facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أُمي والكرامة والربيع


د. امل نصير
20-03-2013 08:30 PM

تزدحم في شهر آذار الذكريات مثلما تزدحم فيه المناسبات؛ عيد الأم، وذكرى معركة الكرامة، وبداية فصل الربيع بدفئه وابتسامة أرضه، ونمنمات أزهاره.

كنا نقف في طابور المدرسة لنحتفل بمناسباتنا السعيدة تلك؛ نستمع لحديث الكرامة بفخر واعتزاز، لا نكاد نستفيق من زهونا إلا على صوت نشيج إحدى الزميلات على عزيز من أعزاء الكرامة.

وعيد الأم التي كانت وما زالت تقدم الشهداء تلو الشهداء حين تطلبهم الكرامة، وحين تطلبهم فلسطين، وحين يطلبهم الربيع العربي تقدمهم بسخاء أيضا...

لا أدري إن كان مصادفة أن يأتي عيد الأم والكرامة في يوم واحد، وهل هناك أكثر من الأم انتظارا لفلذات الأكباد الذين غادروا للشهادة أو الأسر، أو النصر؟!

لكننا اليوم نستبدل حديث الكرامة بأحاديث الفساد، والخراب، والإفلاس المالي والسياسي، وتبادل الاتهامات! لقد أنضجنا الغضب بعدما تحوّل الوطن إلى شاة تُنهش بعدما أطعمهم من جوع، وآمنهم من حوف! وفي الأمس كان الكل يتسابق لحمايته، والكل يتغنى بكرامته.

اليوم لا أحد يتحدث عن الكرامة، فقد أصبحت نسيا منسيا، ضاعت بضياع الأوطان، وهل لإنسان كرامة دونما وطن؟!
أما الربيع، فقد تغيّر لونه وطعمه، ولم يعد ذلك الفصل الذي يمنحنا الدفء، بل أصبح مضرجا بالدم والألم والخراب والدمار... لقد أصبح ربيعنا زعتري!

لقد حوّلنا كرامتنا إلى ما يسمى بالربيع العربي... ليتنا أبقينا على الكرامة، ولم نعرف الربيع، ففي ظلها كنا نعرف أكثر قيمة شهدائنا ودمائنا.

كنا في الماضي نعرف هويتنا، وبوصلتنا تعرف أعداءنا، أما اليوم فقد ضيعنا الهوية، وتاهت البوصلة....فأصبحنا نقتل أنفسنا، ولا نعرف لماذا؟! ولا نعرف إلى أين المسير أو المصير؟!

لقد استبدلنا دفء الربيع، وأزهار اللوز، وخضرة الأرض المزينة بألوان الزهر بالزعتري وأشباهه، وقلنا هذا هو ربيعكم، فأحبوه... لماذا تلوثوا الأسماء الجميلة؟! سموا الأشياء بأسمائها!

لم نعد نتألم اليوم عندما نلمس جراحنا في فلسطين، فلدينا ما هو أعظم منها، وأكثر إيلاما، فنحن في هذا الربيع لم نعد نخلع وجه الحزن، ومنذ سنتين أصبحت ولائم الحزن في بلاد العروبة دائمة، وخيبات الأمة لا تنتهي ...
عيدك يا أمي ما زال الحقيقة الباقية فقط، وأنت ما زالت النخلة الشامخة، التي ما زالت تعرف طريقها، لم يلوثها ملوث، ولا فساد، ولا قهقهات الكراسي...

في أعماق عيونك يا أمي ينبعث التاريخ والأمل، فحينما ينفتح القلب ساعة؛ أتذكر بساطتك وقناعتك، فأين هم منك الفاسدون والطامعون والبائعون؟!

حينما يمر شريط الذاكرة، فأنت وحدك ما زلت تشبهين ربيع حوران؛ الذي احتضناه في قلوبتا قبل أن يمتد أمام ناظرينا؛ ربما لأنك لم تدخلي لعبة السياسة، ولم تعرفي فن المراوغة...

أعي في هذه اللحظة كم أحبك يا أمي، وكم أنت نقية يا أخت (أبو فيروز) شهيد الكرامة، ويا خنساء فلسطين التي فارقتنا لأيام خلت، وأم الأسرى... ويا صــــــــــــــــبورة الزعتري...

لقد حان وقت السفر إلى زمانك يا أمي، فلم يبق إلا إياك راسخة ثابتة تمتد جذورك في أعماق الوطن الطهور، محتفظة بلونها ونكهتها وكرامتها، لم تتغير ولم تتلون، ولم تفسد.

فكل عام ووجهك الوضّاء بخير حتى يبقى الوطن بكرامة وخير.




  • 1 ااااااا 21-03-2013 | 12:55 PM

    انت اروع ام وكل عام وانت بخير يا ام الكل وحبيبة الكل واستاذة الكل والله ان شاء الله يطول عمرك اللهم اميبن

  • 2 مطلع 21-03-2013 | 07:57 PM

    مقال رائع وسمعنا انك يادكتورة من اقوى المرشحين لوزارة التنمية الاجتماعية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :