facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الجراد الذي "يزحف" على المنطقة منشأه إسرائيل


اسعد العزوني
06-03-2013 03:07 PM

مباح استخدام كل الأسلحة ضد الآخر، ولا يهم إن كان هذا الآخر قد زحف على بطنه، للتقرب من إسرائيل، والاستفادة من مزاياها ونعمها، وهذا ليس قول ساحر أو قارئة فنجان، بل هو قول اكيد لا شك ولا مزاح فيه، ونسبة الخطأ فيه صفر بالمئة. وهذا هو المبدأ الذي تسير عليه "إسرائيل" مع الجميع.

الكل يعرف أن بريطانيا هي الأم الرؤوم لـ"إسرائيل"، فهي التي أقامت الدنيا ولم تقعدها، من أجل زرع السرطان الإسرائيلي في المنطقة، ناهيك عن تأسيس دويلات قطرية، بعد تحقيق "الانتصار" على الإمبراطورية العثمانية.

ومع ذلك فقد غدرت بها العصابات الصهيونية الإرهابية، بعد أن إطمأنت لنجاح فكرة تأسيس" إسرائيل"، ووجدت أن الإقليم تقبل الفكرة وأسهم في تحقيقيها، بطريقة أو بأخرى، إذ هددت هذه العصابات الوجود العسكري البريطاني بالقتل والتدمير في حال عدم رحيل القوات البريطانية عن فلسطين، إيذانا بإعلان قيام دولة "إسرائيل".

هكذا كان، وقد نفذ الصهاينة تهديداتهم، فقتلوا من الجنود والضباط الإنجليز العدد الكبير، وعلقوا جثامين بعضهم على قارعة الطرق وعلى أعمدة الكهرباء، إمعانا في إذلال بريطانيا العظمى آنذاك، رغم أنها قولا وفعلا من خلق "إسرائيل"، ناهيك عن تفجير المخازن والمعسكرات البريطانية بعد نهبها، وكذلك تفجير المقار السياسية والعسكرية البريطانية وفي مقدمتها فندق الملك داوود في القدس.

أما الأم التي احتضنت "إسرائيل" لا حقا، وهي الولايات المتحدة الأمريكية، التي رمت بنصيحة رئيسها بنيامين فرانكلين، والتي تقول إنه في حال السكوت عن هجرة اليهود إلى أمريكا، فإن الشعب الأمريكي برمته سيتحول إلى خدم عندهم، وهذا هو واقع الحال اليوم، إذ ان "الإيباك" وشبكته التمويلية "ممتعضون" وغير راضين من تعيين السيناتور الجمهوري تشاك هاغل وزيرا للدفاع في البنتاغون، بحجة أنه انتقد دور اللوبي اليهودي المؤيد لإسرائيل في أمريكا، وما يقوم به من أدوار تتنافى ومصالح أمريكا.ولا مناص من التذكير بالتجسس الإسرائيلي على امريكا،فها هو الجاسوس جوناثان بولارد ما يزال قابعا في السجون المريكية رغم الضغوط للإفراج عنه.

أما عربيا فإن أول خازوق ممغنط دقته "إسرائيل" كان في مصر السادات وبعيد توقيع معاهدة كامب ديفيد التي أخرجت المحروسة مصر من حلبة الصراع وجعلت العرب بمجملهم مكشوفين أمام إسرائيل.

كان السلاح الفعال الذي استخدمته "إسرائيل" ضد مصر السادات، هو الفئران البيضاء التي كانت تعمل على تكاثرها وتركها أياما بلا طعام، ومن ثم تطلقها بعد تفريغها من شاحنات إلى الحدود المصرية لتفعل فعل الجراد.

كما أنها استخدمت سلاحاً أخطر لتدمير الزراعة والاقتصاد في مصر، من خلال تعقيم بذور الطماطم، وملكات النحل وبذور القطن، وكل ما كان يتعامل به في مجال الزراعة على وجه الخصوص.

اما الأردن ومناطق السلطة فرغم إتفاقيات اوسلو مع السلطة ومعاهدة وادي عربة مع الأردن،فإن السلاح الإسرائيلي الخبيث لم يتوقف، وتمثل هنا بالخنازير التي يتم إطلاقها ليلا وهي جوعى لتعيث بالمزروعات الفلسطينية والأردنية تخريبا.

ولا أستبعد استخدام الفئران البيضاء أيضا،إضافة إلى سلاح النفايات النووية وغيرها التي يتم دفنها في المناطق الفلسطينية التي تقع فوق الخزانات الجوفية المائية لتلويثها وهذا ما يفسر تزايد حالات السرطانات في الضفتين وكذلك الولادات المشوهة.

أما القول بأن ملايين الجراد يهاجم النقب، فمرد ذلك إلى خطأ في الحسابات الإسرائيلية وسرعة الرياح.
اليوم يدور الحديث عن الجراد الذي يزحف إلى سيناء وغزة وقيل أنه وصل العقبة في الأردن، بمعنى أنه موجه لمصر والأردن وما تبقى من فلسطين.

هذا الجراد منشأه إسرائيل دون أدنى شك أو مجرد التفكير بالنفي،فهي التي عودتنا على مثل هذه الأسلحة،فهم يحاربوننا بالعلم وقد بدأوا بذلك ونحن غارقون في الجهل،لأننا لسنا معنيون بالتطور ولا بتحقيق النصر عليها.

الهدف الإسرائيلي من وراء إرسال هذا الجراد إلى المنطقة هو إغراق المحروسة مصر بالهموم وإضافة عبء آخر على حكم الرئيس مرسي،وإرباك غزة والأردن ومناطق السلطة معا،قبيل وصول الرئيس الأمريكي إلى المنطقة.

ختاما أذكر بأن فرق التفتيش الدولية التي كانت تقتحم العراق قبل غزوه لتفتيشه ومعرفة كل شاردة وواردة فيه،وهم بالتاكيد كانوا مسيرين لمصلحة "إسرائيل" كانوا يحضرون معهم صناديق بيض الجراد ليدفنوها في الأراضي العراقية،لتخرب الزرع إسهاما منها في تخريب العراق قبل غزوه وإحتلاله.




  • 1 تنتن 06-03-2013 | 04:16 PM

    يا امه ......

  • 2 علي 06-03-2013 | 04:44 PM

    غلبت حالك يا رجل في مقال كان الاولى ان تكتب فيه عن حق العودة وليس عن تسكير الطريق!!!!!!!!!!!!

  • 3 اردني 06-03-2013 | 04:51 PM

    وحد الله يا اسعد مكو

  • 4 الفرد عصفور 06-03-2013 | 10:15 PM

    مع الاحترام الشخصي للاستاذالعزوني نسي ان يذكر ان ها الجراد موجه بموجات وذبذبات خاصة تحركه حيث يريد الموساد الاسرائيلي كما انه يمكن ان يقف على نوافذ البيوت ويسجل ما يجري فيها ويبث ذلك الى اجهزة استقبال ترصد ما يجري في البلد. بقي ان اقول اني ضحكت كثيرا من فكرة المقال

  • 5 أرض بلا .. 06-03-2013 | 11:14 PM

    ماذكرتش ..

  • 6 أسعد العزوني 06-03-2013 | 11:18 PM

    الأخ علي
    قبل الكتابة عن حق العودة يجب ان نكتب عن تسكير الطريق ومن سكرها ولماذا..مش هيك؟

  • 7 أسعد العزوني 06-03-2013 | 11:19 PM

    الأستاذ الفرد عصفور
    ما دام انك ضحكت يعني فرجت على الشعب الأردني المكشر..بس لا تستغرب الفكرة

  • 8 الشعاع الازرق 07-03-2013 | 12:08 AM

    كلامك كله صحيح. ... وفي اشياء اخطر من هيك مثل اصطناع الزلازل تحت الارض ...لهدم دور العباده في المستقبل ومنها المسجد الاقصى. .... والتحكم بالاحوال الجويه لعمل الاعاصير التي تضرب الزراعه. وغيرها. وهذا كلام غير مرسل بل مجرب وجربته امريكا على بعض الدول مثل الزلزال المصطنع الذي ضرب هاييتي قبل عدة سنوات. وهناك قصص مثل الشعاع الازرق

  • 9 .. ليش صنعوه 07-03-2013 | 12:08 AM

    مجرد تلفون ..

  • 10 الشعاع الازرق. والمخفي اعظم 07-03-2013 | 12:08 AM

    كلامك كله صحيح. ... وفي اشياء اخطر من هيك مثل اصطناع الزلازل تحت الارض ...لهدم دور العباده في المستقبل ومنها المسجد الاقصى. .... والتحكم بالاحوال الجويه لعمل الاعاصير التي تضرب الزراعه. وغيرها. وهذا كلام غير مرسل بل مجرب وجربته امريكا على بعض الدول مثل الزلزال المصطنع الذي ضرب هاييتي قبل عدة سنوات. وهناك قصص مثل الشعاع الازرق

  • 11 نواف 07-03-2013 | 11:27 AM

    هذا اسمه ......خافوا الله يا ناس


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :