facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الحكومة محبطة ..


اسامة الرنتيسي
19-05-2013 03:10 AM

من لا يعترف بالضرر البالغ الذي تعرضت له الحكومة جراء المذكرة النيابية التي وقع عليها 87 نائبا وتطالب بحجب الثقة عنها، ولم تنجح في الوصول الى غاياتها، فهو لا يعرف ابجديات السياسة، ولا يقرأ دواوين الصالونات السياسية التي تزخر بها عمان الغربية.

المذكرة جاءت على عجل، صحيح، ووصلت التوقيعات عليها نسبة تسقط معها الحكومة تلقائيا، ولان الحكومة تترنح فانها استسلمت في البداية، لوقع المذكرة عليها كالصاعقة، لكنها بعد ذلك تركت الجميع لكي يتحمل مسؤوليته.

بعد ساعات تم تطويق ابعاد المذكرة، لكن الرسالة وصلت، وتبين ان طوق الحماية للحكومة قد تراجع، وظهرت الحكومة ضعيفة، عاجزة عن الدفاع عن ذاتها، بعد ان فهمت ان الرسالة ليست نيابية صرف، بل لديها من الداعمين من يستطيع ان يسقط الحكومة اذا اراد، ورغب.

المقربون من رئيس الحكومة والوزراء، ينقلون حجم الاحباط الذي اصاب الفريق الوزاري وخاصة الرئيس بعد المذكرة، التي لم يساهم الدكتور عبدالله النسور في اي جهد لسحبها، وترك الجهات الاخرى تتحمل مسؤولية ما قد يحدث اذا وصلت تداعيات المذكرة الى مديات اخرى، وخاصة لو سجلت على جدول اعمال مجلس النواب، وتم التصويت عليها، وتسببت في اسقاط الحكومة.

يعرف الرئيس تماما ان الظروف غير مناسبة لاسقاط الحكومة، ولا التفكير في اجراء تغيير وزاري، فهناك قرارات صعبة تنتظر التنفيذ، ولا تسمح الروزنامة الاردنية بتأجيل بعضها، او ترحيله الى حكومة جديدة، فالتفاهمات مع صندوق النقد والبنك الدوليين لا بد من الالتزام بها، ان كان بشخص النسور او اي رئيس مقبل، ولهذا يكفي ما تمت اضاعته من وقت في الاشهر الاخيرة، التي قضيناها في المشاورات النيابية والتكليف والتشكيل الوزاري، وجلسات الثقة الطويلة.

الحكومة بعد المذكرة، وحسب احد النواب المخضرمين، اصبحت 'فاقدة الهيبة'، ولم تعد تملك الوهج الذي حصلت عليه بعد الثقة المتواضعة من مجلس النواب.

ويبدو ان قضية هيبة الحكومة والدولة ايضا اصبحت مجال بحث في اجتماعات اعلى المستويات، لان التجاوز على القانون، والعنف في الشارع، وفي الجامعات على وجه الخصوص، اصبح ظاهرة لا يمكن تفهم ابعادها.

كما ان حسم قضية توزير النواب في غير اتجاه ما كان يرغب به النسور والكتل البرلمانية، كشف مدى قدرة الحكومة على ان تفعل كل ما تريد، او ان تدير ظهرها لملاحظات جهات اخرى لا تسمح ان تسير الامور بدون تحديد خط سيرها.

الاداء العام في البلاد مرتبك، وهناك تنازع في الصلاحيات، وتنافر بين الشخصيات، وهناك ايضا من ينتظر العثرات حتى يحقق مبتغاه.

وبالعربي الفصيح الحكومة الآن مرفوع عنها الغطاء.
(العرب اليوم)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :