facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نظرة من الجو على الأرض .. يا للهول


اسعد العزوني
24-04-2013 02:16 PM

عادة عندما أسافر عن طريق الجو بالتحديد، أصر على أن يكون مقعدي بجانب النافذة، وليس على الممر، قدر الإمكان.

وما أن تقلع الطائرة، حتى أطلق العنان لشيطاني أن يسرح ويمرح لكن ضمن الواقع والمعقول، وأول ما يستقر عليه الوضع، هو نظرة من الجو على الأرض..

يا لهول ما أرى! واقعنا الجيو- سياسي على الأرض بكل تجلياته وصوره! وبالتأكيد تداعياته!! مذهل ومريب ومخيف.

أرى الأرض منبسطة طبعاً، وهذا لا غبار عيله، ولكن ما يسلبها بركتها هو أنها مجزأة الى مساحات، تصغر وتكبر الى حد الموارس وقليل منها مزروع طبعا، وهناك ما أوسع من الموارس، لكن طابعها العام هو التجزئة... وذلك بسبب نظام الميراث والتوريث، إذ يترك الأب قطعة أرض مساحتها على سبيل المثال 100 دونما.. وبعد وفاته يتم تقسيمها على أبنائه العشرة، فيصبح مساحة حصة الابن الواحد عشرة دونمات، وعندما يموت يتم تقسيمها على أولاده الخمسة فتصبح حصة الواحد 200 متر..

هذه المقدمة الطويلة التي استنبطها من الجو وأنا أنظر الى الأرض، ضرورة قبل الحديث عن واقعنا الجيو – سياسي الذي وجدنا أنفسنا غارقين فيه، بعد سايكس بيكو الذي نزع عنا صفة الوحدة والتوحد، وأصبحنا شيعا وقبائل وفرقا... كل فرقة تعبد ربها المتربع على عرش بريطانيا أو فرنسا أو ايطاليا أو أمريكا.

كما هو معروف فإن "سايكس بيكو" قد جزأتنا الى موارس صغرت أم كبرت، لكنها تبقى موارس،إ ذ لا فرق بين الحديث عن هذه الدولة الصغيرة أو تلك الكبيرة على سبيل المثال، اذ أن كلا البلدين يعانيان من نفس المشكلة.. السيطرة الأجنبية والمعاناة..

حالنا بعيدا عن الوحدة يصعب على الكافر.. وأفضل وصف لنا هو أننا مزارع تعجز حتى عن تسويق منتجاتها... خاصة في ظل التكتلات والزراعة العلمية، وما أود قوله هنا، هو أن المزارع البسيط الذي تنتج مزرعته عشرة صناديق بندورة، لا يجد له مكانا في السوق المركزي لبيع وتسويق الخضار،،، ولا يجد من يرحب به من هوامير السوق الذين يأكلون الأخضر قبل اليابس..

بخلاف ذلك المزارع الذي يدخل السوق بمنتجات تحملها عشرين شاحنة على سبيل المثال أو يزيد،عندها سيجد الساحة مفتوحة له ولشاحناته، وسيرحب به كبار رجال القومسيون ويطلبون له القهوة وبعدها يدعونه الى ولائمهم..

هذا هو حالنا نحن عرب، "سايكس بيكو" الذين أصبحنا كالأيتام على موائد اللئام، لا نجد لنا مكانا ولا حتى لقمة على الطاولة اللئام،والأدهي من ذلك والأمر، هو أننا وجزاء لنا لأننا فرطنا بوحدتنا وسلمنا إنقيادنا للغرب، يلعب بنا كيف يشاء... وينهب من ثرواتنا ما يشاء سنجد أنفسنا غدا نترحم على ذلنا السايكس بيكوي.

بعبارة اوضح فان الغرب ويهود الذين رحبنا بهم بعد طردهم من أسبانيا،وسلمناهم فلسطين لاحقا على طبق من خنوع وذل، وضعونا في وضع نترحم فيه على ذل سايكس بيكو.

ها نحن ندخل هذه المرحلة التى يسمونها مشروع الشرق الأوسط الجديد، وأول الرقص انفصال كردستان العراق، ووضع العراق على طريق التقسيم،وكذلك فصل جنوب السودان عن شماله، وفقا لاتفاق نيفاشا 2005،ووضع السودان على طريق التقسيم،وها هي الدول العربية التى تشهد ثورات غير مؤسس لها ـ تنزلق الى هاوية التقسيم العرقي، لفسح المجال لتحقيق يهودية اسرائيل.

القاسم المشترك، في المعادلة والفعل، هو أن الغرب فاعل بنا ونحن العرب مفعول بنا، وهذا ما أقرأه منذ أيام الفرس والمناذرة، مرورا ببريطانيا وفرنسا، وانتهاء بالسوفييت وأمريكا التى تنافسها اسرائيل على كسب الولاء العربي.




  • 1 خليك مع .. 24-04-2013 | 09:01 PM

    مثل دولة ..

  • 2 .. 24-04-2013 | 09:02 PM

    من هيك ..

  • 3 طول عمرنا نسمع من هالحكي 24-04-2013 | 09:15 PM

    حكي لابجيب ولا يودي

  • 4 .. 24-04-2013 | 10:55 PM

    فكك من حكي .. الي لابجيب ولا يودي

  • 5 نبيل 25-04-2013 | 02:05 PM

    اعجبني التحليل جداً والجرأة في كتابته ولكن ما أعجبني أكثر مستوى الردود التي تبين الأسباب وراء هذا التشرذم الذي نقبع تحته نحن العرب. وكأن ما تقول لا يمس ابنائنا ومستقبلهم.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :