facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





هل سمعة البلد التعليمية على المحك؟


د.مهند مبيضين
07-03-2013 06:13 AM

يقول رئيس المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية الدكتور عبد الله عبابنه أن «نتائج الأردن في الاختبارات الدولية لمستوى التعليم تشير إلى نتائج مقلقة» وهو ما يحتم تضافر كافة الجهود للحد من التراجع في مستوى التعليم في الأردن، وهذه النتائج تحتم النهوض بقاطع التعليم بعد أكثر من ثلاثة عقود ونيف على أول مؤتمر وطني للتعليم في الأردن وهي مهمة قد تبدو صعبة لكنها برأي العبابنة ليست مستحيلة، والرجل الذي عرف أكاديميا تربويا في جامعة مؤتة لمدة ستة وعشرين عاما لا يخفي أيضا حسرته على الوضع الذي آلت له جامعة مؤتة ويحذر من وصول الجامعات الفتية الأخرى إلى نفس الحال.

اشرف المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية منذ تأسيسه على إجراء العديد من الدراسات والبحوث عن واقع التعليم، وهو يقدم دراسات معمقة ويرفدها بورقة سياسات تنفيذية لتلك الدراسات، وهو مركز معتمد عالميا لإجراء الاختبارات العالمية ومنها اختبار « «pisaأو البرنامج الدّولي لتقييم الطلبة والذي يمثل جهد تعاوني للأعضاء المشاركين من بلدان منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية, إضافة إلى عدد آخر من الدول المشاركة وتجمع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (OECD ) ويجرى الاختبار في ثلاثة مجالات محددة وهي: القراءة والرياضيات والعلوم , دون تركيز كبير على محتوى المنهج , بل على المعرفة والمهارات الأساسية التي يحتاجها البالغون في حياتهم , إضافة إلى التركيز على استيعاب المفاهيم والقدرة على العمل في أي مجال تحت مختلف الظروف بهدف قياس مدى نجاح الطلاب الذين بلغ سنهم 15 سنة والذين هم على وشك استكمال تعليمهم الإلزامي والاستعداد لمواجهة تحديات مجتمعاتهم اليومية، وهذا السن بحسب الدكتور عبابنه هو سن سوق العمل.

وقد أجرى الأردن أول عملية إدخال لهذا الاختبار في المنطقة العربية، وهو يساهم من خلال المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية بمدّ دول المنطقة بالخبرة اللازمة لتوطين هذه الاختبارات في دول المنطقة، ولكن للأسف جاءت نتائج الأردن في هذا الاختبار في عام 2012 لتؤشر على تراجع المستوى التعليمي في الرياضيات والعلوم.

حسب العبابنة ينتظر الأردن بعد نحو شهرين نتائجه في اختبار «القرائية» «lamp» الدولي لمن هم في عمر 15 سنة فما فوق بغض عن درجاتهم العلمية أو مستواهم الثقافي، وأهمية هذا الاختبار برأيه «في كونه يعطي مؤشرات عن نوعية النظام التربوي الرسمي والخاص في الدولة»، وهو ويصدر بتمويل من الوكالة الكندية للتنمية والإنماء وبدفع فني معهد اليونسكو للإحصاء.

هذه الاختبارات ادخلها الأردن للمنطقة العربية منذ عام 1991 وهو ما استدعى توطينها وتطوير الكفاءات العاملة بها، مما سمح للمركز بإجراء العديد من الدراسات الدقيقة، وهو اليوم يوفر للراغب بالبحث والإطلاع معلومات مكتملة عبر دليله الوطني عن كافة قطاعات الموارد البشرية من حيث عدد الطلبة في الجامعات وعدد المنتسبين للضمان الاجتماعي أو المنفكين عنه أو العاملين في قطاعات مختلفة وخرائط للتسول وغير ذلك، والعمل هناك يجري بهدوء ودونما إنفاق أو بهجرة كبيرة.

Mohannad974@yahoo.com
الدستور




  • 1 مدارس وجامعات ..... 07-03-2013 | 07:37 AM

    ملخص القول .....

  • 2 مراقب 07-03-2013 | 01:52 PM

    باحث عن وزارة يا دكتور انتبه للمكتبة أحسن

  • 3 عمدان عيدان 07-03-2013 | 04:19 PM

    الله يحفظك يادكتور وطني وتسحق الوزارة واللي مو راضي ... بالحيط

  • 4 رجل أنت 07-03-2013 | 08:33 PM

    موضوع راقي

  • 5 اليازوري 07-03-2013 | 10:21 PM

    هذا الموضوع يمس مستقبل أجيال كاملة ، شكرًا على الطرح

  • 6 مراقب 07-03-2013 | 11:22 PM

    .. يا دكتور الله يقويك ..

  • 7 لغوي 08-03-2013 | 02:15 AM

    نعم انه بنحدر بشكل كبير و الدليل دون اللجوء الى الدراسات و الابحاث

  • 8 متشائم 08-03-2013 | 03:28 AM

    التعليم على كل المستويات في انحدار ولا أدل من ذلك مخرجات الجامعات , الواسطات دمرت البلد والرجل المناسب ليس بالمكان المناسب


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :