facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الإعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى .. إساءة متعمدة وإحراج للأردن


اسعد العزوني
18-03-2013 07:21 PM

معروف أن إسرائيل ،حرصت على أن تكون الولاية على المسجد الأقصى المبارك،تحديدا في القدس المحتلة للأردن،رغم أن ذلك مثار جدل ،لأن واقع الحال يقول أن الولاية يجب ان تكون للسلطة الفلسطينية ،كونها سياسيا لا حول لها ولا قوة ،ولم تحرك ساكنا في كل منحى من مناحي الحياة الفلسطينية ،التي تتعرض للإنتهاك الإسرائيلي منذ توقيع إتفاقيات اوسلو خريف عام 1993،وبالتالي يمكن الضغط عليها لتتملص من مسؤوليتها عن الأقصى بشكل خاص،لكن ما حدث هو إصرار إسرائيلي على أن تكون الولاية الدينية للأردن.

ما لا يعرفه البعض ،هو أن هذا الإصرار الإسرائيلي، لم يكن حبا في الأردن ولا دعما له ،ولا محاباة أو تقديرا ،فمسؤوليها سواء كانوا في الحكومة أو الكنيست ،لم يتركوا الأردن وشأنه ،بل يمطرونه على الدوام بتصريحات ومعلومات مفادها أن الأردن إلى زوال ،ناهيك عن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، إثر إنتهاء لقاء أمني موسع ترأسه مؤخرا، بشرهم فيه بقرب دخول الأردن دوامة العنف ،تبع هذا التصريح الخطير قول عرافة إسرائيلية أن الأردن سيدخل دوامة العنف في شهر أيار المقبل!؟

هذا يقودنا إلى سبب إصرار إسرائيل على تسليم الولاية الدينية على المسجد الأقصى للأردن،وهنا يجب التريث قليلا عند السباحة عكس التيار ،وكشف الحقائق المرة، التي يراد لها أن تبقى مغيبة تحت الأرض ،وتحديدا تحت الطبقة الصخرية من الأرض حتى لا يتمكن حفار أو ' نباش' من العثور عليها ،وبعث الحياة فيها لتقول ها أنأ ذا فإكتشفوا الحقيقة يا عرب.

الجواب على هذا السؤال من شقين الأول:هو أن إسرائيل لديها إحتمال تخطط له ' سيناريو'،وهو بالفعل زوال الأردن ، من كافة مكونات الشعب الأردني ،وبالتالي تصبح عملية المطالبة بالمسجد الأقصى باطلة ،وعليه تكون الهيمنة عليه يهوديا قد أصبحت تحصيل حاصل.

أما الشق الثاني فهو الأخطر والأخبث،أي ان المخطط الإسرائيلي ينطوي على خبث ودهاء ،لم يتمكن إبليس وقبيله من الوصول إليهما ،وهو الإساءة المتعمدة للأردن، قيادة وحكومة وشعبا، وإحراجه من خلال مواصلة الإعتداءات الإسرائيلية المتنوعة على المسجد الأقصى ،ليقال من قبل البعض :هاكم أنظروا ،ها هو الأردن عاجز عن الدفاع عن المسجد الأقصى .
لم تترك إسرائيل وسيلة ،إلا وغاصت فيها عدوانا غاشما ،على المسجد الأقصى ،بدءا من الحفريات التي قام بها خبراء آثار إسرائيليون ،وجعلت منه جسما معلقا في الهواء ،عرضة لمحاولة طائرة مخطط لها تخترق الغلاف الجوي ،أو إفتعال هزة أرضية بقوة 4 درجات على جهاز ريختر كي ينهار، ويقال أنه بات في خبر كان ،ليتمكن يهود ،بعد ذلك ،من بناء الهيكل الثالث المزعوم على أنقاضه ،وتكتمل الصورة اليهودية.

هذه القضية ،تتطلب موقفا عربيا وإسلاميا موحدا مع الأردن ،لتقوية موقفه،في مواجهة إسرائيل، وإستخدام طريقة أخرى في مواجهة التعنت الإسرائيلي،وهذا يتطلب من لجنة القدس التي يترأسها العاهل المغربي الملك محمد السادس ، أن تفعل موقفها وتتحرك دوليا وعربيا وإسلاميا بدلا من السبات التي تغط فيه ،في وقت تشهد القدس تهويدا ،وينتظر فيه إنهيار المسجد الأقصى.




  • 1 ماعلينا 18-03-2013 | 07:32 PM

    كافينا الي فينا ودور على غيرنا

  • 2 .. 18-03-2013 | 07:35 PM

    إسرائيل انتصرت ,والمنتصر بعمل الي بده اياه.وصف الحكي ما برجع بلاد ولا لاجئين


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :