facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





قرف سياسي! .. *مالك العكش


28-02-2013 08:15 PM

ما يميز امهاتنا انهن يجدن اعادة تأهيل الطبخات ( البايته ) .. فالمنسف مثلا بعد ان يزيد لبنه تستغله الام في اليوم الثاني اذ (تحوس ) قليل من البصل والفول بالزيت وتضيفه الى اللبن لتصنع منه ( فول بلبن ) او تطبخ معه قليل من البرغل ليصبح ( برغل مع لبن ) ... او (بطاطا ولبن ) .... من باب : ( حوينه عليه ينكب ) !!!

هناك نظرية لنيوتن تقول : المادة لا تفنى ولا تستحدث ....وانما تتحول من شكل الى آخر وعلى ذلك يمكن تطبيقها في المطبخ الاردني ...

حاول ان تفتح غطا ريموت التلفزيون او الريسيفر عند اي اردني ولن تفاجأ – لأنه منظر مألوف - اذا ما وجدت البطاريات قد تغير شكلها من كثرة ( الدق والعضعضه ) في محاولة لاستغلالها حتى اخر رمق ... معجون الاسنان ومعجون الحلاقة كذلك ...

حاول مراقبة اردني غسل وجهه ...سرعان ما يمد يده الى جيبه فيخرج ( فاين ) ليمسح بها نظارته ثم وجهه وبعد ذلك يمسح بها الحذاء ثم يرمي بها ....يستغلها حتى اخر نفس

حتى قلن الزيت بعد ان ( يفضى ) يمكن غسله واستغلاله للمياه .....شوال البصل تصنع منه ( ليفه ) ...زجاجات العصير تغسل وتعبأ بالماء ....اكياس المؤسسة للزبالة ....علبة الايزي بخاخ للمكوى .....تنكة السمنه ( قوارة )لزراعة الورد وغيرها الكثير ..

على ذلك ثقافة اعادة التأهيل واستغلال الشيء حتى رمقه الاخير تسيطر على عقل المواطن الاردني ...ولعلها وجدت طريقها الى مطبخ السياسة : فالوزير ايضا يمكن اعادة تدويره بحيث ينقل من وزارة الاعلام الى الخارجية مثلا ... او من الداخليه الى المالية و من ثم يمكن غسله وتحويله الى رئيس للوزرا .... ثم يمكنه العودة للبرلمان او يتحول الى رئيس مجلس للنواب .... وبعد ( عضعضته ودقدقته ) يمكن تحويله الى عين ....او مستشار او رئيس مجلس ادارة ......فهو لا يفنى ولا يستحدث من العدم وانما يتحول من شكل الى اخر تماما كاللبن الزايد في طبخات أمي البايته يشترك في كل طبخة حكومية .... و حوينه عليه ينكب !!!!

يقول الشيف رمزي ومنال العالم ان الطبيخ يفقد قيمته الغذائية عند اعادة تسخينه اول مرة بعد اخراجه من الثلاجة ومن الممكن ان يؤدي الى تسمم اذا ما سخن في المرة الثالثة .....فلكثرة عدد مرات اخراج الطبخات الحكومية القديمة وتسخينها ...اشعر اني اعاني من ( لعبنة سياسية




  • 1 احمد زيود 01-03-2013 | 12:49 AM

    الله على الفول باللبنً , أحسن من عصير التفاح , للأسف التسخين والتدوير الحكومي يتم لطبخات محروقة

  • 2 محمد العكش 01-03-2013 | 02:29 PM

    سلمت يمناك استاذ مالك على ما كتبت , بل وابدعت في وصفك للمشهد السياسي والربط الرائع بين الاحداث بطريقة ساخرة ناقدة بناءة.
    بوركت جهودك

  • 3 هبه الروسان 02-03-2013 | 01:59 AM

    على سيرة الطبيخ يا مالك يقول محمد الماغوط :كل طبخة سياسية في المنطقة أمريكا تعدُّها، وروسيا تُوقِدُ تحتَهاوأوروبا تبرِّدُهاوإسرائيلُ تأكلُها، والعرب يغسلون الصحون


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :