facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مجلس النواب والمهمة الصعبة


د. رحيّل غرايبة
09-04-2013 04:03 AM

يواجه المجلس ظروفا سياسية صعبة ومعقدة على الصعيدين المحلي والخارجي ، ويتحمل مسؤولية عظيمة امام الشعب الاردني ، تحتاج الى ادراك عميق لهذه المهام الكبيرة ومقدرة واسعة على التعامل معها .

اداء مجالس النواب السابقة اسهم اسهاما كبيرا في فقدان الثقة وانعدامها بين الجماهير والمجلس ، واصبحت البرلمانات محلا للتهكم والسخرية ، لانها لم تستطع ان تحقق امال الناس بالقدرة على القيام بمهامها الدستورية المتمثلة في الرقابة والتشريع وحفظ مقدرات الاردنيين واسترداد اموالهم المنهوبة وارضهم المغصوبة .

ما حدث كان على النقيض تماما فالمجالس المتتابعة عجزت عن القيام بالرقابة على اعمال السلطة التنفيذية ، وذهب النواب الى التنافس في الحصول على المكتسبات الفردية الصغيرة وتوظيف الاقارب والمحاسيب مقابل السكوت وتمرير الصفقات ، ولم يتم الاكتفاء بذلك بل عملوا على طي ملفات الفساد وتبرئة الفاسدين والتغطية على اعمال النهب والسلب لمقدرات الوطن وأموال الشعب .

تتجلى المهمة الاصعب في هذه الاونة بامتلاك القدرة على استعادة الثقة المعدومة، لان فقدان الثقة يؤدي الى الاحباط، وليس هناك اكثر خطورة من سيادة جو اليأس والاحباط الذي يعطل العقل الجمعي ، ويقتل الابداع ، ويعطل الدافعية نحو العمل والانجاز ، كما انه يمثل البيئة المناسبة لنمو بذور التطرف والعنف والفوضى التي تطيح بالامن والاستقرار وتؤدي في انهيار المجتمعات .

محاربة الاحباط واليأس مهمة وطنية لكل القوى والاطراف السياسية الفاعلة ولكل مكونات المجتمع بغض النظر عن الاختلاف الموجود في وجهات النظر والاجتهادات السياسية ، مهما كانت عميقة وجذرية ، لان الخطر يهددنا جميعا ويهدد الوطن والمجتمع كله.

المجلس السابع عشر اذا اراد ان يكون له مكانة ودور في هذه المرحلة فعليه ان يقدم على الخطوة الاولى التي تتمثل بالجدية على محاربة الفساد واعادة فتح الملفات المغلقة بدءا بملف الفوسفات والبوتاس والاتصالات مرورا بملف موارد والعقبة واتفاقيات الغاز والنفط ، وسكن كريم وشحنات الاغذية الفاسدة .

وعلى المجلس ان يعمل على اعادة جميع املاك الدولة العامة ، وكل الاراضي التي تم الاستيلاء عليها وتسجيلها باسماء كبار المتنفذين ، وازالة كل الاعتداءات على المال العام بلا هوادة او تهاون ، واعادة الملكيات الخاصة الى اصحابها .

بغير ذلك سوف يزيد منسوب الإحباط لدى الناس ولدى قطاعات الشباب ، مما يعني الاستمرار بهدم الثقة بكل مؤسسات الدولة بلا استثناء و يؤدي الى نشوء جيل ناقم لا يجد سوى الفوضى في التعبير عما يريد .

الحديث في هذا الموضوع ليس ترفا ، وليس من باب المبالغة والتهويل ، فالامر جد لا هزل فيه والخطب عظيم والخطر قادم لا محالة ، اذا بقيت الامور سائرة في الاتجاه نفسه واذا بقي المجلس السابع عشر سائرا يتعقب خطى المجلس السادس عشر .

ينبغي ان نعلم جميعا ان المهارة ليست في تقطيع الوقت ، وليس في تجويف المصطلحات وتفريغها من مضمونها بل ان المهارة ينبغي ان تتجلى في امتلاك الجرأة على التغيير ، والثورة على النفس الامارة بالسوء والقابعة في قبو التقليد والتمسك بمخلفات الماضي .

a.gharaybeh@alarabalyawm.net
العرب اليوم




  • 1 مراقب عام 09-04-2013 | 11:18 AM

    صدقت يا سعادة الدكتور. ان هذا المجلس امام امتحان كبير وكبير جدا وعليه مسؤولية عظيمة في ظل الظروف الحالية والازمة التي تعيشها البلاد وفي حال فشلوا لا سمح الله فأن العواقب وخيمة. اؤكد هنا بأن لا بد للمجلس من اخذ زمام المبادرة وعدم السماح لأي احد ان يصغر من حجمة سواء الحكومة ، الديوان او الاجهزة الامنية. لا بد للمجلس ان يقف في وجه المد والتحدي النسوري والذي يعتقد بأنه صاحب الولاية على الاردنيين.لننتظر ونرى كيف ستصرف النواب مع جلسة الثقة. اهيب بجميع الاخوة النواب للعمل للوطن وفتح ملفات الفساد سريعا

  • 2 الدكتور علي بني مصطفى 09-04-2013 | 01:27 PM

    شكرا دكتور على هذا التحليل الطيب،وانا اشاركك الراي بان المخاطر كبيره والامور اصعب مما يتصورها البعض،لكنني ومن خلال متابعتي لامور المجلس التي بدات تتضح معالمها بجلاء من يتابع،ان الامر الخطير هو بالنهج الذي ينتهجه مجلس النواب،نهج تقليدي بعيد عن المهنيه،مكرر،يلفه الغموض ،التركيز على الشهره والظهور والمنافسه داخل المجلس،ولا افعال واضحه على الارض،القاعده تقول ان السياسي يقاس بعمله لا بكثرة كلامه، والمؤسف ان المجلس الحالي اقل اداء من المجلس المنصرف،والايام سوف تكشف توقعاتنا مع الاحترام وشكرا

  • 3 مأمون الرفوع 09-04-2013 | 02:58 PM

    يسلم السانك

  • 4 SMS 09-04-2013 | 05:28 PM

    الظاهر ان معظم افراد المجلس لا يختلفون عمن سبقهم فالحكومة ومع شد الاحزمة على البطون كما تدعي ارسلتهم و عائلاتهم الى منتجع البحر الميت لعمل الجلسة هناك وفي المرة القادمة سترسلهم الى تركيا و بعدها الى ماليزيا وهكذاستكون اجتماعاتهم ذات كفاءة عالية جداااا؟؟؟ وعلى حساب الشعب المنكوب

  • 5 ابو يزن 09-04-2013 | 05:38 PM

    المهارة ينبغي ان تتجلى في مبادرة مزمزمة للتغيير ، والثورة على النفس الامارة بالسوء.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :