facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





"خللونا" .. أحسن .. !


حمزة المحيسن
05-03-2013 09:34 PM

كانت ' تكبس ' الزيتون ...في الموسم و ' تخلل ' الفقوس والشمندر والجزر والخيار والزهرة والفاصولياء ايضا في موعده ..ليكون منتجها جاهزا لوضعه في ' الدبيات ' المخصصة لها أسفل ' النمليه ' ...من طيبتها لن تقصر أكله كفاتح للشهية لأهل بيتها فقط ...بل تقوم بتوزيع جزءا منه على كل جارة تعرفها في الحارة فأصبحت لزكاوة ' مخللها ' حديث الحارة ..إلا أن مصيبتها بانها أبتليت... في جارة من أولئك الجارات كانت لا تترك وجبة غذاء أو عشاء في اليوم إلا وترسل لها ولدها الصغير إليها ومعه ' زبدية ' صغيرة يطلبها قائلا ' : ' خالتي أمي بسلم عليك وبدها شوية من دبية المخلل الزاكي تبعك للعشا ' أو ' للغذا ' ..!!! ومن طيبتها لم ترفض لها طلب ..إلا انها وبعد كثرة الطلب اليومي من هذه الجارة خرجت عن صمتها في أحد الأيام - عندما جاءها نفس الولد في نفس الطلب - ومعها ' دبية المخلل ' بأكملها لتقول له بغضب : يا ابني سلم على أمك وأحكيلها بتسلم عليك جارتنا وبتحكيلك خلي دبية المخلل عندكو ولما نحتاج نوكل منها ..ببعث لك توديلنا ' ...ومن يومها غابت المخللات و ' الدبيات ' من الخزانة أو ' النملية ' ...!!!!

كثيرا ما يخطر في بالي ' نمليات ' الفقراء والمحتاجين وحتى من هم في مستوى الطبقة الوسطى و ' دبياتهم ' هل يا ترى بقى عندهم ما ' يخللوه ' أو ' يكبسوه ' فيها ...في ظل إرتفاع الأسعار ...وآخرها إرتفاع المحروقات ...والناظر والمستطلع بكل حيادية سيخرج بان كل سياسات الحكومات السابقة والحالية الإقتصادية أكلت واوجعت هذه الفئات والطبقات دون غيرها لينعكس ذلك على كل نواحي الحياة التي فيها يمرون ويمضون ....ليس صحيحا إن هذه الفئات بمنأى عن أرتفاع المحروقات حتى ولو كانت مدعومة ...طالعوا الأسعار ومؤشرها الصعودي الدائم ...وأحكموا بأنفسكم كيف تتألم هذه الفئات المهضومة ' دبياتهم ' أو عفوا ' جيوبهم ' من قرارات وسياسات حكومية للأسف مأزومة ...لم يتبقى لهؤلاء سوى أن يقدموا أجسادهم لحكوماتنا الرشيدة ...ويطلبوا منها ...أن ' يخللونا ' أو ' يكبسونا ' ...!!!!


hamaqaba@gmil.com




  • 1 ابو سند 05-03-2013 | 10:10 PM

    كتاجر خيار اشيد بهذا المقال .

  • 2 رائع 06-03-2013 | 03:05 AM

    كم انت رائع في هذا المقال بوركت


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :