facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سكجها : هناك برامج تلفزيونية وإذاعية تتناول بعض الأمور لكنّها تأتي بأساليب غير مهنية ، ومرتجلة ، ويقوم عليها أشخاص لا علاقة لهم بالإعلام


باسم سكجها
17-12-2007 02:00 AM

بعيداً عن مقولة إعلام الدولة ، التي نستخدمها بمناسبة وبدون مناسبة ، وبعيداً عن السياسة التي لا يمكن الوصول إلى إجماع كامل حول طرق تناولها إعلامياً ، فإنّ وسائل الإعلام الأردني الرسمية تتخلّف بشكل فجّ عن متابعة القضايا والنشاطات الاجتماعية والثقافية والترفيهية ، وغيرها.
لا ننكر أنّ هناك برامج تلفزيونية وإذاعية تتناول بعض هذه الأمور ، ولكنّها تأتي بأساليب غير مهنية ، ومرتجلة ، ويقوم عليها أشخاص لا علاقة لهم بالإعلام ، وتوصيل الرسائل ، وتكون النتيجة بالضرورة سخرية الناس ، وتندّرهم وتفكّههم بهذا المستوى السطحي للمذيعين ومعدي البرامج.

وحتى الشكل الذي يخرج علينا به المذيعون فغير تلفزيوني بالمرّة ، فليس كلّ من وقف أمام الكاميرا مذيعاً ، وليست كلّ من قرأت من ورقة مقدّمة أخبار ، وأيضاً فليس كل صحافي محاور على الورق قادراً على المحاورة أمام الشاشة ، وأخيراً وليس آخراً فلا يكفي أن تزجّ باسم الوطن وقيادته في كلام وتضع له خلفية موسيقية مرتجلة ويؤديها صوت مبتدئ لتصنع أغنية ، وتفرضها على الناس.

معادلة العمل الإعلامي الناجح غائبة بالكامل عن مؤسساتنا الرسمية ، وهي معادلة يمتزج فيها الشكل الجميل بالمضمون الرشيق المفهوم السلس ، القادر على اقتحام القلوب والعقول ، وهي معادلة تُشكّل كيمياء معينة بين الشاشة أو المذياع أو الورقة مع المتلقي ، الأمر الذي لم نصل إليه حتى الآن ، وكلّ من تولّى المناصب أشبعونا تنظيراً عن خططهم دون أن نرى نتيجة إيجابية ، وبالتالي فنستمع منهم أنفسهم بعد تركهم المناصب إلى الأسباب والمعوّقات التي حالت دون تطبيق الخطط.

والسياسة لا تستغرق أكثر من خمسة عشر بالمائة من مساحات الإعلام الحقيقي ، وهي نسبة يمكن الاختلاف عليها ، والقول بإعلام دولة أو حكومة أو وطن أو مجموعة أو غيرها ، ولكن ماذا بالنسبة للمساحة المتبقية ، وهي الغالبة ، ولماذا لا نستطيع أن نوصل الكاميرات إلى كلّ أنحاء الأردن ، كل يوم ، وبأسلوب مهني رفيع ، فنعكس ما يجرى على الأرض في وسائلنا الإعلامية؟ وذلك سؤال سهل الطرح ، سهل الإجابة ، ولكنّه صعب التنفيذ ويتطلب أولاً وأخيراً وضع الناس المناسبين في الأمكنة المناسبة.
.....................................................
المقال للزميل الكاتب باسم سكجها يومية"الدستور".




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :