facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





التوجيهي ومعضلة البديل


جميل النمري
22-02-2013 05:14 AM

احتشد العشرات من طلبة التوجيهي غير الناجحين أمام وزارة التربية والتعليم، واعتصموا لأيام أمام مجلس النواب، وهم يهتفون بشعار: ناجحين والشاهد الله. وسمعنا روايات عن نتائج غير منطقية، مثل رسوب طلبة متفوقين جدا، وحصول العكس أيضا؛ وإسناد علامات لطلبة في مباحث لم يقدموها، والعكس صحيح أيضا؛ وغيرها من أمور لا تتصل بعملية التصحيح نفسها، بل بإسناد الأرقام لأصحابها الفعليين. وفي هذه الحالة الأخيرة أعتقد أن واجب الوزارة أن تتيح تدقيق الأرقام لكل من يرغب في ذلك، وهذا أمر مختلف عن مراجعة عملية تصحيح الامتحان نفسه التي لا يسمح بها القانون، إذ يعتبر النتائج قطعية، وهذا منطقي؛ لأن كل طالب قد يرغب في مراجعة ورقته ورؤية تصحيحها حتى لو كان معدله تسعة وتسعين.

لكن الشكوك تتسع لتشمل نزاهة التوجيهي نفسه، لجهة عمليات بيع وشراء وتمرير مسبق للأسئلة، كما عمليات غش على نطاق واسع، وما الى ذلك مما يلطخ صورة امتحان الثانوية العامة العريق الذي قاوم البعض أي تغيير عليه أو تفكير في إلغائه بوصفه آخر حصن في البلد للاستقامة والنظام الذي لا يحابي أحدا، وأداة تقييم يجب صونها لغايات القبول في الجامعات لمختلف التخصصات. وحتى بدون غش أو تمرير للأسئلة، فإن الارتفاع المدهش وبعدد وافر للمعدلات، عاد يطرح تساؤلات. فقد أصبح نيل مقعد في كلية الطب عزيزا حتى على من يطاول معدله 98 مثلا؛ فهل يعقل أن يصبح الهدف معدلات تقترب من المائة؟ وهل يعقل أن يحرم طالب بمعدل عال جدا من الطب أو الصيدلة أو الهندسة بفارق كسور من درجة مئوية؟

في كل الأحوال، وبسبب اعتبار آخر هو التيسير على الطلبة وأن لا تختصر فرصة تقييم الطالب في مناسبة واحدة، تمت تجزئة التوجيهي إلى فصلين. ومؤخرا، دار التداول حول تمديده على آخر عامين؛ كل عام فصلان. وقد سمعت ردود فعل سلبية من أوساط من الأهالي، تقول: إنكم تريدون أن نعيش على أعصابنا أربع مرات على مدار عامين، ونحن نتمنى لو يختصر التوجيهي إلى مرة واحدة، مع تقليل عدد المباحث.

منذ أعوام ونحن نطالب بالتغيير، لكن ها نحن نجد أنفسنا أمام رأي معاكس لإبقاء الصيغة القديمة والأصلية. والحق أن لا شيء يعود إلى الوراء، وعاما بعد عام تتراجع الثقة بنزاهة وعدالة التوجيهي، والاعتقاد هو أن الفرص ليست متكافئة فعلا، وأن ثمة من يحصل على علامته بجد، وآخرين يحصلون عليها بوسائل ملتوية لم يعد ممكنا ضبطها والسيطرة عليها.

ليس سهلا استنباط بديل مقنع وتوافقي للتوجيهي، مثلما أن البقاء على الصيغة الحالية لم يعد مقبولا. وأنا، بصراحة، مع صيغة توزيع معدل التوجيهي على آخر عامين؛ إذ يُظهر ذلك بصورة أكثر عدالة مستوى الطالب. وقد يكون ضروريا اللجوء إلى صيغة مختلفة للفحص، يجب دراستها بتمعن، ومراجعة نماذج من مختلف الدول. لكن الأمر الآخر المهم هو أن لا تكون تلك العلامة المرجع الوحيد للقبول في تخصص معين؛ إذ يمكن أن تُمزج مع مستوى الأداء في السنة الأولى الجامعية التي تجتمع فيها حزم لتخصصات مختلفة.

jamil.nimri@alghad.jo
الغد




  • 1 امجد 22-02-2013 | 05:54 AM

    شكرا استاذ جميل , مع الاسف امتحاننا كمناهجنا , مهلهل . التعليم متدهور ولا من منقذ , العقول توقفت وشبابنا لا يعرف تركيب جمله مفيده ناهيك عن التعصب والتطرف - هذه هي مخرجات تعليمنا

  • 2 ضيف الله سالم الحويطات - الجامعة الاردنية يتي 2 22-02-2013 | 02:10 PM

    السلام عليكم
    ارجو من النائب المحترم جميل النمري اثارة موضوع اعطاء فرصة اخيرة لطلبة اخفقوا في مادة واحدة ومستوى واحد في الثانوية العامة حيث لم يبقى لديهم فرصة لاعادة هذه المادة مما يترتب على ذلك دراسة 16مادة ووزارة التربية في صدد تعديل نظام التوجيهي ارجو سيادة النائب ان تعطفوا على هؤلاء الطلبة واذا تم اعطائهم فرصة لان يحدث ظلم لاي طالب اخر والتعليمات يجب ان تكون مرنه ماذا سوف يحدث لوزارة التربيةوالتعليم اذا اتم اعطاء هؤلاء الطلبة الفرصة هل هو فساد ؟

  • 3 محمود سعد 22-02-2013 | 04:08 PM

    هذه صورة العدالة التي يراها نواب الأمة لاصحاب الذوات الذين يستطلعون الحصول على اسئلة الامتحان قبل الامتحان بفترة كافية فينالون العلامة الكاملة والمصيبة تبني النائب لفكرة دمج علامات التوجيهي بعلامة الجامعة للقضاء على مستقبلنا بقلق دائم لنتيجة محسومة فالفساد في علامة الجامعة ااقوى من فساد التهاون بامتحان التوجيهي واكيد الحصة لاصحاب الواسطة وابناء النواب

  • 4 1 22-02-2013 | 08:09 PM

    وعدتنا بالتغير وفعلا انت من تغيرت

  • 5 عصام 22-02-2013 | 08:46 PM

    الطلاب من النوعيه المدعومه , يعتقد انه واجب الدوله تجيبله النجاح لدار اهله .

  • 6 مادبا 22-02-2013 | 11:17 PM

    يجب الابقاء على معدل التوجيهي للقبول في الطب لانهم يريدون سرقة مقاعد الطب حسب الواسطة في علامات السنة التحضيرية الممقترحةفي الجامعة

  • 7 ..... 22-02-2013 | 11:44 PM

    كلشي عنا إله بديل ,لذالك سموه .....

  • 8 أكاديمي 23-02-2013 | 12:15 AM

    يا سيدي بالإمكان وبسهولة استئصال كل مظاهر الغش في التوجيهي، في حال توفرت الرغبة السياسية الحقيقية لذلك، وهذا يشمل استعادة هيبة الدولة، والتصدي بحزم للمتنفذين الفاسدين، وتطبيق مبدأ لا أحد فوق القانون، فعلا لا قولا. واجب النواب الضغط بهذا الإتجاه، وليس محاولة مسخ التوجيهي. النائب الكريم، أنا أستاذ جامعي، وأقسم لك أن الفساد في الجامعات أكبر بكثير مما يتصور البعض.أعتماد العلامات الجامعية يعني قتل طموح اي طالب مجتهد لا يوجد له واسطة. دعوا بصيصا من الأمل للطلاب المجدين والمجتهدين.

  • 9 موئيد لرفم 3 23-02-2013 | 12:51 AM

    كلام صحيح 100%


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :