facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





استراحة الخميس


أ.د. سعد ابو دية
21-03-2013 07:51 PM

امام القراء مواضيع هامه منها : التحية و المصافحة ولكن سأبدأ بمايلي

-محاضرات امام النواب:

ياريت يسمع الاخ سعد هايل السرور كلامي ويعمل محاضرات لبعض النواب وتثقيف من لايعرف بالدستور وبعض الاساسيات الهامه في كيفية التصرف والبروتوكول والسلوك الدبلوماسي تحت قبة هذا المكان المهم البرلمان حتى نختصر المسافات وانا جاهز للمساهمه هدية مني . هناك 150 انئب والبعض جديد على الثقافة الدستوريه وكيفية التعامل تحت القبه

- وفي الجامعات واماكن كثيره نحتاج لنفس الشيء احيانا اقول ياريت يخضع الجميع حتى الدكاتره للتوجيه المستمر ومراقبة الاداء لاحظت في الجامعات انه ليس هناك اي توجيه لمن يستلم مركزا جديدا ولا للقدامى ولو كنت في مركز القياده لسألت كل من يستلم مركزا ان يقول لي ماهي خطته وكم يحتاج من الزمن للتنفيذ ولسألت الذين يعملون معه عن ارائهم في كيفية تحسين العمل هذا لايحصل ويحصل ان يلتف احيانا بعض ويقودون الاداره الجديده الى الهاويه والسبب هو التجربه والخطأ والتعامل معى الجميع كحقل تجارب

والمهم المبادره في التوجيه وفي العصر العباسي كانوا يدربون ويوجهون المعلمين

السلوك الاجتماعي والدبلوماسي :

في يوم ما جاء سؤال للمتقدمين لامتحان وزارة الخارجيه الاردنيه سؤال عن التحيه

التحية موجودة في كل الثقافات و هي تعبير عن العلاقة الطيبة لاحظت أنها احيانا إجبارية ترمز للطاعة مثلا في الجيش التحية واجب من أصحاب الرتب الدنيا للرتب الأعلى و إذا لم تتم تقع مخالفةعلى ذلك .

و لاحظت في اليابان أن في التحية نوع من التقدير من اصحاب المراكز الإجتماعية الأقل للمراكز الإجتماعية الأعلى .. فإذا حيا عامل مديره او رئيسه فلا يقول له التحية فقط بل تكون التحية مصحوبة بعبارة تفيد أن الذي تحيه ذي مركز علمي او اجتماعي او ديني أو عسكري أو لقب مهم و تأتي التحية هكذا :

أوهايو قوزاي ماس

و يرد صاحب المركز العلمي او الإجتماعي و يقول ( اوهايو) فقط فهو ليس ملزما باستخدام عبارات اخرى .

و في كافة الثقافات فإن التحية مع الإسم و اللقب أفضل من دون الإسم و اللقب ... (مثلا صباح الخير يا سيد محمد ) أو صباح الخير يا دكتور علي أو صباح الخير يا أبا علي او صباح الخير يا مدام عليا او صباح الخير يا انسة رجاء ..... أفضل من تحية فقط و التحية مع إبتسامة هي الافضل .

إزالة التوتر

قليلون ينتبهون إلى أن عدم التحية قد يساهم في التوتر بخاصة ان كان هناك رواسب من خلاف أو عتاب قديم . حدث في مجلس النواب (أخر عام 2004) إن حصلت مشكلة كبيرة و كانت حديث الصحافة و بسبب التحية . دخل وزير داخلية سابق الى غرفة فيها رئيس وزراء سابق وثار جدل حول عدم رد الأخير على التحية .

و في الإسلام تشجيع على الرد الأفضل

لم يفت الإسلام أن يشجع على الرد الأفضل للتحية و أن يكون الرد باحسن من التحية أو مثلها على الأقل مثلا إذا قال من حياك ( السلام عليكم ) ترد و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته و في الثقافة العربية و التركية هناك كلمة مرحبا و يرد عليها في العربية ( مرحبتين)

و في اللغات الأجنبية مثلا الإنجليزية يكون التركيز على اللهجة و الطريقة بحيث يظهر في طريقة الرد أن التحية تم الرد عليها بأفضل منها .

الوضع الجسدي

إذا كان السلام باليد و دخل شخص من الخارج فمن المفروض أن يتم الرد عليه وقوفا و البعض يخرج من خلف مكتبه و يجلس بجانب الضيف و يظل اسوأ تصرف رد التحية و السلام بوضعية الجلوس مثلا لاحظت مرة ان الرئيس العراقي الراحل حسن البكر في كان في مكتبة و دخل عليه ضيوف سياسين غير عراقيين و لم يقف عندما مدوا يدهم للسلام عليه فعرفوا أن هناك توتر في العلاقات و فشلت الزيارة و كان عنوان فشلها منذ البداية في طريقة السلام .

النظر لمن تسلم عليه

لا يجوز أن تنظر لشخص اخر و انت تسلم و بخاصة إذا كانت هناك عملية تصوير أثناء تسليم شهادات .

حدثني مسؤول اردني (مدير الامن السابق عبد الرحمن العدوان) إنه لم تلقط له صورة في حياته و هو يسلم على الشخص دون النظر إليه و لم يسلم او يصافح أي شخص مهما علت او قلت رتبته دون النظر إليه تعبيرا عن إحترامه .

وضعية اليد

يجب أن تكون عملية المصافحة على أبسط صورة دون تعقيد و دون ضغط على يد من تسلم عليه فإذا كانت إمرأة فلا يجوز الضغط على يدها .

و هناك ملاحظات عامة أدونها على هذا النحو:

1 خلو اليد من مفاتيح أو غيرها ، بعض الناس يبقي المفاتيح أو القلم في يده عند السلام . هذه حالات نادرة و لكنها موجودة . اضطررت مرة لأخذ المفاتيح من يد من |اراد السلام علي و أعدته إليه بعض المصافحة .

2 لاحظت في فصل الشتاء أن بعض الأشخاص يدخلون من الخارج و يصافحون الموجودين بيد باردة و كنت ألاحظ أن بعض من تتم مصافحتهم و بخاصة من كبار السن يسحبون يدهم بسرعة . حدثت زميلا في هذه الظاهرة و طريقة معالجتها و بكل بساطة يمكن ان يقضي الزميل دقائق معدوده في تدفئة يديه قبل السلام بهذه الطريقة المزعجة .

3 عملية المصافحة تعبير عن احترام و محبة و ليست عملية رياضية استعراضية . كتب السفير البريطاني في عمان في الفترة ( 1956-1960) في كتابه الأردن على الحافة The Brink of Jordan أن قائد الجيش على أبو نوار يصافح الموجودين بطريقة مثيرة جدا يدخل إلى القاعة و يهوي على يد من يريد ان يصافحه كأنها كرة جولف و يأخذ يد المصافح إلى الجهة الأخرى ثم يعيدها إلى الجهة الأخرى و كأنها جرس او كرة أمام مضرب جولف .

حقق السفير في أسباب هذه المصافحة بهذه الطريقة ليجد أن لها جذورا عميقة فقائد الجيش مولع بجمال عبد الناصر الذي يسلم بهذه الطريقة و لذلك فان رد فعل السفير على هذه الطريقة من السلام ارتبطت بموقف بريطانيا التي كانت تعاني من سياسة جمال عبد الناصر تجاه بريطانيا في السويس .

عملية المصافحة بين السياسين

اثيرت ضجة بعد تشييع جنازة لبابا الفاتيكان السابق عندما صافح رئيس إسرائيل موشيه كاتساف بشار الأسد الرئيس السوري و محمد خاتمي رئيس الدولة الإيراني . قللت إيران من شأن عملية المصافحة و نفت أن يكون هناك حديث صاحب عملية المصافحة .

في جنازة الملك حسين رحمه الله تمت عملية مصافحة بين نايف حواتمة رئيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين و أحد القادة الإسرائليين الذين حضروا تشييع الجنازة .

كان الوفد السوري في المفاوضات مع الوفد الإسرائيلي يشدد في عملية المصافحة و لا يقبل أن يصافح أعضاء الوفد الإسرائيلي المفاوض و كان وزير الخارجية السوري فاروق الشرع يذكر بيت الشعر:

نظرة فابتسامة فسلام فكلام فموعد فلقاء

من قصيده لاحمد شوقي منها :

خدعوها بقولهم لها حسناء والغواني يغرهن الثناء

والغانيه من استغنت عن التزين(المكياج) لانها جميله

و كان الجانب الإسرائيلي من جانبه يتشدد في مصافحة رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات و بخاصة بعد أن أخذت إسرائيل ما تريد من المنظمة في اوسلو و لقد رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي ( بنيامين نتنياهو ) بعد ان اخذ ما اتخذ من الفلسطينيين أن يصافح عرفات لا بل احتاج إلى واسطة حتى يفعل ذلك .

عدم المبالغة أو التجاوز على حدود الأدب في المصافحة

يحصل في الحفلات الدبلوماسية تحت تأثير السكر أن يسرف البعض بالسلام أو الحديث .

المثل اامصري ( كثر السلام يقلل المعرفة ) لم يأت من فراغ حدثت مرة في احد الفنادق الفخمة أن ثريا أكثر من المشروب في أحد حفلات الزفاف و تحت تأثير المشروب بدأ مصافحة النساء و الرجال و بدأ تقبيل يد النساء دون مبرر و لما سحبت سيدة ذات مركز مرموق يده غضب و تفوه بعبارة سيئة أدت إلى مشكلة كبيرة اهانت .

تجنب اي مشكلة قد تنتج من عدم المصافحة

تحدث مشاكل كثيرة من عدم مصافحة و ذات مرة حصلت مشكلة كبيرة عندما رفض شخص ذا مركز إجتماعي مصافحة شخص أخر . حصلت مشكله . قدر انت الموقف ولاتخلق مشكله وتصرف بحكمه وتحرج المعزب -المضيف- والى اللقاء

واخيرا اذكر الاحباء في الاردن بلغة الحوار البعض لايحاور ويبدا بالتصرف الاصعب وامامه خيار الحوار ولاحظت ان هذا وصل للمواطن ولاحظت اتن المواطن احيانا ديكتاتور وسميت ذلك ديكتاتورية المواطن والبعض لايريد الحوار يريد ان يقاتل النواطير ولايريد عنبا واحيانا اجد في ردود القراء فائده عظيمه مازلت اتوق للتعرف على قارئ عقب تعقيبا اهم من مقالي على موضوع يوم غنى المصريون للاردن وتحث بالتفصيل عن حفلة محمد العزبي في مدينة الحسين للشباب ويومها ابدع في التحيه تحية الاردنيين وابدع في الغناء لعيون بهيه




  • 1 ابو سند 21-03-2013 | 09:12 PM

    رائع يا استاذ ابو حنين .

  • 2 عبدالرزاق الشريقي 21-03-2013 | 11:06 PM

    تحية لك يا دكتور سعد أيها الرجل المهذب الوقور الإنسان:
    كثيرة هي الألقاب العلمية وكثر من يحملونها(ومن سقتهم شرابَ الغفلةِ الدالُ )؛ ولكن قلة هم المربون الذين يضربون أروع الأمثلة والقدوة الحسنة بكياستهم وذكائهم ولباقتهم وأنت واحد من هؤلاء (بدون أي مجاملة).
    ما زلت أذكر قبل أكثر من عشرين عاماً عندما كنتُ طالباً في جامعة اليرموك كيف تعامل طلبتك وكيف تغرس فيهم الكياسة والذوق .
    لا أستغرب أن تكتب عن في هذا الموضوع (فالشيء من معدنه لا يستغرب) كلمات قليلة علها تفي جزءً يسيراً من احترامنا لك ؛ لا عدمناك .

  • 3 هيثم عبد الفتاح العوايشة - السعودية 22-03-2013 | 12:01 AM

    الدكتور الفاضل سعد ابو دية ليس هناك مجاملة في ابداء الراي حول اي موضوع ادبي اوعلمي يقرأه المثقف او المتابع لمختلف ما يتم نشره من الأدباء والمؤرخين وعليه ارجو ابداء اعجابي على روعة مقالاتك لما تحتويه من فوائد عظيمه للقارئ والتي ننتظرها كل خميس

  • 4 أحمد حموري 22-03-2013 | 01:14 AM

    أجمل تحية للدكتور أبو ديه على هذه الادبيات والاصول في التعامل والمسلك, فرديا وجماعيا عاما وخاصا, لكن يادكتور سعد وكما تعرف.. العلم في الصغر كالنقش في الحجر والعلم في الكبر كالنقش في الكدر, وهذا للأسف واقع ماتنادي به وتتمناه ..

  • 5 أبو دوش 22-03-2013 | 04:04 AM

    الى استاذالاجيال هذا ينم عن علم وثقافة موسوعية فأنت يا سيدي استاذ في الانسانية اضافة الى السياسة دمت لنا متألقا كما عهدناك منذ سنين طويلة

  • 6 محمد 22-03-2013 | 04:51 AM

    جميل

  • 7 سليم المعاني 22-03-2013 | 11:56 AM

    التحيات الطيبات المباركات يا دكتور سعد ...
    التحيات الطيبات عليك وعلى عباد الله الصالحين

  • 8 dr.nihad albatikhi 22-03-2013 | 01:16 PM

    god bliss u dr تحية لك يا دكتور سعد أيها الرجل المهذب الوقور الإنسان:

  • 9 شكرا 22-03-2013 | 02:07 PM

    كلمات بدون مناسبة ......

  • 10 نايف الغامدي ـ الاردن 25-03-2013 | 06:48 AM

    يعجبني فيك قوة الملاحظة والدقة والتحليل ، فعلا ان التحية عامل مهم في المجالات كافة وخصوصا العمل الدبلوماسي، حيث ان لها نتائج مهمة على صناعة القرار سيما فيما يتعلق بالمصافحة باليد والدلائل التي تشير عليها ، هذا المقال يتناول مجال علم النفس السياسي وهو مهم جدا في عالم السياسة وخصوصا الدبلوماسية خلافا لرأي البعض الذين يقللون من أهميته . بالتوفيق لك يا دكتور .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :