من قبل وزارة الأوقاف، للتأكد من مدى مطابقة ما يقولون لأسس ديننا الحنيف، علنا نفيد أهلنا ومجتمعنا بالإرشاد الحقيقي وبالكلمة الطيبة، وسؤال أخير لمعالي الوزير عن تشغيل غير الأردنيين في وظيفة إمام المسجد ولدينا من خريجي كلية الشريعة من تعبت قدماه باحثا عن وظيفة.

mustafawaked@hotmail.com
الرأي




  • 1 طايل الفايز 22-02-2013 | 05:42 AM

    في حملة (اركب معنا)التي أطلقها (الوزير الشاب)وزير الشباب د.محمد نوح القضاة جعلت من الاردن محطة نور واشعاع فكري وعلم بحضور كوكبة من علماء الأمة وتوافد المواطنون من مختلف الاعمار الى المدرجات الرياضية بالآلاف والتي لم تفلح وزارة الاوقاف يوما بجمع العشرات في صالة صغيرة علاوة على أستاد رياضي !! لقد ابتعدت وزارتنا الحبيبة عن الهدف المناط بها والوظيفة التي أنشأت من أجلها وهي الدعوة لله بالحكمة والموعظة الحسنة إلى العمل بالاستثمارات التجارية وتأجير الاسواق والمباني وتسيير رحلات سياحية للسعودية وجباية\

  • 2 فيصل الحياري . 22-02-2013 | 11:38 AM

    جزاك الله خيرا أبا المهيب على هذه الصرخه القيمه الغيوره وعسى أن تلقى اذانا صاغيه ممن يهمهم الأمر بوزارة الأوقاف وبالمناسبه أبارك لكم العمره وتقبل الله طاعاتكم.

  • 3 ..... 22-02-2013 | 09:16 PM

    يجب إلغاء وزارة الأوقاف

  • 4 طايل الفايز 23-02-2013 | 12:27 AM

    ...... المواطنين يتبرعون لبناء المساجد والاوقاف تضع يدها عليها ومن هنا تبدأ رحلة المعاناة مابين المصلين والوزارة التي تقوم بتعيين موظفين لا يتقنون قراءة الفاتحة كما صرح وزيرالاوقاف قبل أيام في الصحف المحلية . آلآ يعلم معاليه أنه جزء من المشكلة ؟ أليس معاليه هو من وقع على قرار تعيين هولاء الأئمة والخطباء ؟ أليس في الوزارة قسم مختص في شؤون الوعظ والارشاد وتأهيل الدعاة ؟؟ ماذا يعمل هذا القسم؟ ومن المسؤل عن منتجاته الرخوية ؟ أليس رأس الهرم في الوزارة ؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :