facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





راقصة الباليه


الاب رفعت بدر
20-02-2007 02:00 AM

ديالا مدانات، 10 أعوام، في الصف الخامس الأساسي في مدرسة البطريركية اللاتينية في الوسية - الكرك. تشارك الأطفال والأحبّة فرحة الميلاد مساء الثالث والعشرين من كان أول 2006. ترقص الباليه، وتتمايل على أنغام موسيقى تدعى Inspiration "الإلهام" ، حركات متقنه درّبتها عليها معلمتها الأوكرانية .
الميلاد هذا العام ليس ترانيم وهتافات... فحسب،
أنّه رقصة باليه أيضاً ... فالحناجر تطلق أجمل الترانيم،
وهنا الجسد، في ذكرى طفل المغارة المتخّذ جسدا ،
له كلمته:
الجسد يتمايل... يرقص...
الجسد يفرح بالميلاد، يغنّي للطفولة، الجسد يصلي
لكنّ الجسد ، هذا العنفوان المتفتح،
وفي أوّل إطلالاته على مسرح الحياة ،
قد يتعب ، قد ينحل، وقد يمرض...
هكذا كان "الخبيث" يرقص بدوره في جسد ديالا ساكنا، وهي على خشبة المسرح،
دون أن تدري أو يدري والداها ، ولا جمهورها... ولا مدرستها ...
كان يتسلل إلى جسدها، دون استئذان منها، أو اعتذار من براءتها،
فنقلها ، من خشبة المسرح ... حيث الفرح،
ليبقيها، منذ أوّل أيام العام الجديد 2007، على خشبة السرير...
هي إذا مصابة بالخبيث...
بشكل يجعل الكلام البشري عاجزا عن تفسير آلام الأطفال .
لكنّ من يرى ديالا ... يحبّها... حبّه لكل طفل وأكثر،
فما زالت تحب الحياة...
وتتشوّق لانتهاء هذه "العطلة" التي طالت،
فتعود تستيقظ باكراً، وتركض الى باص مدرستها، رغم لسعات البرد والشتاء،
وتصطف في الطابور المدرسي الصباحي، تتلو صلوات الصباح، وتحيي علم وطنها،
وتحلم له بأيام سلام،
فيها رغبة لتعود إلى أدراج الصف ،
تنافس زملاءها وزميلاتها،
على تحصيل المركز الأوّل،
وتزاحمهم على شراء سندويشات المقصف...
ديالا التي ما زالت تعشق أفلام كارتون على شاشة أمامها طوال اليوم،
تحب الحياة ولها الحق في ذلك،
تحب أن تعيش طفولتها كاملة،
بدون أن تتعلم خبث الكبار أو خبث الأمراض،
وهي فوق ذلك، تطلب منكم الصلاة من أجلها:
ساعدوني بصلواتكم أن أنهض عن خشبه السرير...
لأقف من جديد على خشبة المسرح...
وأرقص "الباليه" أمامكم...
بجسدي الذي يقاوم ،
بجسدي المعلق على خشبة الصليب،
صلوا من أجلي...
وقدّموا صوم هذا العام القريب ... من أجلي

ونقول لها:
لا تهتمي يا ديالا،
فنحن نحبّك، ونحبّ أهلك الكرام،
ونصلي من أجلك،
وسنقدّم صوم هذا العام ( من يوم الأربعاء 21\2)،
وصلوات درب الصليب من أجلك،
وبين كلام الأطبّاء الذي نحترمه،
والثقة بالله الذي نضرع إليه من أجلك،
يملأ قلوبنا الأمل ... بحياة لك مديدة وسعيدة...
فما من شيء يعجز الله
ما من شيء يعجز الله
وانّه ، تعالى، على كل شيء قدير...

الأب رفعـت بدر
المدير العام لمدرسة ديالا
www.abouna.org




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :