facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





انا أقول (لا) .. اذاّ انا"معارض"؟!


د. وليد خالد ابو دلبوح
03-03-2013 11:12 PM

ما أسهل أن تكون "معارضا" اليوم ... ولكن... ما أصعب أن تكون " منتميا" !

ليس "الشجاع" من يقول (لا) ... وليس "المنتمي" من يقول (نعم) ... قول (لا) وقول (نعم) هي بالأصل صناعة متراكمة لثقافة شاقة يجب اعادة تصنيعها من جديد. تستطيع أن تقول (لا) وتكون أكبر المنتمين, وتستطيع أن تقول (نعم) وتكون أكبر من مسيلمة ... وأكبر المنافقين!

"الموضه" اليوم تقول, اذا أردت ان تصبح معارضا "شعبيا" فما عليك الّا ان تقول (لا) لرفع الاسعار ... هيك بتصير معارض ونص! الرأي في قضية رفع الاسعار أصبحت سلعة يتاجر بها البعض لدغدغة مشاعر المواطنين وكسب ودهم ومشاعرهم. فمشكلتنا الأساسية ليست مقرونة ب (نعم) أو (لا) ولكنها متجذّره بثقافتنا ... نعم بثقافتنا ... ثقافتنا في مفهوم "المعارضه" ولماذا نعارض ونظرتنا للمعارضه... وكذلك القول في ثقافتنا في مفهوم "الانتماء" وكيف ننتمي ونظرتنا للانتماء.

انا بصراحة مع رفع الاسعار اذا تألم وطني وهو بحاجة لكل قرش ليبتاع دواؤه ليقف على قدميه معززا مكرما.. ولكن يكون هذا في ظل جو ديموقراطي نزيه... في جو تكون الثقة هي سيدة الموقف بين الحكومة والشعب .. في جو عندما تجتهد الحكومات المتعاقبة جاهدة فيه لتلبية حاجات وطموحات مواطنيه وعيبها فقط انها فشلت في الاجتهاد ... وفي جو من الشفافية وعن غير قصد... عندها اقدم نفسي لتلك الحكومه عن قناعة واقول (نعم) لرفع الاسعار ... بارك الله فيكي أيها الحكومه اجتهدتي ولكن أخطأتي ولك أجر على ما فعلتي من الله قبل العبد... وهذه أموالي ودمي مدتا اليكي!

امّا في ظل استشراء الفساد وغياب الشفافية والمزاجية في "الوطنيه" والقرار, وعندما يكون فجوة الثقه كبيرة بين المواطن والحكومة, كما بين السماء والارض, وكما بين الشرق والغرب, عندها, فمهما كان مستوى المعيشة عندي, غنيا كنت أم فقيرا, فسأقول (لا) لرفع الاسعار ... ولو بقرش واحد!

من هذا الرحم ومن هذا المنطق يجب أن يُصاغ وتُؤسس ثقافة (لا) وثقافة (نعم), وعندها نستطيع أن نؤسس مؤسسة "المعارضة" وكذلك لننشأ ثقافة مؤسسة "الانتماء" بالعقل والمنطق والتجربه والممارسة. وعليه, أن تقول (نعم) أو (لا) بقناعة وايمان, و لو خالفني الرأي, أفضل بكثير من قول (نعم) أو (لا) غير صادقة ومبرمجه ولو اتفق معي في الرأي. ومن هنا, رفض رفع الاسعار يحب أن لا يكون مقرون بمستوى المعيشه للمواطن, بقدر ما اذا كانت هنالك "سبب" يرقى الى قناعة المواطن لرفع الاسعار!

الخاتمة: "المعارضة ما بين اليوم والأمس!

بالأمس ... ما أصعب أن تكون معارضا وما أصعب قول (لا) , امّا اليوم ... فما أسهل أن تكون “معارضا” وما أسهل من قول (لا)... "أمّا المدللة" (نعم) فما أسهلها في الأمس ... وفي اليوم! بالأمس كان المعارض صاحب مبدأ ورؤيه وتضحية, يعيش مطاردا ويموت فقيرا ... وامّا اليوم فأصبح هنالك "دخلاء" على المعارضة, أصبح بعضهم, وأشدد على كلمة بعضهم, من "رجال أعمال معارضين", أثرياء ويورثون الغنى, ويجدون في المعارضة صنعة للتوسع والسيطرة والاستقواء والابتزاز, يرون في "المعارضة" أفضل الاستثمارات والصفقات, "بيزنس من" حتى النخاع, يضاربون ويساومون على امال المواطنين وضمائرهم, يقامرون ويعقدون الصفقات, بدون رؤية ولا مصداقيه ولا تضحية. كانت بالأمس "فعل وعمل" صادق ... واليوم أصبحت "صفة ونعت" فارغ ... للتجارة وللشهرة والابتزاز .. لا أكثر ولا أقل.

عندما نعرف متى ولماذانقول (لا) ام (نعم) يستقيم امرنا وهذه ذروة مبلغ الاصلاح والنبوغ. يجب اعادة النظر في مفهوم المعارضة وفي كيفية النظر الى مثل هذه المفاهيم بشكل ناضج ومتزن وعن قناعة. للمعارضه كفكر اصلاحي نابع من العقل والقناعة الشخصية وليس "كموضة" موسميه يتم ارتدائها مع "المعية" وخلعها عند الخوف .... فلا يجب تقزيمها كسلعة تجارية لتمجيد الذات وتلميع الصورة ... تهب مع هبوب الرياح وتقف عند "وقوف القلب" أوالريموتكونترول!

Dr_waleedd@yahoo.com




  • 1 جرشاني 03-03-2013 | 11:58 PM

    انا اقول نعم اذا انا سحيج

  • 2 هندي 04-03-2013 | 12:22 AM

    تربينا نكون ..

  • 3 البادية الشماليه 04-03-2013 | 12:28 AM

    تحية كبيره لكاتبنا العزيز اعتقد يا دكتور ان النواب الان في حالة من النشوة وقراراتهم الحاليه ستكون كلها لا ولا ولا ولكن متى سيأتي نعم النواب؟ الله وحده اعلم

  • 4 ابو سند 04-03-2013 | 12:29 AM

    معارضة لا بتهش ولا بتنش ومع الاسف تكافىء الاعلى صوتابموقع
    صاحب معالي .

  • 5 كمال الزغول 04-03-2013 | 01:44 AM

    نعم للوطن ولا للنفاق السياسي الذي اصبح كالبورصه في فترة المشاورات لتشكيل الحكومه..........عن جد مقال رائع يا دكتور

  • 6 Abdullah Awamleh 04-03-2013 | 01:47 AM

    المعارضة صارت عبارة عن عملية شهرة فقط لا غير
    والله يعطيك العافية يا دكتور وليد

  • 7 zoz 04-03-2013 | 02:49 AM

    والله انك فهمان

  • 8 محمد الزعبي 04-03-2013 | 03:53 PM

    ما اجمل ان تكون معارضا ولكن بشكل ديمقراطي وسلس لو فكرنا بشكل معمق سنجد الف طريقة وطريقة وبدائل اخرى للخروج من ازماتنا المتعاقبة واللجوء للرفع على المواطن الاردني الذي لا حول ولا قوة باعتباره كالبترول له امّا في ظل استشراء الفساد وغياب الشفافية والمزاجية في "الوطنيه" والقرارات, وعندما تكون فجوة الثقه كبيرة بين المواطن والحكومة لا يمكننا وجود اي حل , نريد من اصحاب القرار بان يجدوا طرق مجدية تحليلك موضوعي يا دكتور كما تعودنا عليك مبدع في كل مقالتك

  • 9 محمد علي 04-03-2013 | 05:56 PM

    "الربيع" العربي بحاجة لخرفان تستفيد منه وتسمن.

  • 10 خاتمة الكيلاني 04-03-2013 | 11:01 PM

    يا حسرة على العباد..... دايما بتكشف يا دكتور عن مواطن الألم

  • 11 حمزه ابوالغنم 05-03-2013 | 03:59 AM

    مقال جميل يادكتور وليد

  • 12 ALI ALZBOON 02-04-2013 | 11:22 AM

    كلما قرأت لك كلما زاد اعجابي بك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :