facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شكرا للنواب


د.مهند مبيضين
10-03-2013 04:45 AM

لو قلبنا المشهد يوم الأربعاء الماضي، حيث فاض النواب غضبا على بعضهم، وتذكرنا أننا كنا نتابع ملك البلاد يزور تركيا ويعقد المباحثات ويجري الاتصالات حول العلاقات الثنائية بين البلدين، وفي البلد مجلس يطاول غضبه عنان القبة، ولا نعرف إن كان الغضب مستدعى أو حقيقي، لوجدنا أن البلد بخير مع كل ما حصل، لأن ذلك يظل مظهرا صحيا مهما قيل من قبل البعض عن بؤس الحالة وصورة مجلس النواب التي رسمتها الجلسة الأخيرة.

المهم كسبنا رئيس وزراء غير منفعل، ثابت ومقنع، ومهما كان موقف البعض منه فإنه قد نجح في اختباره الأول يوم رفع الاسعار حيث ألقى خطابه الشهير ، وهو يوم الأربعاء الماضي في ذات الحالة من التفوق. صحيح أنه أسهم في رده ،كما يرى بعض النواب ،في التوتر، إلا أنه كان مضطرا لذلك كي يرد سهام الاتهامات التي وجهت إليه.

والسؤال : ما الذي يحتاجه الدكتور عبدالله النسور لو بقي رئيسا كي يجعل الناس اكثر قناعة بسياسته، وهم يعانون غائلة الفساد؟ لقد أقسم الرجل ذات يوم أنه لن يترك فاسدا وأنه لن يسمح بأن يمر ما مرّ على البلد من فاسدين ومقاولين، وما زال قسمه يوم كان نائبا لأول مرة في الذاكرة، والناس تنتظر منه محاسبة من يقتنع أنهم فسدوا وتوفرت أدلة عليهم وان لا أن يصافح او يستقبل من سرقوا مالنا ومستقبل البلد.

على دولة الدكتور النسور الكثير إن بقي، وعليه أن يعرف أن مجلس نواب الذي يحاول اليوم تبني شعارات الحراك، وفيه من النواب من هم على قدرة في تبني الحساب ومكافحة الفاسدين، قد يكون عونا له، وأن ماحصل في جلسة الأربعاء أمر عادي جدا.

لست مدافعا عن صورة المجلس أو حريصا عليها أكثر من بعض نواب المجلس الطيبين الذين جاءوا من بؤر الحراك، لكن المهم أنني حين كنت اتابع مشاهد المجلس وبذات الوقت نتابع الملك وهو يسافر ويزور جوارنا، اتذكر أنه الملك الوحيد الذي يسافر بزيارة عمل أو خاصة، في حين بعض حكام العرب يخشون الخروج لمدنهم البعيدة عن عواصمهم.

وبذات الوقت يشهد البلد ما يشهد من حراك وصراع نواب وحكومة، وهنا يعرف من يرانا عن بعد أننا لسنا دولة في نادي الدول الفاشلة او المرعوبة من واقعها ومتطلبات حراكها الشعبي، يل يمكن أن نخرج أكثر قوة.

Mohannad974@yahoo.com
الدستور




  • 1 ابو سند 10-03-2013 | 07:26 AM

    أقسم الرجل ذات يوم أنه لن يترك فاسدا وأنه لن يسمح بأن يمر ما مرّ على البلد من فاسدين ومقاولين...صحيح رجعنا قروش الفوسفات وبنك البتراء وسكرنا ملف الكازينو والاراضي والضريبة وما سألنا احد من اين لك هذا ؟؟

  • 2 اردني طالعه روحه 10-03-2013 | 10:32 AM

    آخ بس لو بعرف .....

  • 3 مقالك مرتب 10-03-2013 | 12:05 PM

    م

  • 4 مراد 10-03-2013 | 12:38 PM

    هل تكفي حسن النوايا ؟؟

  • 5 كركي 10-03-2013 | 01:40 PM

    "المهم كسبنا رئيس وزراء غير منفعل، "
    بالله عليك يا مهند :هل المهم في العملية السياسية المزاج والانفعال ،ام إعادة مقدرات الوطن التي نهبت وسرقت ،هل المهم الانفعالات ام معالجة ظاهرة توريث المناصب .يا رجل الاردن سياسيا يعيش ثقافة العصور الوسطى في توريث المناصب ،يا رجل اتق الله رجال السياسة الاردنية نفس الوجوه تتغير من موقع الى موقع وانا استطيع ان اتنبا برؤساء وزراء الاردن حتى ابن عبدالله النسور بعد كذا سنة*........................

  • 6 مقال مسؤول ولاتنسى القوانون المؤقت في برنامجك 10-03-2013 | 02:09 PM

    دكتور مهند مقال رائع ويعبر عن الواقع الحالي , مقال متميز ومسؤول
    مهما أختلفت الأراء ,وبالرغم عن موقف البعض من دولة الرئيس فأنه رجل المرحله ولم تسجل عليه أو يعرف عنه يوما ما أنه من اصحاب المصالح الشخصيه أو متهم بالفساد لاسمح الله ,الله يعينه على حمل الامانه والتي كلف بها ووثق به جلالة الملك والشعب , وهو الرئيس الذي لم يغلق هاتفه أيام عضويته في مجلس النواب ’ يستمع ويتصت ويدافع عن حقوق المظلومين التي تم ظلمهم وخاصة بقانون الضمان الاجتماعي ,ونناشدك دكتور بالمناسبه أن لاتنسى هذا القانون في نبض البلد

  • 7 طروش 10-03-2013 | 02:54 PM

    بيكفي تنظير يا جماعة بدنا أفعال......

  • 8 طروش 10-03-2013 | 03:01 PM

    ......

  • 9 ابن فريح 10-03-2013 | 03:08 PM

    يا زلمه قول وغير

  • 10 أبو اردن 10-03-2013 | 08:27 PM

    وزارة شو اللي...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :