facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





"بقاء سوريا بانتصارها"


النائب حسن عجاج
16-05-2013 11:56 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
- لا تزال الحرب على سوريا مستمرة، بصورها الاعلامية والسياسية ، فقد قيل كل ما يمكن أن يقال، وكتب كل ما يمكن أن يكتب كحرب نفسية على سوريا، والمحور المساند لها، وظل الهدف من هذه الحرب قائما ً فما يجري في سوريا من مجريات الوقائع والأحداث، لم يعد فقط إخراج سوريا من المحور المقاوم، بل تدميرها كدولة مركزية قوية، وتحريك النعرة المذهبية والطائفية لتعميق جذور الخلاف وتحريفه عن خط الصراع مع العدو الصهيوني. كما يظل الهدف من المؤامرة تقطيع سوريا إلى دويلات متناحرة ، وأن لا تكون فيها دولة مركزية قوية.

- منذ بداية الصراع في المنطقة، وتحديدا ً الحرب على سوريا، برز اتجاهان؛ الأول إسقاط النظام واستمرار القتال والاستنزاف وصولا ً لاستدعاء التدخل العسكري الذي تمثل الآن بالحديث عن الأسلحة الكيميائية كمقدمة للدعوة لهذا التدخل والاتجاه الثاني تمثل في التنبيه إلى خطورة ما يجري على جميع دول المنطقة والدعوة للحل السياسي والتسوية التي تحافظ على وحدة الأراضي السورية، وتوقف الاقتتال، وترفض التدخل الخارجي.

- لقد أخطأ الاتجاه الأول الحسابات والتقديرات، ولم يقدر جيدا ً القدرة التي يتمتع بها النظام، فلم يستطع حسم الحرب لصالحه بل بدا أنه أخذ يفقد العديد من المواقع التي كان يسيطر عليها، فأصبحت المبادرة على الأرض بيد الجيش العربي السوري، ومن يسانده من القوى الشعبية، فأصبح الواقع الآن يوحي بقرب الحسم لصالح الدولة التي لا تزال تدعو للحوار للوصول إلى تسوية يرضى عنها جميع الأطراف السورية.

- قام العدو الصهيوني بعدوان واسع على الأراضي السورية كان الهدف منه إخراج سوريا من معادلة الصراع، ورفع معنويات المسلحين المنهارة في جميع المناطق والمحافظات السورية، وقطع الامدادات عن المقاومة في لبنان، حيث تعتبر سوريا من أهم مصادر دعم المقاومة، إن لم نقل الوحيدة في المنطقة التي تعلن بوضوح أنها دولة مقاومة، وأنها من أهم مصادر القوة للمقاومة. والمحزن في هذا الأمر أن نسمع التهاليل والتكبيرات أثناء قصف الطيران الصهيوني للأراضي السورية من نفر باع نفسه للشيطان والعدو.

- لقد فشل العدو في هذا العدوان، وأعلنت سوريا أنها ستدعم المقاومة بسلاح نوعي لم تحصل عليه من قبل كما أعلنت فتح الباب للمقاومة الشعبية في جبهة الجولان. ووجهت قواعدها الصاروخية باتجاه الأراضي المحتلة، وأعطت الأوامر بالرد دون الرجوع للقيادة. كما أعلنت المقاومة عن استعدادها لاستلام السلاح المتطور لدفع العدوان به عن لبنان، والوقوف إلى جانب المقاومة الشعبية في الجولان.

- إن فتح باب الصراع مع العدو يعني أن محور المقاومة بات يملك زمام المبادرة وأنه قادر على إسقاط العديد من المؤامرات بثباته وشجاعته وقوة إرادته.

- إن تحرير فلسطين والأراضي العربية لن يكون إلا بالمقاومة، فهي الطريق الوحيد لإعادة الأرض وكرامة الإنسان العربي. وإن الرد على غطرسة العدو المتمثلة الآن باجتياح قطعان المستوطنين باحات المسجد الأقصى، لا يكون بالدبلوماسية والحديث السياسي، بل لابد أن يرافقه عمل مقاوم يضع حدا ً لجبروت وغطرسة العدو لقد تغيرت معادلة الصراع في المنطقة، وعلى كل مسؤول ومواطن أن يأخذ دوره في هذا الصراع، الذي هو صراع وجود وليس صراع حدود وعلى قوى المقاومة أن تتوحد جميعها، وتوجه سلاحها باتجاه عدو واحد وهو العدو الصهيوني




  • 1 اردني 17-05-2013 | 12:24 AM

    كاتب المقال لا ..

  • 2 جنوبي 17-05-2013 | 12:46 AM

    شكرا سعادة النائب،وجزاك الله كل خير في موقفك المساند لسوريا ضد الارهاب.

  • 3 مادبا 17-05-2013 | 02:07 AM

    الاستاذ حسن عجاج مناضل نحترمه

  • 4 زينة العبدلله 17-05-2013 | 02:31 AM

    نحترم ونجل النائب حسن عبيدات على مواقفه القومية الصادقة والغيورة فالهدف من كل تلك الغوغاء والارهابيين هو زعزعة قلعة قطب المقاومة وكل ما يحدث هو عقوبة لسوريا العروبة
    والف تحية للشرفاء حسن عبيدات وعبد الرحيم الدغمي والصفدي على مواقفهم القومية من الازمة في سوريا المقاومة.

  • 5 زينة العبدلله 17-05-2013 | 02:31 AM

    نحترم ونجل النائب حسن عبيدات على مواقفه القومية الصادقة والغيورة فالهدف من كل تلك الغوغاء والارهابيين هو زعزعة قلعة قطب المقاومة وكل ما يحدث هو عقوبة لسوريا العروبة
    والف تحية للشرفاء حسن عبيدات وعبد الرحيم الدغمي والصفدي على مواقفهم القومية من الازمة في سوريا المقاومة.

  • 6 هيك مضبطه 17-05-2013 | 02:32 AM

    لب الموضوع : ضيافه ، بعثات ، تسهيلات

  • 7 حسين العبادي المانيا 17-05-2013 | 02:35 AM

    لا بل ان بقاء سوريا هو باندحار طاغيتها الذي اهلك الحرث والنسل
    ان بقاء سوريا هو باخراجها من العباءة الصفويه واعادتها الى حاضرتها العربيه لتعود دمشق الى مجدها الزاهر عاصمة عربية تزهو باهلها وليس وكرا لطائفة حاقده كما هو حالها اليوم تحت حكم ال الاسد
    هكذا تبقى سوريه ايها النائب المحترم

  • 8 الصادق 17-05-2013 | 02:45 AM

    كلمه جريئه وشجاعه في وقت أصبحت كلمه ألحق غير مسموعه ومعظم الناس عميان أو متعامين . شكرا ، شكرا للممثل الصادق الحقيقي لشعبه .

  • 9 عايد المعاني 17-05-2013 | 04:04 AM

    سجلت عشيرة العبيدات العريقة موقفا اصيلا تجاه ابنها السفير .. فهل تسجل موقف مشرفا آخر تجاه من يقبض على اشلاء من نكل بهم شبيحة النظام السوري ؟؟؟ انا أؤيد التعليق رقم 6 ( هيك مضبطة ) ......

  • 10 saleh 17-05-2013 | 07:48 AM

    الحرب على سوريا ؟؟؟؟؟يبدو انك عايش بكوكب اخر .

  • 11 محمد العايد 17-05-2013 | 04:54 PM

    كلام صحيح لا يختلف عليها اثنين..موقف عروبي ومشرف

  • 12 صمادي 17-05-2013 | 05:49 PM

    معقول عشيرة العبيدات اللي رفضت تعيين ابنها سفير لدى العدو تنتخب من يبرر قتل الأبرياء ؟؟!! يا حرام

  • 13 عموني 17-05-2013 | 05:56 PM

    نعتذر...

  • 14 محمد عبيدات 17-05-2013 | 06:32 PM

    راااااااااائع سعادة النائب ،، ان الحرب على سوريا اصبحت واضحة و معالمها بارزة ،، الاعمى يراها
    مواقفك المشرفة ما زالت كما هي ،،، موقف حر و شريف

  • 15 على المكشوف 17-05-2013 | 08:07 PM

    كل نائب اردني يتلقى راتب من خارج الاردن ومن اي دوله غير الاردن يجب ان يفصل من النيابه

  • 16 سامر 17-05-2013 | 11:00 PM

    استغرب كيف يملك الكاتب الجرأة ويتحدى مشاعر العالم كله بهكذا مقال!

  • 17 رامي عصام 18-05-2013 | 01:57 AM

    تحية لكل الشرفاء
    شكرا سعادة النائب على هذه الكلمة الشجاعة والجريئة

  • 18 طفيلي 18-05-2013 | 12:53 PM

    الحق مو عليك الحق على اللي انتخبوك .....

  • 19 ابو نبيل 18-05-2013 | 05:44 PM

    ايها الناءب المحترم اعجب من ناءب تم اختياره من قبل مجموعه من الشعب الاردني ان يقف بجانب النظام السوري الموصوف بسفاك الدماء :هاتك الاعراض:ذابح الاطفال :ميتم النساء :مدمر الوطن :هل راجع الناءب المحترم منطقته الانتخابيه ليوافقوا على ما كتبه عن سوريا:حبي الله ونعم الوكيل :هل يمكن تغطية ضؤء الشمس بغربال؟

  • 20 ماجد القيسي 18-05-2013 | 08:04 PM

    شكرا سعادة النائب على هذا النفس القومي والعروبي وفضح حجم المؤامره على انهاء سوريا الدوله وسوريا الشعب ليحل محلهم اكلت لحوم البشر دعاة الحريه والديمقراطيه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :