facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ثور العرب الأبيض


28-04-2013 05:12 AM

منذ كنا في المرحلة الدراسية الابتدائية قرأنا قصة الثور الأبيض ، قصة مؤثرة للغاية في أنفسنا ، خلاصتها الجملة الشهيرة ( أُكلت يوم أُكل الثور الأبيض ) قالها الثور الأحمر الذي تآمر في البداية ضد أخيه الأبيض حتى جاءه دور الفتك به ، والمعنى أنه قتل منذ لحظة موافقته على ان يفتك بالثور الأبيض ، وهذا هو حال الأمة العربية حتى اليوم أشبه ما يكونوا بالثيران المتواطئة ، يقتلون أنفسهم بتواطئهم المبدئي على الفتك بأشقائهم ، وهم يعلمون أن كل منهم ينتظر دوره إلى المجزرة ولو بعد حين .
غالبية القادة العرب هم جزء من أنظمتهم اليوم ، في ظل سقوط قادة النظام الأوحد ، لذلك لا فرق بين نظام القائد وقائد النظام ، فهم على الأغلب يعرفون تماماً أن سر قوتهم وحماية دولهم يكمن في عمق العلاقة الراسخة المحترمة ما بين القيادة ورأسها وما بين شعوبهم ، ويعلمون تمام العلم إن العلاقة الأفضل لمستقبل دولهم هي في التماهي والتكامل والأتفاق المشترك بين دولهم العربية ذات التاريخ واللسان والتحديات المشتركة ، ومع ذلك بتنا نرى كيف تتخلى دول تدعم سفك الدماء بالمال ، عن دولة مستقرة لم تتخل عن عروبتها يوما كالأردن تحتاج الى دعم يسير يحافظ على استقرارها لا أن يتآمروا ضدها .
الثور الأبيض المعروف في التاريخ المتأخر كان العراق ونظامه ودولته التي تحولت لمجموعات انتقامية تحت نظر وبصر دول تباكت على شعبه يوما، ولم تحرك ساكنا حين سقط ، حتى جاء الربيع الذي أطاح برؤوس أنظمة لم يكن أحد يظنها ستسقط على المدى القريب ، وهز استقرار الدول التي كانت تعتمد الحكم العسكري بلباس الدولة المدنية ، فيما لا زالت بقية منهم تحت رحمة الرعب والخشية ومحاولة تلافي السقوط ، لأنهم يعرفون أنهم حكموا عن طريق الإنقلابات والدبابات وزرع المقاصل في طرق معارضيهم ، واستأثروا بالسلطة والثروة و لم يرّ أحد منهم يوما يتجول وسط مواطنيه إلا بالحد الضيق .
ولكن في المقابل باتت واضحة مشاعر الخوف لدى المراقب العربي من أن تتحول تجارب الثورات في ربيع العرب المتأخر في البحث عن الحرية ، إلى مزيد من التطرف والتقوقع على الهويات الفرعية ، والإنتماءات الإقليمية والجغرافية والإثنية والطائفية في البلد الواحد ، والحكم بذات الأدوات السفاحة السابقة ضد الخصوم ، ما يدفع البعض الى الترحّم على زمن التخلف السياسي القديم الذي خرجت منه صيحات المناداة بوحدة الأمة العربية وسط حكم العسكر والمطاردات الأمنية وقيادة الحزب الواحد ومنع الإنخراط السياسي .
اليوم لم يعد هناك من ينتظر الوحدة بين شعوب العرب ، ولكن هناك من يتمنى أن تتحقق المصالحة بين الشعوب أنفسها على الأقل ، ومن الشعوب الشعب الفلسطيني الوحيد الذي يواجه قوة استعمارغاصبة ، فدولة الكيان الإسرائيلي حققت شروط بنائها عسكريا وسياسيا واقتصاديا وتحاول تحقيق الشرط الإجتماعي على حساب الحق الأصيل للشعب العربي صاحب الأرض والتاريخ في فلسطين التي اغتصبت مئات المرات وبكل الأشكال السياسية والحربية والأمنية والاقتصادية من قبل حكومات تل أبيب المتعاقبة ، وكل هذا التاريخ الأحمر القاني لم يدفع الزعامات السياسية الفلسطينية الى الإتفاق على الجلوس والإحتكام لطاولة محترمة للنقاش والخروج باتفاق تاريخي ينهي الخلاف الداخلي بين قيادات الشعب الواحد .
لهذا لا يمكن إيجاد إجابة تقنعنا للسؤال الأزلي : لماذا لا يتفق العرب ؟ سوى أن لا هداية لنا ، فنحن أنانيون تعايشنا مع ضعفنا وخوفنا من االمستقبل المشترك الذي سيحكم العالم عما قريب ، فيما نرى كيف اتفقت أوروبا كلها على بناء وحدة سياسية واقتصادية واحدة ، ولا يمكننا التظاهر بأننا جزء من العالم رغم أنه يتقدم ونحن نتأخر باضطراد ونحن نملك مالا يملكه نصف هذا العالم من الموارد المالية والجغرافيا والوحدة الطبيعية لبلادنا .
Royal430@hotmail.com
الراي




  • 1 ابن الخليل 28-04-2013 | 12:58 PM

    مقال رائع و يعبر عن الواقع الاليم

  • 2 اردني من اصل صيني 28-04-2013 | 01:00 PM

    اخي فايز اعتقد ان عصر الاتفاقات انتهى وعصر العروبة والقومية العربية انتهى اليوم كل دولة وكل مواطن في الدول العربية يبحث عن مصلحته حتى لو كانت في دمار الآخر مع احترامي لأمنياتك… ولكن للأسف هذا الواقع….

  • 3 حرآث 28-04-2013 | 01:04 PM

    أبدعت أيها الكاتب الكبير، ولكن هل من مستمع...

  • 4 حرآث 28-04-2013 | 01:04 PM

    أبدعت أيها الكاتب الكبير، ولكن هل من مستمع...

  • 5 حمد 28-04-2013 | 03:23 PM

    ثور العرب الابيض ثور الله في برسيمه

  • 6 BASHAYER AL-FAYEZ 28-04-2013 | 05:24 PM

    مقال اكثر من رائع لكن هل من يسمع او من يدرك لا اعتقد .

  • 7 رزان المعالي 28-04-2013 | 05:52 PM

    عجز الدواء عن معالجة الداء.... فستفحل الداء فعجز الدواء وكانت النتيجه الفناء؟

  • 8 عالمكشوف / منذر العلاونة 28-04-2013 | 08:45 PM

    ( اخي ابو سماء فايز الفايز .انا ملاحظ ان مقالتك اصبحت (بالعامه ) بينما كانت خاصه بنا وتدخل في الصميم والواجدان كالصاروخ .مع انني احببت مقالك عن البعير العربي مؤخرا .. وها انت تكتب وتذكرنا بالثور الابيض ... وهيك يقول حال لسان العربان .. هنا ( طبما انها بالعامه مقالة الفايز وتخص البعير والثور ..

  • 9 عالمكشوف / منذر العلاونة 28-04-2013 | 08:45 PM

    ( اخي ابو سماء فايز الفايز .انا ملاحظ ان مقالتك اصبحت (بالعامه ) بينما كانت خاصه بنا وتدخل في الصميم والواجدان كالصاروخ .مع انني احببت مقالك عن البعير العربي مؤخرا .. وها انت تكتب وتذكرنا بالثور الابيض ... وهيك يقول حال لسان العربان .. هنا ( طبما انها بالعامه مقالة الفايز وتخص البعير والثور ..

  • 10 مدنى 28-04-2013 | 11:39 PM

    فيما يخص العراق، القيادة العراقية ممثلة بصدام حسين إرتكبت خطاء عظيم بعدم الإنسحاب من الكويت وخوض حرب عبثية خاسرة. أم المعارك كان يجب أن تكون معركة بناء العراق العظيم على مستوى الدولة والإنسان لكن قدر الله وما شاء فعل، الغوغاء لا يعجبهم هذا الكلام والعبرة لمن إعتبر

  • 11 هيام فياض الفايز 29-04-2013 | 12:39 AM

    أخي فايز دود الخشب منه وفيه . هل تذكر انه تركيا وإيران لم يسمحوا لأمريكا باستعمال أراضيهم ولا أجوائهم لضرب العراق بسبب أكذوبة مستر جورج بوش عن سلاح الدمار الشامل . ولكن العرب والعربان والإعراب سمحنا لهم أن يأكلوا أخونا الأبيض وباقي القصه عندك . وأرجو المعذرة زمان ما شفناك.

  • 12 هيام فياض الفايز 29-04-2013 | 12:40 AM

    أخي فايز دود الخشب منه وفيه . هل تذكر انه تركيا وإيران لم يسمحوا لأمريكا باستعمال أراضيهم ولا أجوائهم لضرب العراق بسبب أكذوبة مستر جورج بوش عن سلاح الدمار الشامل . ولكن العرب والعربان والإعراب سمحنا لهم أن يأكلوا أخونا الأبيض وباقي القصه عندك . وأرجو المعذرة زمان ما شفناك.

  • 13 الى مدني رقم 10 ./ منذر العلاونة 29-04-2013 | 02:25 AM

    اخالفك الرأي اخي الكريم .وكنت اتمنى منك ان تعود الى الوراء .ولا تتناسى.العراق صدام كان صديقا حميما الى امريكا وعرب الخليج كانوا الداعمون له في حربه مع ايران لسنوات طوال ؟ وبعض عرب الخليج ايضا والسفيره الامريكيه جميعهم ساهموا باحتلال الكويت .مع ذلك بوش احتل العراق.ودمرها ؟( طيب هذه سوريا مثلا يريدون احتلالها .مع ان رئيسها ( الاسد الوالد والاسد الابن لم يطلقون طلقة واحده .وحماه لهم من 45 سنه .ولم تستطيع ولغاية الحظه ان تعبر الى هضبة الجولان باعوضه ؟ وهاي امريكا تريد تدمير سوريا واحتلالها !

  • 14 محمد بدر الغايز(ابو موسى) 29-04-2013 | 03:50 AM

    الكاتب الكبير ابن العم فايز صح السانك وصح نبظك
    لا عدمناك
    الله يسترنا

  • 15 أسعد 29-04-2013 | 03:20 PM

    قالها طيب الذكر ونستون تشيرشل : أذا مات العرب ماتت الخيانه - شكرا للكاتب .

  • 16 الى اسعد المحترم 19/ من منذر العلاونة 29-04-2013 | 05:07 PM

    ....وها انا اقول اذا نفق .. الخون وما اكثرهم وطول عمرهم ( ستشرق الشمس والقمر بحلي اجمل .وستطهر الكره الارضيه .وشكرا على هذه المعلومه ( هذا ويعرف الكاتب الفايز ما هي امنيتي من رب العالميين . بزلزال للخون طول عمرهم لا يبقي ويكنسهم لترتاح الارض وتطهر من نجاستهم وخبثهم ورخصهم امام الكون )

  • 17 .. العرب الأبيض 30-04-2013 | 02:19 AM

    الثور الأبيض الهبيله اكلوه فهمنا ، ثورنا شو لونه ؟ ومتى جايه الدور حسب القصه

  • 18 الخال ابو حمزة 30-04-2013 | 03:07 AM

    ابدعت كما تعودنا منك ... وارجوا من الله السلامه

  • 19 المطور/// الى اسعد 19 30-04-2013 | 01:09 PM

    بالفعل بسبب الخيانة والخونة رفضت السماء ان تعطينا من امطارها وابت الارض ان تنبت لنا من خيراتها ومحقت البركة وتسلط علينا الاعداء الانذال بوجودهم انتشر الشر واختفى الخير .ان الله لايحب الخائنين؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :