facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





استراحة الخميس


أ.د. سعد ابو دية
14-03-2013 07:56 PM

المرأة التي طلبت من الخالق عز وجل ثلاثة أيام فقط حتى ترى الدنيا :

هذه المرأة هي هيلين كيلر و هي لا تسمع و لا تنطق و لا ترى و مع ذلك صمدت في الحياة و الحياة إرداة .

لقد كتبت مقالا هاما عنوان المقال :

ثلاثة أيام لأرى فيها Three days to see تطلب من الله عز وجل أن يعطيها ثلاثة أيام و تضع برنامجا لكل يوم : ماذا ترى في اليوم الأول ..... ترى الغابات و الأشجار ترى وجه المعلمة التي علمتها و هي ( أن سوليفان) هذه المعلمة التي جعلتها تتصل مع العالم الخارجي ..... كانت هيلين تتحسس الوجوه و تعرف الملامح و تحكم على أصحابها من ملامحهم .

لقد زارت الأردن في عام 1955 و كان المغفور له الحسين بن طلال في بداية أيام حكمه ....... و طلبت أن تقابل الحسين و طلبت بعد أن تقابله أن تضع يدها على وجهه لتعرف الملامح لأنها لا ترى فسمح لها الحسين رحمه الله . حدثني بذلك مرافق الحسين العسكري انئذ عبد الله قاعد الشمري

و أعود لمقالها و الحكمة الموجودة فيه حتى يستفيد منها الشباب الأعزاء تقول لنا :
(أنتم المبصرون لا تبصرون إلا قليلا )إذ سألت هي أحد الأزواج عن لون عيون زوجاتهم التي يرونها يوميا .أخطأ بعضهم في الإجابة و لم يتذكر هي خضراء أم زرقاء .

تقول هيلين .
لو حكمنا على شخص بالإعدام و قلنا له إذهب و اقضي الليلة الأخيرة مع أهلك ..... كيف يعاملهم تلك الليلة سيعاملهم بلطف ورقة بالغة لأنه سيموت غدا ...
لماذا لا نتعامل مع ذوينا هكذا .... السبب أننا نؤجل و نؤجل

في الحديث النبوي الشريف
( إعمل لدنياك كانك تعيش أبدا و اعمل لاخرتك كانك تموت غدا ) .
لا تؤجل العمل الطيب أبدا و خير البر عاجله .بصراحه هذا ماتعلمته في حياتي قبل ان اقرأ لهيلين كيلر اذا كنت اعامل الكبار في السن في العائله بلطف شديد وبصراحه عاملت الجميع من الاسره وحتى الطلاب عاملتهم بنفس هذه السياسه ولم ابادر بأي تصرف يسيء للاخرين او ينغص عليهم حياتهم وردي في معظم الوقت جميل جدا وحتى وانا طالب واثناء دراسة الماجستير زرت جامعه في مدينة دلاس – تكساس الولايات المتحده--شاهدت سيده كبيره مسؤؤله عن الطلاب تقوم بعمل وحدها ولم يساعدها احد من الطلاب وتطوعت للمساعده واسفرت تلك المساعده عن لقاء حاكم المدينه الذي منحني الجنسيه الفخريه
حسن الجوار
جيرة أبودلف

قرأت و انا طفل عن جيرة ابي دلف و ان رجلا اراد أن يبيع بيته و طلب ثمنا عاليا أكثر من ثمن البيت و قيل له ان بيتك لا يستحق هذا الرقم فقال نعم و لكن جيرة) أبو دلف (ترفع من ثمن البيت .
سمع أبو دلف ذلك و منعه من بيع البيت اذا كان لاسباب مادية .

و لعله هو أبو دلف القاسم بن عيسى بن ادريس من بني بكر من وائل من بني شيبان من سراة العرب و منهم هاني بن مسعود الذي انتصر على الفرس في معركة ذي قار .

وجد أبو دلف هو الذي ربى و انشأ القائد العسكري أبو مسلم الخرساني

و تحدث المسعودي في مروج الذهب شيئا عن علاقة المأمون بأبي دلف و كان قائدا عسكريا مميزا.
كان أبودلف أمثولة في الكرم و لذلك ذاع صيته في الكرم و لدرجة أنه اصبح مضرب الأمثال في الكرم .

واجه أبودلف الشعوبيين و كان عدة الدولة في مواجهتهم و واجه الثائر على الدولة بابك الخرمي .
عرفه المعتصم و كان يدخره ليوم كريهه كما يقولون و عرف أن القادة الأعاجم يبيتون له شرا و لا عجب أن يثق به المعتصم و كان هو و امثاله ملاذا تلوذ به دولة الخلافة العباسية في فترة ظهر فيها تيار شعوبي بدأ يتهكم على العرب وعلى شعرهم و نثرهم و تقاليدهم .

كتب أحدهم لقد أحيا أبو دلف بكرمه و شجاعته و طلاقة وجهه و رجاحة عقله صورة الفتى العربي السيد الكريم الذي لا يتعالى و لا يصعر خده كبرا وهو الكريم في غير تكلف و الشجاع المقدام السديد الرأي الثاقب النظر .

قال الشاعر الكبير أبو تمام:
فاذا ولى أبودلف ولت الدنيا على أثره .

التكريم والجوائز :

التكريم ظاهرة مميزة تستحق الاحترام و التقدير . الاحظ في الاخبار احيانا ان مدير الامن كرم مواطنا لامانته و هذا التكريم و التقدير سيخلق حوافز عند الاخرين للعطاء و هذا النوع من التكريم انا معه للاسباب السابقة فهو عادل و له نتائج ايجابية لكن لاحظت ان حفلات تكريم تقام تكريما لاناس غير مبدعين . اؤمن ان يتم تكريم المبدعين و لكن لا اؤمن بتكريم فيه ناحية مزاجية مائة في المائة.

اؤمن ان يتم تكريم شخص مميز من جهة مختصة او غير مختصة لكن لا اؤمن بتكريم شخص غير مميز من اية جهة ايضا و ليس لها علاقة بالموضوع و ليس من مهامها التكريم و ليس لها اسبقيات ... و اذا ارادت ان تقوم بهذه المهمة الجليلة فلماذا لم تكن منصفة و ان تأتي بمن يستحق و تقوم بتكريمه .في مرة لاحظت في التكريم مالااحبه ان يكون في بلدي اذ لاحظت ان كل المكرمين او معظمهم فيهم قاسم مشترك وهذا القاسم المشترك هو المعيار الوحيد الذي اعتمد عليه الشخص الذي يقف وراء التكريم ويرعاه وللاسف هذا المعيار يعكس تعصبا وليس فيه اية ناحية موضوعيه

قبل سنوات كنت اتمنى ان يستمع احد الى اقتراحي بمنح الكاتب الكبيرالمرحوم سليمان موسى و الذي كتب الكثير عن تاريخ الاردن و المرحوم هاني خير الذي كتب الكثير عن السلطة التشريعية وعبد المجيد مهدي النسعه الذي كتب عن الجيش وخالد غزاوي التربوي المميز والمرحوم ارسلان رمضان بكج وغيرهم من رجال صحافه مميزين او كتاب ورجال فكر .

كنت اتمنى كما ذكرت ان يستمع احد الى اقتراحي بمنحهم دكتوراة فخرية و تحدثت مع رؤساء جامعات و لم اجد تجاوبا .

لقد رحل بعضهم عن دنيانا مؤخرا و في نفسي حسرة ان ما هو في خاطري من مشروع تكريم لهما لم يتحقق .

في عهد الدكتور خالد الكركي قررت الجامعه الاردنيه منح جائزه للباحث المميز ووضعت معايير علميه وفي عام 2011 اعلنت اسماء الفائزين وكنت الفائز الوحيد في جميع الكليات الانسانيه ومنحتني الجامعه مكافاة ماليه 1200 دينارا وشهادة التميز وكان المفروض ان تسلم لي الشهاده في حفل في مطلع العام الدراسي ولم تسلم لي في حفل او غير حفل ومن الموءكد ان البيروقرطية نسيت وكنت اذكًر واذكًر وبدأت عمليه مطارده من قبلي ولكن مارست البيروقراطيه علي شتى انواع التعطيل والمماطله ووصلت لحد التذمر من مراجعتي للموضوع وكانت النيه عندهم اقفال الباب نهائياعلى اعتبار ان الامر مضى وتذكرت قول الشريف الحسين بن علي رحمه الله( يرضى القتيل وليس يرضى القاتل ) المهم ذهبت للاستاذ الرئيس الدكتور خليف الطروانه والذي حفظ لي حقي واعجبني فيه شرط الكفايه والتصرف العادل وبدأت عملية احقاق الحق وتفاجئت يوم الثلاثاء 5 اذار واثناء مؤتمر القدس ان الرئيس الدكتور خليف الطروانه يبادرني بالسوءال هل وصلتك الشهادة ؟ واكبرت فيه هذه المتابعه وسط اشغاله الكثيره .
يظن البعض ان معركتنا مع الاعداء هي معركة سلاح نووي و تقليدي و ينسى انها في امور بسيطة تبدأ في انكار الذات و السعي للمصلحة العامة ووحدة الهدف . فما الذي جعل الامريكيون يتفقون و هم خليط من الامم و ما الذي جعل العربي يبدع في امريكا و لا يبدع في بلاده ... اتوقع ان الاجابة تبدأ من التقدير الصحيح والانصراف للمصلحه العامه

. احمد زكي ظاهره علميه لاتتكرر:
اتمنى أن تكون هناك مجلة صادرة من الأردن تخاطب الوطن العربي كله مثل مجلة العربي . شاهدت أول عدد من مجلة العربي الكويتية و أنا طفل و من يومها علق في ذهني اسم الاستاذ الدكتور أحمد زكي و أحمد زكي شخصية مميزة جدا .

هو من مواليد السويس حصل على الدكتوراة من جامعة لندن عام 1928 ثم عاد ليعمل مدرسا في مادة الكيمياء في جامعة القاهرة و كان اسمها جامعة الملك فؤاد .

ثم عمل في حقول مصر العلمية التي كان يفتخر بها العالم العربي في مكان كنت أشاهده يوميا و يبعث الطمأنينة في نفسي كنت أتأمله يوميا تقريبا اذ أسكن و اعمل بالقرب منه و الخير لمصر خير للعرب و مركز البحوث في مصر مفخرة من المفاخر العلمية .

انتهى به المقام وزيرا و ثوب الوزارة زائل حتى جاءت به الكويت رئيسا لتحرير مجلة العربي و به عرفنا مجلة العربي و عرفنا احمد زكي مع العربي. كان يسد فراغا ثقافيا غير عادي .
له اسلوب مميز رشيق يجمع بين العلم و الرشاقة

له قصص المكروب و جان دارك و مرجريت او غادة الكميليا و مع الله في السماء و في سبيل موسوعة علمية ....

مات في عام 1975 عن عمر ناهز 85 عاما و كان يكتب ويكتب حتى مات و القلم في يده ......

و قالت مجموعة العربي في رثائه :

إن الإنسان وحده هو الذي يموت و لكن فكره و عمله و انتاجه يبقى حيا دائما لا يموت
رحمه الله رحمة واسعة و عوض العرب عنه خيرا فقد كان من اخر جيل العمالقة الذين حملوا الشعلة معه و من قبله و مازالوا يحملونها من بعده
و كما قال أحدهم قال ان الله اعطاه موهبة لم تأت إلا لقليل من الكتاب اذ كان قادرا على تبسيط المسائل العلمية لسائر الناس و شرح أشد المسائل تعقيدا يصوغها في قالب أدبي أنيق . جرت العادة أن تكون أحاديث العلماء عسيرة و لكن اسلوبه جميل في التعبير و متقن في ترتيب الجمل كأنه مصور أو موسيقي أو شاعر




  • 1 للتنويه فقط 15-03-2013 | 07:18 AM

    لقد اشرت ان احمد زكي مات في عام 1975 عن عمر ناهز 85 عاما وقد اشرت سابقا انه ولد عام 1928؟ وكم ارجو التنويه ان لا نذكر مشاكلنا الشخصيه والمادية هن في الصحف الكتوبه حتى لا تفهم بشكل مغلوط مع الشكر للاستاذ ولعمون

  • 2 مطلع 15-03-2013 | 02:55 PM

    هذه عادتنا بنطبل للجاي وبنزمر للرايح, .......

  • 3 الى ابن البادية 15-03-2013 | 03:32 PM

    اذا نفس المحاضرات وشكلك مستمع جيد...اكتب زي الدكتور حتى نعرفك؟ ونرى ما تستطيع ان تاتي به في 2015

  • 4 شمالية 15-03-2013 | 04:44 PM

    علمك وفضلك علينا كبير يا دكتور ... تستحق التكريم ...شكرا لثقافتك في عصر شحّ فيه المثقفين

  • 5 من الدكتور سعد ابوديه الى للتنويه فقط وغيره 15-03-2013 | 08:25 PM

    عزيزي المحرر بالنسبة للقارئ (للتنويه فقط )اخي الفاضل :لم نذكر تاريخ ميلاده وارجوك اقرأ المكتوب باللغه العربيه وهو مايلي (هو من مواليد السويس حصل على الدكتوراة من جامعة لندن عام 1928)
    يبدو ان الامر مقاتلة نواطير وليس اكل عنب والله يهديكم والى مطلع هذه عاداتك فقط والى ابن الباديه الوسطى ارجوك لاتقحم رموز الوطن الجغرافيه الغاليه لاغراض شخصيه وبكل تأكيد لاعلاقة لك بها من قريب او بعيد

  • 6 من الدكتور سعد ابوديه الى للتنويه فقط وغيره 15-03-2013 | 08:36 PM

    عزيزي المحرر بالنسبة للقارئ (للتنويه فقط )اخي الفاضل :لم نذكر تاريخ ميلاده وارجوك اقرأ المكتوب باللغه العربيه وهو مايلي (هو من مواليد السويس حصل على الدكتوراة من جامعة لندن عام 1928)
    يبدو ان الامر مقاتلة نواطير وليس اكل عنب والله يهديكم والى مطلع هذه عاداتك فقط والى ابن الباديه الوسطى ارجوك لاتقحم رموز الوطن الجغرافيه الغاليه لاغراض شخصيه وبكل تأكيد لاعلاقة لك بها من قريب او بعيد وباختصار هذه المنابر امامكم اكتبوا وقدموا الاحسن للوطن وبالنسبة لي سوف اكتب واستمر في رسالتي العلميه والى ابناء وطني المخلصين وهذه امانه علميه غاليه والوطن عزيز وابناء الوطن عزيزين والله لايضيع اجر من احسن عملا

  • 7 ابو سند 16-03-2013 | 12:51 AM

    مقال ........ماذا نحن ألان ؟؟؟؟؟؟؟؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :