facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الباتريوت الفعّال .. هو الحياد


ناهض حتر
23-05-2013 03:09 AM

عمون - من المضحك المبكي أن يصف وزير الخارجية الأميركية، جون كيري، الحرب على سورية، بأنها " طعنة في ضمير العالم".

هي كذلك بالطبع، لكن هذه الطعنة جاءت من حلفاء أميركا الإقليميين، وبرعايتها الكاملة.
الذين اجتمعوا في عمّان أمس هم المسؤولون عن المأساة السورية، بسبب خطتهم الوحشية لقلب النظام السوري، بأي ثمن، بما في ذلك جلب الإرهابيين وتسليحهم وتمويلهم، ومحاصرة سورية، واصطناع ظاهرة تهجير السوريين خارج وطنهم، ومنح الغطاء السياسي لتنظيم القاعدة للتنكيل بالمدنيين وتدمير بنى الدولة، وسرقة مصانعها وغلالها وتجهيزاتها وآثارها، بإشراف الاستخبارات التركية، وذبح البشر على الهوية الطائفية، وغير ذلك من الجرائم التي يستحق عليها باراك أوباما وحلفاؤه، المثول أمام المحكمة الجنائية الدولية.

خطة الإمبريالية الإسرائيلية الرجعية لإسقاط النظام السوري، تضمنت، كما هو واضح، خطة مجنونة لتدمير الدولة السورية، الدولة العربية الوحيدة المستقلة والناجحة في بناء اقتصاد وطني متين، وجيش قوي. نعم، السبب الحقيقي وراء خطة الانقلاب؛ أن سورية تأكل مما تزرع وتلبس وتستعمل مما تصنع، وهي كانت مهيأة ـ وما تزال ـ لقفزة تنموية تحدث اختراقا في المنطقة كلها. السبب الثاني هو قوة الجيش السوري وتحالفه مع المقاومات، اللبنانية والعراقية والفلسطينية، وكونه حجر العثرة الرئيسي أمام مخططات تصفية القضية الفلسطينية.

خطة الانقلاب فشلت، أولا، لأن أغلبية السوريين وقفت إلى جانب الدولة والنظام، وثانيا، لأن الجهازين، المدني والعسكري، ظلا صامدين ومتماسكين، وثالثا، لأن القوى الدولية والإقليمية الصاعدة، الصين وروسيا وإيران، أي أصدقاء سورية الحقيقيين وقفوا، وما زالوا، إلى جانبها.

من الواضح أن كيري لا يريد الرئيس بشار الأسد في سدة الرئاسة في دمشق. هذا ليس خبرا جديدا؛ فكل أعداء الدولة السورية لا يريدون الأسد، لكن الصمود السوري، وضع كيري أمام استحقاق مرحلة انتقالية بوجود الرئيس، ثم أمام استحقاق أن الشعب السوري هو الذي يقرر، في النهاية، رئاسته.

كيف سيقررها؟ في جنيف أم في صناديق الاقتراع؟ جنيف ليس مخولا، وسوف ننتهي، في العام 2014، إلى انتخابات رئاسية بإشراف دولي يحصد فيها المرشح بشار حافظ الأسد ما لا يقل عن 65 بالمائة من أصوات السوريين. وهي نسبة كافية ليتولى فترة رئاسية جديدة.

أليس كذلك؟
سيعمل أعداء سورية المستحيل لئلا نصل إلى هذه النتيجة الديموقراطية؛ سيسعون إلى صيغة مرحلة انتقالية مع الأسد تنتهي من دونه. وقد تتطلب هذه الصيغة، حبك المزيد من المؤامرات ومنح العصابات الإرهابية ( كل من يحمل السلاح غير الشرعي في سورية إرهابي) المزيد من السلاح والتسهيلات، إنما سيفشلون لأن توقعاتهم بتغيير الموقف الروسي هي مجرد أوهام، لكن الأمر الأساسي هو أن الجيش العربي السوري، اللاعب الرئيسي في ميدان الصراع، لن يتخلى، أبدا، عن قائده العام.

الخطة (ب) هي، إذاً، خطة الحرب. والحرب على الحافة. بل ويعتقد وزير خارجية الحكومة الأردنية، أنها مرجحة.

ولذلك، ورغم أن الوزير ينفي وجود اتفاقية مع أمريكا لنشر الباتريوت إلا انه يستدرك " من حقنا الدفاع عن أنفسنا"؛ فضدّ مَن؟ ليس ضد إسرائيل بالطبع، وإنما ضد سورية. وهل ستهاجمنا سورية إذا لم نبادرها بالحرب من طرفنا؟

الباتريوت الأكثر فعالية، القادر حقا على تأمين بلدنا وشعبنا وجيشنا من الحريق الإقليمي الكبير المتوقع... هو الحياد، الحياد الفعلي، سياسيا وأمنيا وعسكريا.
(العرب اليوم)




  • 1 ابن الطفيله 23-05-2013 | 09:48 AM

    مقال رائع

  • 2 محمد القضاة 23-05-2013 | 11:57 AM

    كما هي العادة، يُطلّ علينا المدعو ناهض بمقال يحمل نفسا ... فهو يصف المجاهدين الذين هبّوا لنصرة إخوانهم المستضعفين في سوريا بالإرهابيين والطائفيين و لا يتطرق لأوضح دور إرهابي طائفي منظم يقوم به حزب اللات و ضباط الحرس الثوري الصفوي دعما لنظام بشّار النصيري.

    يصف الكاتب تهجير السوريين خارج و طنهم بأنّه ظاهرة مصطنعة، إذا كان مليون و نصف المليون لاجئ سوري خارج وطنهم مصطنعون فما هو الحقيقي يا تُرى.

  • 3 محمد القضاة 23-05-2013 | 11:59 AM

    يُطالعنا الكاتب بين الفينة و الأخرى بمقالات يدّعي فيها حرصه على المواطن الأردني و هويته و كرامته و لكننا لم نسمع منه رأيا في الإعتداء الآثم الذي قام به أزلام الهالكي على مواطنين أردنيين في قلب عمّان، .......!؟

  • 4 هاشمي وافتخر 23-05-2013 | 12:12 PM

    افكارك تدل على... التي تظهر دائما في مقالاتك

  • 5 بن هرماس 23-05-2013 | 01:03 PM

    السالفه لعبه أمم كبيره .........

  • 6 مراقب عام 23-05-2013 | 01:11 PM

    صدقت يا سيد حتر في بعض النقاط ومنها الاستعمار الامريكي الجديد للاردن والذي ينادي به صديقك المحلل الاقتصادي .. السيد الفانك ...

  • 7 محمد دندن 23-05-2013 | 01:49 PM

    كلام حق يراد به باطل - سوريا مستعمره عائليه ومافيا عائليه وليست كما يقول الكاتب لاهي قوه عسكريه مرعبه الا لابناء شعبها ولاقوه اقتصاديه واعده حيث ان بنيتها ومصاعنها من مخلفات النهضه الصناعيه الاولى وينسى الكاتب بطش النظام بحق شعبه عبر 40 سنه وان الجملوكيه الاسديه جاءت بالوراثه - الايدولوجيا تعمي البصيره وتجعل صاحبها يرى الباطل حقا" ويتغاظى كما يريد عن قول الحق

  • 8 عجبي 23-05-2013 | 02:45 PM

    سبحان الله هذا الكاتب يخرس قلمه عن كتابة حرف تجاة ماحصل من اهانة لكرامة الاردنيين من قبل شبيحة المالكي بينما نجدة يتحفنا بالمعلقات تلو المعلقات دفاعا عن المجرم بشار هذا الرجل لو حصل هجوم سوري على الاردن لا استغرب ان اراة يكتب ان بشار هجم على الاردن ليدافع عن نفسه.

  • 9 الباتريوت الفعال 23-05-2013 | 03:07 PM

    .....

  • 10 د.أسيد الذنيبات 23-05-2013 | 03:11 PM

    مقالات أم مقاولات

  • 11 سعود 23-05-2013 | 03:45 PM

    عزيزي الكاتب: يعني وينك اليوم عن مؤامرة التوطين والوطن البديل والدعوة إلى اقتصاد اشتراكي اجتماعي يتساوى فيه المنتجين والمستهلكين وتحويل الدوله كلها إلى قطاع عام نعيش فيه لنأكل ونشرب ...

  • 12 ابو عيد 23-05-2013 | 03:58 PM

    الى محمد القضاة
    بالعكس الكاتب عبر عن رأيه في الحادثة و وصف المالكي بأنه رجل الساعه الذي سيقود الامه العربية ههههههه

  • 13 احمد السبعاوي 23-05-2013 | 04:43 PM

    الى محمد القضاة يا اخي هذا الكاتب ما له سالفة غير .. والدليل انه ثم الاعتداء على المواطنين بوسط عمان ولم نسمع له كلمة نهائيا بهذا الموضوع ولو تخيلنا ان الامر ليس من قبل العراقيين ومن جنسية اخرى فكيف سنشاهده يكتب بكل يوم مقال.

  • 14 أمجد 23-05-2013 | 05:13 PM

    شكرا أخ ناهض , لماذا طلب الباتريوت ؟؟ هذا الأمر غير مبرر والباتريوت لا يصلح أساسا , الباتريوت هو وعينا وما بقي من عروبتنا .

  • 15 سعود 23-05-2013 | 05:49 PM

    عزيزي الكاتب: يعني وينك اليوم عن مؤامرة التوطين والوطن البديل والدعوة إلى اقتصاد اشتراكي اجتماعي يتساوى فيه المنتجين والمستهلكين وتحويل الدوله كلها إلى قطاع عام نعيش فيه لنأكل ونشرب..

  • 16 ابو فراس الحمداني 23-05-2013 | 07:07 PM

    الى ناهض اسمح لي ان اعبر لك عن خالص مودتنا على كبراءايك العربي الاصيل ولكن هل لك ان تخبرنا كم ..........

  • 17 اسماعيل القطاوي 23-05-2013 | 08:07 PM

    يبدوا الكاتب يكتب بما يتمناه ويروق له ؟ لا يريد أن يكتب بما هو على أرض الوافع لا سيما في الجانب السياسي والدبلوماسي . لكن ربما يسأل الكثيرون لماذا تأخرت الولايات المتحدة الامريكية وغيرها في التدخل في الشان السوري يا حبذا استاذ حتر الاجابة علي وشكرا لك .

  • 18 د حمود الفاخري 23-05-2013 | 08:21 PM

    مقال رائع مع كل الكم الهائل من الأسلحة التي هربت من الأردن إلى سوريا إلى أن سوريا لم تسى إلى الأردن. شكرًا سوريا شكرًا إلى اسد العروبه على هدا الصبر على كل ما يحيك لك لكن لم تسئ إلى الاردن

  • 19 .. 23-05-2013 | 08:37 PM

    على .. يا حتر ..

  • 20 محمد القضاة 23-05-2013 | 09:21 PM

    كما هي العادة، يُطلّ علينا المدعو ناهض بمقال يحمل نفسا .. يمتلئ بالتناقضات التي لا تخفى على أي مُنصف عاقل، فهو يصف المجاهدين الذين هبّوا لنصرة إخوانهم المستضعفين في سوريا بالإرهابيين والطائفيين و لا يتطرق لأوضح دور إرهابي طائفي منظم يقوم به حزب اللات و ضباط الحرس الثوري الصفوي دعما لنظام بشّار النصيري، كما يصف الكاتب تهجير السوريين خارج و طنهم بأنّه ظاهرة مصطنعة، إذا كان مليون و نصف المليون لاجئ سوري خارج وطنهم مصطنعون فما هو الحقيقي يا تُرى!?

  • 21 الراصد 23-05-2013 | 09:50 PM

    الحمدلله رب العالمين ،حيث ان القراء يعرفون الهدف الاستراتيجي من وراء مقالات ناهض التكتيكية حول العروبة والقومية والوطنية..

  • 22 عماد 23-05-2013 | 10:51 PM

    أعداء سوريا في الأردن هم من يدعمون أكلة قلوب البشر من ( المعارضه ) السوريه

  • 23 تناقض 24-05-2013 | 01:11 AM

    في مقالات سابقه له، قال ان اللاجئين السوريين هم لاجئون اقتصاديون، وفي مقاله اليوم يمجد الاقتصاد السوري وقوته ونجاحه. إذن لماذا يوجد هذا الكم من الفقراء اللاجئين لأسباب اقتصاديه ما دام هذا النظام ناجح اقتصادياً، نعم النظام ناجح اقتصاديا لكن لمخلوط و لازلامه ومحاسيبه في دمشق وحلب، أما الباقين فهم فقراء ومهمشين. وان كنت مخطئاً واقتصاد بشار الأسد وخالي من الفقراء والمهمشين فصححوني.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :