facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





استراحة الخميس


أ.د. سعد ابو دية
26-04-2013 01:23 AM

التقي مع القراء في الحديث عن امور لها علاقة بالبلد الحبيب الاردن وبطريقه مبسطه و سابدأ بالتذكير بهذه الاغنيه عن عمان الغاليه

*بلدي عمان

بلدي عمان حيوها وطن الشجعان حيوها

بلدي بلدي عمان

ملقى الفرسان ساحاتك تروي العطشان مياتك

يا دار العرب يا كبيرة يحميك الرب من ديره

قلبي مشتاقك لترابك كلي أشواق لأحبابك

بلدي عمان

مشتاق أشوف نهضتها الثورة البيضا ثورتها

الكليات ما أكثرها و الصناعات ما اكبرها

أهاليك رجال يا وطنا كلهم أبطال أمتنا .




توضيح حول منح الثقه وعدم منح الثقه:

احب ان اوضح للقراء حول موضوع منح الثقه وعدم منح الثقه لرئيس الوزراء من النواب وان الذي اعطى الثقه تصرف في اطار الدستور وان الذي لم حجب الثقه تصرف في اطار الدستور ايضا وان الذي منح مارس حقا دستوريا وان الذي حجب مارس حقا دستوريا وان ايا منهما لم يخذل الملك لاسمح الله وياريت نتذكر ونثقف الناس بهذه القضايا اذ ان البعض للاسف يرتكب خطأ فادحا ويبدأ في الزج باسم جلالة الملك في كل شيء وهذا خطأ

مجلة الأقصى و المجلات العسكرية

اهتم الجيش اهتماما بالغا في الصحافة منذ عام 1940 فأنشأ مجلة و اصبح اسمها الوثبة ثم أصبح المجلة العسكرية حتى ولدت مجلة الأقصى .

من أين جاءت الفكرة ؟

في 8/10/1968 ولدت مجلة الأقصى كصحيفة أسبوعية تصدر يوم الأربعاء و جاءت بعد خطاب المغفور له الحسين بن طلال في سلاح الهندسة و في عيد تشكيله إذ قال :

( القدس قدسنا و ستبقى لنا ولن نفرط بذرة واحدة من ترابها الطهور ).

أصبحت هذه الكلمات شعارا للجريدة .

أصبحت الأقصى يومية في عام 1970م ثم أصبحت مجلة مرة ثانية و في عام 1986 م أصبحت مجلة شهرية و ظلت كذلك .

كتب في المجلة كثيرون من رؤساء الوزارات و نخبة الكتاب في الأردن و استمرت في رسالتها .

و تدريجيا إنضم لها مجلة الشرطة الصادرة عن مديرية الأمن العام و كلا المجلتان رزينتان و لهما رسالة و أهداف واضحة و على جانب كبير من الخلق و الفكر .كتبت في الاقصى كثيرا في عهود سابقه وانتجنا خمسة كتب هامه جدا و بلغ التعاون ذروته مع المجلة والمديريه في عهد اللواء قاسم محمد صالح والعميد عدنان عبيدات وانتجنا كتابا هاما عن تاريخ القوات المسلحه بعد زياره لاكسفورد واخر عن المغفور له الملك طلال واخر عن المغفور له الحسين بن علي(في وداع الشهيد) واخر عن النهضه العربيه (الثوره العربيه مبادى ومواقف) واخر عن الجنديه في خدمة السلام وفي عهود لاحقه توقفت الاتصالات والمبادرات من الطرفين .

لماذا دفن الحسين بن علي في المسجد الأقصى؟

سألني زميل(الاخ عبد الله كنعان) سؤالا لماذا دفن المغفور له الحسين بن علي في القدس و لم يدفن في اي مدينة أخرى في العراق أو الأردن أو غيرهما ؟

لاحظت أن الشعراء الذين رثوا الحسين و بكوه تطرقوا لهذه الناحية و اجابوا على السؤال.

و للعلم فإنه لم يجتمع الشعراء في رثاء مسؤول مثلما اجتمعوا يوم رثاء الحسين كانت تظاهرة شعرية ضخمة .

لقد جمعت مع زميل هذا الإنتاج الغزير و وضعته في كتاب بعنوان في وداع الشهيد و قد وضعنا فيه كل القصائد الرائعة التي قيلت في رثاء الحسين و هي تثير الشجون و هي من شعراء كبار مثل أحمد شوقي و خليل مطران و مصطفى وهبي التل و كما ذكرت فإن الإجابة وردت في قصائد الشعراء إذ تحدث الشعراء عن علاقة الحسين بالقدس و ركزوا على هاتين النقطتين :

أن الحسين ساهم في إعمار المسجد الأقصى و اهتم به .

أن الحسين دافع عنه و عن فلسطين .

جرت إحتفالات التأبين في ثلاث مدن هامة هي القدس ثم القاهرة فعمان و ألقى الشعراء قصائدهم تباعا و معظمها من عيون الشعر و احدى هذه القصائد تسعين بيت شعر و من أروع القصائد قصيدة أحمد شوقي

سأختار قصيدة عرار مصطفى وهبي التل فهي مليئة بالعواطف و فيها يقول :

لانت قناتك للمنون

و قلما كانت تلين

غامرت بالتاج الثمين

تصون بالعرش المكين

المسجد الأقصى و حق

بني أبيك بفلسطين

لاغرو أولى القبلتين و ان

اصطفتك لها خدين

مازلت بين حماتها

في السابقين الأولين

الخط الحديدي الحجازي -:-

لا يوجد اردني لا يعرف الخط الحديدي الحجازي الذي يمر من شمال المملكة حتى جنوبها و تعتبر مباني هذا الخط أقدم مباني في الاردن غير الأثار الرومانية و اليونانية و العربية .

يرتبط الأردنيون أكثر من غيرهم من العرب بالخط الحديدي الحجازي لأنه يمر في كل الأردن من شماله إلى جنوبه و هو الدولة العربية التي يمر فيها الخط من اقصاها لاقصاها فالأردن على طريق القوافل التي ورد ذكرها في القرأن الكريم في رحلة الشتاء و الصيف فالطريق يخترق الأردن ما بين البادية و الأرض الخصبة غربا و جاء الخط تتويجا لإحياء و استمرار فكرة طريق القوافل الذي يربط بين مكة و بلاد الشام .ويرتبط اهل معان اكثر من كل الاردنيين و كان بينهم وبين الخط علاقة موده واذا ولد مولود كانت الام تبتهل ان يعمل في الخط ومحطة معان كما حدثني الدكتور محمد الجمل هي الاكبر في التحويلات و الاهم من محطة عمان وفيها المبنى التاريخي الذي نشاهده في الصور وهو الان تحفة فنيه مليء بالصور التاريخيه التي ساهمت بنفسي في التعريف بشخصياتها بالتعاون مع جامعة الحسين في عهد الدكتور عادل الطويسي .

ولدت فكرة الخط في عهد السلطان عبدالحميد عندما سعى السلطان لتعزيز مكانته بين العرب و المسلمين و كانت فكرة رائعة إذ إستفاد منها الحاج الذي كان يقضي ثلاثة أشهر في الحج فأصبح يقضيه في خلال 56 ساعة في الذهاب و مثلها في الإياب .

ان لهذا الخط سحره الخاص و هو من اهم معالم الإنتصار في القرن العشرين و هو من أهم المعالم الهندسية في هندسة الطرق .تبلغ الجسور 950 جسرا و يبلغ عدد الأنفاق ستة أنفاق .

إخترق الخط أراضي حوران و جنوب الأردن و شجع على نقل المحاصيل الزراعية و تطورت الحركة التجارية و نشطت الهجرة .

صادف قبل اعوام ذكرى مرور مائة عام على نهاية العمل في هذا الخط وفي هذه الذكرى تحدثت ساعات طويله لمحطة تلفزيون تركيه .

و أخيرا بقي أن أقول أن أي نهضة إقتصادية يلزمها خطوط مواصلات و أن ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية طالبت بإصلاح الطرق و المواصلات أولا قبل أن تبدا بأي عمل .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :