facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مع الاعتذار الى اللحمة .. بدنا «منسف» ع "جاج"


اسامة الراميني
22-02-2007 02:00 AM

سعر كيلو الدجاج الآن يتجاوز خطوط «المعقول» واللامعقول .. فالدجاجة المنتوف ريشها اي «المنظفة» تنظيفا سوبر ديلوكس من خلال «النتافات» فالكيلو منها بلغ حتى يوم أمس 160 قرشا اذا ما بعرفك البياع .. اما الدجاج المنظف فقد وصل الكيلو غرام المكيس والمثلج بالمغلفات الانيقة حوالي 220 قرش .. حتي الجاج شاف حاله علينا واصبح يتمختر في الاقفاص رافعا رأسه وعرفه عاليا وكأنه «ديك حبش» .. عيون الدجاج لا تفارق عيون المشتري .. فأعين المواطنين غالبا ما تنكسر امام اعين «الدجاج» الذي يعرف لحن الغلاء و »التجلي» وكأن لسان حاله يقول أجر «الصوص» من خم الدجاجة لكن هيهات هيهات من يستطيع ان يجر دجاجة او حتى صوصها «الكتكوت»... سبحان من غير «الاحوال» .. الدجاج كان محتقرا ومهانا حتى وقت قصير لدرجة ان بعض الجياع كانوا يمسخرونه وينعتونه باسوأ الصفات ويرفضون حتى تناوله على صدر منسف وكانوا يماحكونه ويقهرونه باغانيهم الشعبية المنحازة للحم البلدي مرددين اغنية منسف عالجاج ما بنفع اردنية بدهم منسف باللحمة البلدية؟! .. لكن للأسف الان اصبح «المنسف» بلا لحمة وبلا جاج وبلا اي شيء سوى خبز الشراك.
انفلونزا الطيور وامراض الدجاج المعدية مثل النيو لوك عفوا عفوا «النيوكاسل» هدت من كرامة الدجاج وسمعته لا اسعاره وجعلته يباع بلا سعر لا بلا ثمن كأنه بلا قيمة او بلا (أهمية) .. فأصبح الدجاج وقت طوارىء الانفلونزا يباع بالرطل وهبطت اسعاره بشكل مفاجىء ومثل «الجلطة» التي تأتي بلا موعد وبلا اذن الامر الذي دفع الاردنيين لتناوله يوميا وبدون عناء لا بدون فلوس فاصبح مثل الخبز والمسخن حتى ملوا منه ومن سيرته وشكله لا اسعاره فأصبح مركونا في اقفاص لا قيمة لها!!
.. وبعد ان طارت «الانفلونزا» ولجان الطوارىء عاد «الدجاج» الى ما كنا «عليه» عاد الى «عزه» وقيمته وكرامته فأصبح مصانا مرفوع الهامة يمشي بدون حسيب او رقيب .. بدون تحرش غير آبه بالسكين والجزار وعيون الفضوليين .. لا احد يقترب منه ولا يسأله عن حاله .. فالدجاجة التي لا تموت بنفسها وداخل قفصها لا يمكن ان تصلها سكين الجزار او عيون المشتري.
أيتها الانفلونزا عودي الينا راضية مرضية وادخلي اقفاص الدواجن لينقلب السحر على الساحر .. فالدجاج الآن يعتقد في نفسه بانه في سوق «الذهب» لا في المسلخ ..
لا جاجة حفرت على رأسها الانفلونزا عفرت.
.. ويا انفلونزا الطيور كوني بردا وسلاما على جيوب المواطنين .. لقد اشتقنا للدجاج كما اشتقنا للانفلونزا وبدون منسف عالجاج او حتى على ارجل الدجاج .. المهم بدنا زفر ولحم (ابيض) مع الاعتذار «للحمة» التي مش رح نشوفها الا في الجنة!!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :