facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إنها إساءة السفير لا العراق


د. عدنان سعد الزعبي
22-05-2013 03:53 AM

لا كانت تلك الجملة التي عيَّش فيها المحامي الأردني لصدام، حتى يجد مخلفات الأساطيل الأمريكية ، وتركات الجيوش الأوروبية تنهال على شخص وحده بالضرب والفتك والرفش، وعلى المقاعد بالتكسير والتحطيم وكأن الامر فيه ثأر.

لم تكن سلوكيات السفير العراقي في الأردن ترتقي لمستوى رئيس البعثة الدبلوماسية لدولة هي من أعرق الدول والحضارات ، ولم يكن التصرف يليق بالبعثات الدبلوماسية ، ولا بأخلاقيات أبناء الحضارات العريقة ، ولا بأصحاب الفكر التحرري الديمقراطي الإصلاحي الذي ندعيه جميعًا في أقطارنا العربية .
فهل أزالت الركلات والبُكسات والفش وتحطيم المقاعد حب النجداوي لصدام حسين، وهل أنقذت العراق من حالة الانهيار التي يعيشها، وما خلّفه النظام الأمريكي، بعد أن تركه لعبة بأيدي أحمدي نجاد والخامنئي وولاية الفقيه؟

من الطبيعي والسهولة علينا في الأردن أن نمسح هذه الإهانة باللّحى ونقول: " غفوة كابي " وأن الإساءة شخصية لا دبلوماسية، فنحن في الأردن نُجيد إيجاد التبريرات لغيرنا، وعلى حساب كرامتنا، فما زلنا نتغنى ببلد الشّيم والتسامح، الذي أوصلنا بطبيعة الحال نحن الأردنيين لمستوى لا نعرف مَن نحن، وما هو مصيرنا، وإلى أين نسير، وسنجد من النشامى السُّذَّج مَن يتبرع لعزومة عرمرمية أو توسيط أحد رؤساء الحكومات السابقين ليرأس جاهة وكأن المسألة عطوة عشائرية.

نُقِرّ جميعًا بأن السفير أخطأ التصرف ، وأن أركان سفارته أيضا أخطأوا، ولكن الأمر لن يصل إلى ما يرغب بعضهم بأن يودي بالعلاقة الأردنية العراقية، فهذه القضية مردّها الخارجية العراقية، وأن زيباري لا بُدّ وأن يقوم بعملية جراحية يطفئ فيها ألم الجرح الذي سببه سعادة الدكتور جواد هادي عباس لكل اردني.
نعم؛ إنه الرأي في الوقت والمناسبة الخطأ، لكنه في المركز الثقافي الملكي والمكان الذي تعلوه صورة الملك والعلم الأردني، وهما يستحقان الاحترام من سعادة السفير وأعوانه.

محبة العديد لصدام، مسألة فكرية وفِطريه ولا يختلف عليها اثنان في الوطن العربي و نظرة الأمة لشخصية صدام ووقوفه رجلا أمام حلبة الإعدام بشموخ العربي لا يمكن أن تُمحى من الذاكرة، وهذا يُقرّه مئات الملايين من أبناء الامة العربية والاسلامية . وكلما وجد العراقي اولا والعربي ثانيا ان العراق ما زالت تلهث وراء أمنها وحقها في العيش جراء فعلة الامريكان، وان العراق ما بعد صدام لم تخلوا من الظلم والفقر وعدم الامان ، فاذا كان صدام على رأي الفئة الاخرى طاغية ظالم وجبار ، فماذا نقول عن القاتل باسم الامن ، والظالم والطائفي باسم الحرية ..

لماذا يغضب اقطاب الحكم الحالي في العراق والسفير واحد منهم من ذكر اسم صدام ، خاصة أن المواطن العربي ما زال يسأل عن ثروات العراق وبترولها ؟ أو لم يعرف سعادته ان تجار النفط العراقيين وشركاء لهم أردنيين وجدوا من الاردن المرتع الخصب ؛ ليتاجروا بقوت الناس وثرواتهم، ويتحايلوا على قوانين وأنظمة المملكة، وتهريب النفط وإفساد المؤسسات والموظفين ، وإفساد المال لمسؤولين من أجل التغاضي عن الكثير الكثير من الصفقات المشبوهة ؟!

أسأل سعادة السفير الذي لم يبحث في قضايا العراقيين في المحاكم ، وكم هي الرسوم التي تستوفيها المحاكم منهم ليجد أن ملايين الدنانير تذهب شهريا على الخزينه هي حق لصناديق المحاكم، هل يعرف سعادة السفير ماذا تمارس شركات الصيرفة بالاردن المملوكة معظمها لاحمد الجلبي، ودورها المشكوك فيه بغسيل الاموال ، و هل يعرف سعادته ايضا ان مسؤولين عراقيين يتحدثون عن مشروع انبوب النفط على انه حالة من الوهم لتوريط الدولتين الشقيقتين بديون مالية للبنوك في المستقبل.

القضية يا سعادة السفير ليست بصدام حياً أو ميتاً ، القضية أنكم لا تستطيعون بهذا الاسلوب أن تمحوه من ذاكرة الناس و تحلوا محله و تأخذوا دوره ، حتى ولو مرّ على موت صدام ألف سنة . الواضح من موقف سعادة السفير أن التأزم وصل حدا لا يطيقون فيه سماع حتى اسم احد زعمائهم ، ويا للأسف على دولة تعرف حقيقة تاريخ العراق وماضي العراق وحاضره المؤلم.

نحن دائما مع شعب العراق ، ولكن لسنا مع من يبدد ثروات وتاريخ ومستقبل العراق. نحن مع العراقيين الذين يقدسون ثرى دجلة والفرات. نحن مع من قصدهم شاعر دجلة عبدالرزاق عبدالواحد مع كل اغنية عراقية لكاظم الساهر ، نحن مع ابناء العراق الذي لا يساومون على مصلحة العراق ووحدته ، فماذا أفاد نفط العراق أبناء العراق، وبماذا عادت خيرات العراق على أبناء شعب بغداد وبابل..الخ؟!.

فسامحنا يا سعادة السفير ؛ فأنت غير مرغوب بك في الاردن.




  • 1 ابن الكركي 22-05-2013 | 04:53 AM

    اسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي فهم اصحاب خمور ....... وقبور فهم من حلموا بالمقابر الجماعية سابقاً ولكنهم اموت يعيشون في قصور

  • 2 اردنيه 22-05-2013 | 10:58 AM

    نحن الاردنيين نعشق العرب بدون استثناء وخاصه الشعب العراقي نحبه له بصمه بالقلب لكن من يسيء للأردني اعلم بأنه اخوانه الاردنيين استاءو من استيائه نحن يد واحده كجسد واحد اذا اشتكى تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى لذا لن نحتمل برؤيه احد اخوتنا يعتدى عليه ونتمنى الرد يكون قاسي حتى لايتطاول هذا الفرد مرة ثانيه لاسمح الله وليكون درسا لمن لايعرف حدود الضيافه

  • 3 سليمان البرماوي 22-05-2013 | 11:35 AM

    لا جواد ولا هادي ولا سفير,غير مرغوب فيك أنت وزمرتك في بلدنا ,وحيا الله أبناء العراق الشرفاء!

  • 4 ابو فارس 22-05-2013 | 12:04 PM

    تسلم ايدك على هالمقال كفيت ووفيت واعطيت الحق لصاحب الحق

  • 5 ابو فارس 22-05-2013 | 12:04 PM

    تسلم ايدك على هالمقال كفيت ووفيت واعطيت الحق لصاحب الحق

  • 6 Zahi Samardali 22-05-2013 | 01:55 PM

    1/2...الاستاذ عدنان سعد الزعبي في مقالك لهذا اليوم كأنك تردد قول دريد ابن الصمة : وهل أنا إلا من غزية إن غوت غويت وإن ترشد غزية أرشد واسمح لي ان أخالفك الرأي واردد للسفير العراقي قول اخونا وحبيبنا اليازجي: سلام أيها العرب الكرام وجاد ربوع قطركم لقد ذكر الزمان لكم عهودا ً مضت قدماً فلم يضع الزمان ومش كل ما دق الكوز بالجرة وين راحوا النواب !! طلعوه بره !!...يتبع

  • 7 Zahi Samardali 22-05-2013 | 01:57 PM

    2/2... فالاردن تربطه بالعالم المعايير الدوليه والاعراف الديبلوماسيه والحضارة الانسانية والمصالح المشتركة ناهيك عن ان السفير العراقي في الاردن منا و فينا ومحسوب على شواربنا و ما حصل هو تصرفات فرديه ان لم تحل بالحوار المتمدن و قبول واحترام الاخر فهناك المحاكم للفصل في مثل هذه الحوادث و اهلا و سهلا بالدكتور العراقي جواد هادي عباس في بلده الاردن مع كل التقدير والاحترام للاستاذ عدنان سعد الزعبي .

  • 8 Zahi Samardali 22-05-2013 | 03:28 PM

    1/2...سيدي الكاتب الاستاذ عدنان سعد الزعبي في مقالك لهذا اليوم كأنك تردد قول دريد ابن الصمة : وهل أنا إلا من غزية إن غوت ... غويت وإن ترشد غزية أرشد واسمح لي ان أخالفك الرأي واردد للسفير العراقي في الاردن قول اخونا وحبيبنا اليازجي : سلام أيها العرب الكرام وجاد ربوع قطركم الغمام ... لقد ذكر الزمان لكم عهودا ً مضت قدماً فلم يضع الزمان... ومش كل ما دق الكوز بالجرة وين راحوا النواب !! طلعوه بره !!.....

  • 9 Zahi Samardali 22-05-2013 | 03:31 PM

    2/2....فالاردن تربطه بالعالم المعايير الدوليه والاعراف الديبلوماسيه والحضارة الانسانية والمصالح المشتركة ناهيك عن ان السفير العراقي في الاردن منا و فينا ومحسوب على شواربنا و ما حصل هو تصرفات فرديه ان لم تحل بالحوار المتمدن و قبول واحترام الاخر فهناك المحاكم للفصل في مثل هذه الحوادث و اهلا و سهلا بالدكتور العراقي جواد هادي عباس في بلده الاردن مع كل التقدير والاحترام للاستاذ عدنان سعد الزعبي .

  • 10 أبو اردن 22-05-2013 | 07:45 PM

    السفير العراقي ياسيد زعبي قام ومن معه من الشبيحة العراقيين بتنفيذ خطة مشتركة بين ثلاثة أطراف... مدروسة ومحكمة متفق عليها, الهدف الرئيس منها طي ملف السفير الاسرائيلي, وذلك كما هي العادة عندنا عندما تريد الحكومة طي صفحة كان فتحها أصلا لطي صفحة سبقتها وهكذا دواليك !!!

  • 11 سمردح 22-05-2013 | 08:53 PM

    الاستاذ الزعبي احسنت في التشخيص والتحليل لكن احب أن اذكر بِأن هؤلاء البلطجيه " احفاد ابو لؤلؤة المجوســــي " قاتله الله .. لم ولين يأتوا بخير لنا ... والله لو أضأنا اصابعنا العشره شمغ لهذه الشرذمه .. من أحفاد " عبد الله بن سبأ " لن يرضواعنا ... يا استاذ زعبي هذا معتقــــــد وانت تعلم ما هو المعتقــــــــــــــــد .
    دخيلكم لنضع النقاط على الحــــــــــــــــروف .......


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :