facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ولا زلنا نسأل من المسؤول


13-03-2013 05:32 PM

ماذا دهانا حتى نفرط في كل هذا الجدّل والنقاشات غير المفيدة ، وتبادل الإتهامات والمحاكمات الكلامية ، لقد أسرفنا في الكلام حتى لم يعد هناك مكان للتفكير ، واستسهل الناس الهذر ، وابتعدنا عن العمل ، وبين ملايين الجُمل لا تجد فقرة تبني عليها مشروعا مستقبليا واحدا ، فيما العالم المتقدم يفعل المعجزات ولا يتكلم إلا بالمفيد ، ومن لا يعرف يفسح الطريق لمن يعرف ، ومن لا يقدر يعترف بعجزه ليبحث الناس عمن يقدر ، وكل مرحلة لديهم تطوي ماقبلها لإعادة إنتاج مراحل فكرية وسياسية واقتصادية جديدة ، وكل يوم تجد هناك اختراع يخدم البشرية كلها ، فمشروع تطبيق هاتفي جديد يدّر مليارات الدولارات وفرص عمل جديدة للشباب .

مالذي جرى لأمتنا ، أهل الحق والأرض والتاريخ والتراث ، إنهم لا زالوا يتقاتلون بينهم ، وكل فريق يرمي باللائمة على الآخر ، ويألبون هذا على ذاك ، ويسفكون دماءهم لأي سبب تافه ، ويظلمون بعضهم ، ولا يتكافلون ولا يتراحمون ، إلا فئة منهم ظاهرة على الحق ورحمها الله ، ثم نهرّول الى المساجد لندعوا الله أن ينتقم من اليهود الغاصبين وأن يضرب الكافرين بالكافرين ،و يخرجنا من بينهم سالمين ، وأن ينصر المجاهدين في فلسطين ، ثم في كشمير وافغانستان ،و في العراق ، ثم في ليبيا ، والآن في سوريا ، ثم نعود نهرول الى مطابخ بيوتنا لنلتهم طعام الغداء ، ولا نلتفت لجيراننا ، ونسخر من " بيل غيتس و وارن بوفيت " لأنهما تبرعا بنصف ثرواتهم لمساعدة فقراء العالم .
اليهود جاؤوا من كل صوب وحدب ، من كل دولة وحطام إمبراطورية ، من كل لون وجنس ، من كل لغة وفكر ، فتجمعوا وآمنوا بوجودهم وآمنوا وأخلصوا لكذبة التاريخ ، وأخلصوا لكيان مصطنع ، ولم يكتب التاريخ عنهم أن ألقي القبض على جاسوس بينهم لدولة صديقة أو عدوة ، فيما لا يزال هناك عرب يكرهون بلادهم وشعوبهم ،و يتجسسون على أمتهم لصالح أعدائهم ، ويقدمون المعلومات ضد بلادهم وضد دولهم ، ويتآمرون على أهلهم ، ويقتلون الإبداع عند المتعطشين للتفوق ، ويدفعوهم للهجرة بأدمغتهم لأجل رغيف الخبز

إسرائيل يصفونها اليوم بجزيرة الديمقراطية والتقدمية والعلم والقوة وسط بحر من االديكتاتورية والتخلف والضعف والإنقسام المجتمعي العربي ، ورغم ثروات النفط والتريليونات لا زلنا لا نستطيع صنع طائرة للإستخدامات الزراعية ، ولا قطارا سياسيا يجتاز بنا هذه الصحراء نحو الدولة المدنية ، ولا قاربا شراعيا يأخذنا نزهة نحو صخرة الديمقراطية العذراء وسط تلك البحيرة النتنة من المنازعات الفكرية والسياسية ، ولا تزال أفضل صناعاتنا هي الورق الصحي .

نحن لا نزال نتباغض ونتقاتل ونشرد بعضنا ، دون أدنى قدر من الحياء والرأفة والرحمة ودون أدنى ذرة من العدل والشعور الإنساني ، حتى أصبح العرب لاجئون في كل مكان ، و لا زلنا اليوم مختلفون نتقاتل حول الجواب التاريخي من هو الأحق بالخلافة يا تاريخ : أهو علي أم معاوية ؟!

وهانحن لا نزال نتسائل من المسؤول عن ضياع البلاد وتشريد العباد ، ومن هو المسؤول عن ضياع نفط الصحراء وثروات الأرض وتريليونات الأموال ، ومن هو المسؤول عن ضياع فرص الإنتخابات ، و تزوير الإرادات الشعبية ، وعن إفساد المجتمعات وقتل الأخلاق العامة ، وفقدان الحس الوطني ، والأمانة المجتمعية ، وعن التخلف الفكري و السياسي والاقتصادي ، ومن هو المسؤول عن صنع أصنام سياسية تنتصب في القاعات الرسمية العربية لا يأتيها الباطل من أي جانب، وحضارتنا كلام في كلام .

الجميع لا يسأل عن الحل و أسباب النهوض من تحت هذا الركام ،، الجميع يسأل عن الذنب الذي اقترفوه ليحل بهم ذلك ، وأنا بدوري أسأل : يا من سرقت الطريق من تحت حذائي ، خذ الطريق وأعد لي حذائي ، فقد ولدت كغيري حافيا وسأموت حافيا ،فاتركوني أعش ناعلا لا لاعنا ، ولا تسألونني من المسؤول عن المسؤول الذي تسألون عنه ، فكلنا مسؤول عما نحن فيه !

"الرأي"




  • 1 اردنية بنت عشائر 14-03-2013 | 11:42 PM

    لقد اصبت كبد الحقيقة ياابن العم ليت العالم العربي ينتبة لهذه الماسي التي نعيشها

  • 2 جنوبي 15-03-2013 | 02:07 AM

    لا ....لسنا كلنا مسؤولون ....المسؤول عن كل ماذكرت هم فئه تسمى المنافقين والطبالين والرداحين والفاسدين الفاسقين المتأسلمين ودليل اسلامهم ليس الا اسم الديانه في هوياتهم .فئه ضاله بحاجه الى ان يتم تحريرها .... والأخذ بنواصيها لعبادة الله عز وجل .هذا هم المسؤولين ...اما من طلع قضيب حلقه وهو ينادي بالأصلاح وشتموه هؤلاء المنافقين ورجموه فهو قد برأ ضميره امام الله .

  • 3 عالمكشوف منذر العلاونة 15-03-2013 | 04:16 AM

    ( اخي الفايز .انك لم تصب بعد كبد الحقيقه ) كون الكبد اتلف ولا يوجد كبد حتى تصله
    9؟ مع احترامي لاختنا بنت العشائر تعليق 10 المحترمه ..لاننا جميعا لا زلنا نتحدث (بالعموميات ) التي لا تصل لا كبد الحقيقه ..ولا حتى كبد الدجاج(ولا زلنا بنحيد عن .....ونضرب )

  • 4 الصعلوك 15-03-2013 | 05:52 AM

    ولا قطارا سياسيا يجتاز بنا هذه الصحراء
    ولا زلنا نسأل من المسؤول
    =====================

    انت المسئول
    فقد اربكتنا
    تاره تنادي ببعير نعبر به الصحراء
    واليوم تنادي بقطار لنعبر الصحراء به
    ولا شك غدا ستنادي بطائره نعبر بها لصحراء
    ولربما بعده بصاروخ عابر للقارات لنعبر به الصحراء
    اقول لك
    ليس المهم من عبور الصحراء
    انما ا لخوف من التيه بالصحراء
    فلربما بعد اربعين سنه نكون قد قطعنا الصحراء حقا
    باجيال لم تصنع من ذهب الاردن عجلا لهم يلهطونه

  • 5 مجدي البدارين - كندا 15-03-2013 | 06:34 AM

    جزاك الله خيرا أخي فايز على هذه المقالة الرائعة التي تحلل وضعنا بالتفصيل و تضع أصبعك على الألم الذي نخر الأمه من الخليج الى المحيط ولكني أزيد بل في كل بقاع الأرض العرب كارهون للأنفسهم ولإخوانهم, شيء محبط فإلى متى سيظل حالنا بهذا السوء؟؟؟ وفي نهاية مقالك أشرت بالسبب وهو نحن ممسؤولون عما نحن فيه !

  • 6 Mustafa 15-03-2013 | 02:02 PM

    .....

  • 7 الشهم بن بسام ثاني شراري البخيت الفايز 15-03-2013 | 11:37 PM

    هذه ديمقراطيه العرب ، الفالح الذي يظرب الإسفين الأقوى بالآخر ، لا نرى أبدا الانجازات المفيدة ، فالعيون تعودت على التقاط نقاط الخلل ولو كانت بسيطه، ونحن بالنهائي بشر نخطئ ونصيب، ولو عودنا انفسنا على رؤيه الجانب المفيد، لالتمسنا العذر للغير، لنكون دائماً عونن نقدم النقد البناء الذي يعود بالإصلاح للجميع ظمن اطار راقي بناء،، ولنبتعد عن جلد الذات ،، ولو ان قناعتي اننا بعيدين كل البعد عن الديمقراطيه فهي للأجيال القادمه اذا تربوا عليها بشكل صحيح،، اما جيلنا فليكن ناعلين وليس لاعنين،، أبدعت

  • 8 ابو سند 15-03-2013 | 11:52 PM

    اذا خلص الفول انا مش مسؤل .

  • 9 ْْxxx فك ارتباط 16-03-2013 | 03:15 AM

    نحن شعوب نأكل اكثر من ان ننتج ونتحدث اكثر من ان نصغي ونقول اكثر من ان نفعل وننام اكثر من ان نصحى ونصنف بأننا امة غير منظمة وماذا بعد .جزاك الله خيرا على ما كتبت واصبت وهدفت

  • 10 متفائل جدا 16-03-2013 | 03:40 AM

    معقول يا رجل كل هالمقالات ولا نجد لك سطرا واحدا نتفائل به
    .....

  • 11 أسعد العزوني 17-03-2013 | 12:41 AM

    الأستاذ فايز المحترم
    أحييك على هذه الروح الوثابة...وأقدر فيك عدم رغبتك في التوزير كما يفعل من فرضوا انفسهم كتابا
    شكرا لك

  • 12 محمود فالح الجبور 17-03-2013 | 01:42 AM

    وصف للحال بأسلوب نقد والكل اصبح يعتقد ان نجاح الاخرين فشلنا وفشل الاخرين نجاحنا واذا سألنا لاننتضر الاجابة بل نستمتع اذا وجدنا عدم الاجابة المهم نحرج المسؤول نبحث عن سؤال لايوجد لة اجابة اذا جلسنا مع ياباني نريد منة جواب كم عدد شبابك بيوت الصين واذا مع رجل دين يهودي نريد منة اجابة .. المسلم هل صلاتة مع الرجال ام مع من وخروجة للحج بدون محرم

  • 13 ابو غو ش 17-03-2013 | 12:06 PM

    طالورق الصحي افضل ما نصنع " فعلا لان الحس الوطني لم يتجاوز المصالح النفعية الضيقة . مقال رائع لا فض فوك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :