facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رسائل يبعثها القرضاوي من غزة


نقولا ناصر
13-05-2013 08:11 PM

عمون - إن تحريض الشيخ القرضاوي على سورية من قلب بيت الضيافة الحمساوي في غزة رسالة سافرة ل "الوقيعة" بين حركة حماس وبين سورية وإيران أبدت الحركة حرصها على عدم الانسياق لها)

جريدة "العرب" الدولية اللندنية ليست متعاطفة مع الحكم في سورية، وتملكها أسرة ليبية مخضرمة في معارضتها لحكم الزعيم الليبيي الراحل معمر القذافي، وهي حريصة على التزام أكبر قدر من الموضوعية والمهنية حرصا على توزيعها في الدول العربية، لذلك فإنها عندما تنقل عن "مصادر مقربة" من حركة حماس الفلسطينية قول القيادي في الحركة الطبيب محمود الزهار إن "أي شخص يأتي من جهة قطر .. لا يحمل إلا رسائل أمريكية وإسرائيلية"، وتنشر ذلك بالتزامن مع زيارة لغزة يقوم بها رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين د. يوسف القرضاوي، الذي يحمل جنسية قطر وجواز سفرها ويقيم فيها وتنقله إلى مطار العريش المصري على مقربة من القطاع المحاصر طائرة قطرية خصصها ولي العهد القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني له وللوفد الذي يرأسه، فإن المراقب لا يسعه إلا أن يحاول استقراء "الرسائل الأمريكية" التي حملها الشيخ القرضاوي معه إلى غزة.

وكانت هناك فعلا رسالة أمريكية – قطرية للزيارة بشأن سورية، أعلنها القرضاوي صريحة في خطبة الجمعة الماضية بالمسجد العمري في غزة، فوفر على المراقبين مهمة التحليل والاستنتاج، عندما أعرب عن ثقته ب"النصر القريب"، الذي يتمناه هو وقطر والولايات المتحدة، على نظام الرئيس السوري بشار الأسد "الذي سيأخذه الله اخذ عزيز مقتدر" هو "وأتباعه وكل من يؤيده ويدعمه بالمال أو السلاح"، من دون أن يكرر ما تمناه علنا قبل بضعة أيام في خطبة أخرى بقطر بأن تكون يد الله "أمريكية" في تحقيق أمنيته عندما دعا الولايات المتحدة إلى أن "تقف وقفة رجولة، وقفة لله، وقفة للحق والخير وتتدخل للدفع عن الشعب السوري"، متجاهلا فتواه في 14 نيسان / أبريل 2004 بمقاطعة المنتجات الأمريكية.

ومن الواضح أن هناك أسبابا قاهرة يستبعد منها عدم الإدراك أو التقدم في السن فرضت على علامة بوزن القرضاوي له أكثر من (120) مؤلفا أن يتجاهل رؤية الأيادي الأميركية الملطخة بدماء ملايين العرب والمسلمين في العراق وأفغانستان، ناهيك عن دماء إخوانهم التي لم تجف بعد في سورية بعد العدوان الإسرائيلي الأخير بالأسلحة الأمريكية على أهداف في ضواحي دمشق، وفرضت عليه أيضا تجاهل حساسية عرب فلسطين في عقر دارهم تجاه الولايات المتحدة التي يعدونها شريكا لدولة الاحتلال الإسرائيلي والقوة العاتية الوحيدة التي تحول بينهم وبين تحرير وطنهم، وليتجاهل كذلك موقع سورية في وجدانهم الوطني كحاضنة تاريخية لمقاومتهم ضد هذا الاحتلال، بحيث يتحول استقواؤه بأمريكا على سورية إلى إهانة لعقولهم واستهانة بمشاعرهم.

لقد اتهم القيادي في حركة حماس صلاح البردويل حركة فتح المنافسة وسلطة الحكم الذاتي التي تقودها في رام الله بأنهما في معارضتهما لزيارة القرضاوي "مستعدون لاستخدام كافة الأسلحة .. في محاولة للوقيعة بيننا وبين سورية وإيران، وهي محاولات مكشوفة لم ننسق لها"، وكان الأحرى بالسيد البردويل أن يوجه هذا الاتهام للقرضاوي نفسه، فاستمرار تحريضه على سورية من قلب بيت الضيافة الحمساوي في غزة لا يمكن تفسيره إلا بمحاولة سافرة لهذه "الوقيعة" التي أبدى البردويل حرصه على عدم انسياق الحركة لها، إذ بالرغم من تأكيد القرضاوي في غزة على "المقاومة" وتعهده بأنه "لن نتخلى عن المقاومة" فإن دفع هذه المقاومة إلى الأحضان الأمريكية، التي ترى في المقاومة صنو "الإرهاب"، و"الوقيعة" بينها وبين حاضنتها التاريخية يرقى عمليا إلى حرمانها من التسليح والتدريب والإمداد والدعم الطبيعي لها وتفريغها من مضمونها.

وإذا كان القرضاوي مدركا لحرص حماس على تجنب الانسياق إلى هذه الوقيعة فإن تحريضه ضد سورية من غزة يتحول إلى استفزاز لها في عقر دارها لا يفيد الحركة التغطية عليه بحصر توجيه الاتهام ب"الوقيعة" لفتح وسلطتها فقط، فالوقيعة بين حماس كحركة مقاومة للتحرر الوطني وبين حاضنتها السورية والإيرانية كانت رسالة أمريكية – قطرية ثانية في زيارة القرضاوي لغزة لا يمكن تسويغها بحسن النية في ضوء معارضة حماس المعلنة الأخيرة للمشروع القطري – الأمريكي لتعديل مبادرة السلام العربية كي تجيز مبدأ تبادل الأراضي الفلسطينية مع دولة الاحتلال.

وفي ضوء التقارير الإعلامية عن وجود اختلاف داخل حركة حماس ناجم عن التجاذب الدموي بين سورية وبين قطر، يصبح قول "مصادر مقربة من حماس" ل "العرب" اللندنية إن زيارة القرضاوي لغزة "تهدد بإثارة أزمة كبيرة داخل الحركة شبيهة بالأزمة التي أحدثتها زيارة أمير قطر في تشرين الأول الماضي" احتمالا واقعيا يبعث برسالة قطرية – أمريكية ثالثة تستهدف تصفية أي معارضة داخل الحركة لاحتوائها ضمن الامتدادات العربية للاستراتيجية الأمريكية الإقليمية، وهي رسالة تذكر بالتوقيت الذي اختارته دولة الاحتلال الإسرائيلي، غداة زيارة الأمير القطري لغزة، لاغتيال القائد العسكري للحركة الشهيد أحمد الجعبري الذي كان حريصا على أن لا تكون علاقاتها العربية على حساب العمق السوري والإيراني للمقاومة الفلسطينية.

أما الرسالة القطرية – الأمريكية الرابعة للزيارة فتتمثل في تسعير الانقسام الفلسطيني، إذ بالرغم من إعلان الشيخ القرضاوي أن "الوحدة الوطنية" أساس لتحرير فلسطين وانه "لا ينبغي أن يكون الشعب (الفلسطيني) شعبان والبلد بلدان"، وأن كل من يؤيد الاختلاف بين الفلسطينيين "مجرم وآثم"، فقد كان تسعير الانقسام الفلسطيني هو النتيجة العملية الواضحة لزيارته.

فوزارة الداخلية في رام الله تصرح بأنها عممت على كل دول العالم أن جواز السفر الفلسطيني الذي منحه رئيس وزراء الحكومة المقالة في غزة اسماعيل هنية للقرضاوي هو جواز سفر مزور لأنه لم يصدر عنها، وترد عليها وزارة الداخلية في غزة بأن تصريحاتها في هذا الشأن "وقحة"، ليتحول جواز سفر القرضاوي الدبلوماسي الفلسطيني إلى رمز معركة إعلامية ضارية بين قطبي الانقسام الفلسطيني حول شرعية تمثيل كل منهما للشعب الفلسطيني، وهي معركة مستمرة مستفحلة خلفها القرضاوي وراءه.




  • 1 مسلم 13-05-2013 | 09:01 PM

    لا أرى في قول القرضاوي أي رسائل مما وصفت
    هو امام مسلم يستفزه الصمت العربي السافر على هتك اعراض العذارى و سفك دماء السنة بأيدي كفرة لا يخشون في الله لومة لائم
    فيبحث عن أيَ كان ليوقف هذا الكفر البواح

  • 2 الله محيك 13-05-2013 | 09:02 PM

    كلام منطقي يانقولا,بس شو بدنا نعمل مع .. الإخوان

  • 3 بين فتح وحماس 13-05-2013 | 09:16 PM

    شو ... طول عمرهم زعماء الشعب الفلسطيني .. ولحد الآن لايعرف أحد لماذا.بلكي ياسيد نصر تلاقيلنا شو السبب وشكراً

  • 4 .. 13-05-2013 | 09:22 PM

    شو الفايدة من القرضاوي وغير القرضاوي

  • 5 حزب .. 13-05-2013 | 09:31 PM

    كل الإخوان ..

  • 6 اردني مطلع 13-05-2013 | 11:50 PM

    لقد اثبتت الاحداث والشواهد بما لا يدع مجالا للشك بان القرضاوي عميل للمخابرات الامريكية فهو رجل الاسلام الامريكي وهناك كتاب باللغه الفرنسية نشر حديثاً باسم الصحفيان الفرنسيان نيكولا بو وجاك ماري بورجية بعنوان قناة الجزيرة فكرة يهودية والربيع العربي صناعة غربية قطرية وبعد مقابلة مطلقة القرضاوي اسماء الجزائرية تقول اسماء ان القرضاوي زار اسرائيل مرتين عام ٢٠١٠ وانه القرضاوي عميل للاستخبارات الامريكية ومهمته تسويق اسلام يخدم مصالح الغرب واحتواء حماس وترويضها للاعتراف بإسرائيل . ارجوا من عمون النشر

  • 7 اردني مطلع 13-05-2013 | 11:52 PM

    لقد اثبتت الاحداث والشواهد بما لا يدع مجالا للشك بان القرضاوي عميل للمخابرات الامريكية فهو رجل الاسلام الامريكي وهناك كتاب باللغه الفرنسية نشر حديثاً باسم الصحفيان الفرنسيان نيكولا بو وجاك ماري بورجية بعنوان قناة الجزيرة فكرة يهودية والربيع العربي صناعة غربية قطرية وبعد مقابلة مطلقة القرضاوي اسماء الجزائرية تقول اسماء ان القرضاوي زار اسرائيل مرتين عام ٢٠١٠ وانه القرضاوي عميل للاستخبارات الامريكية ومهمته تسويق اسلام يخدم مصالح الغرب واحتواء حماس وترويضها للاعتراف بإسرائيل . ارجوا من عمون النشر

  • 8 أخ سابق 14-05-2013 | 12:38 AM

    القرضاوي وصل إلى أرذل العمر يهرف بما لا يعرف

  • 9 أخ سابق 14-05-2013 | 12:38 AM

    القرضاوي وصل إلى أرذل العمر يهرف بما لا يعرف

  • 10 طوالبه 14-05-2013 | 12:45 AM

    هو .. لا شك في ذلك

  • 11 صريحي 14-05-2013 | 01:40 AM

    نعتذر

  • 12 معاد 14-05-2013 | 07:21 AM

    هناك تحالف

  • 13 معاد 14-05-2013 | 07:27 AM

    هناك تحالف بين شبيحة بشار وجماعة الدائرة وأزلام دحلان واسياد دحلان في الامارات للتهجم علي الإسلاميين ولكلن أسبابه ولكن خابو وخسرو فالشمس لا تغطي بغربال

  • 14 معاني جاهل يرعى الغنم 14-05-2013 | 10:28 AM

    الله يرحمك يا إدوارد سعيد يافلسطيني ياحر كنت مخلص لوطنك وشعبك

  • 15 بتكتب بالخط العريظ 14-05-2013 | 10:50 AM

    شكلك مش عايش بالاردن ,كلهم بكتبوا بالخط السخيف مثل ماعلموهم بالبيوت والمدارس والجامعات

  • 16 مصدوم بن شخبوط 14-05-2013 | 01:21 PM

    الم يكن اولى لك يانقولا ان تنتقد بابا الفاتيكان على اثارته الفتنة الطائفيه بيننا وبينكم؟؟؟

  • 17 مواطن 14-05-2013 | 03:31 PM

    ملة الكفر واحدة

  • 18 فاهم صح 14-05-2013 | 04:30 PM

    بالله عليك انت في حزب البعث .....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :