facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاسد المتأهب .. هل لا زال "اسداً و متأهباً" ؟


د.احمد القطامين
06-06-2013 06:57 PM

د. احمد القطامين – شرم الشيخ

بعد اسبوعين من الأخذ والرد والتردد تمكن الجيش السوري من استعادة مدينة القصير وريفها من قبضة مسلحي المعارضة السورية مدخلا بذلك معادلة الصراع في سوريا الى حيز جديد بمعطيات جديدة..

فبينما تصر اسرائيل على ان الانتصار في القصير هو انتصار "تكتيكي" عميق جدا قد يكون له ما بعده، تصر من الجهة الاخرى سوريا وايران وحزب الله على ان الانتصار تجاوز كونه انتصارا تكتيكيا عميقا الى كونه انتصارا استراتيجيا دالا على بداية مرحلة استراتيجية جديدة ذات مآلآت محددة واضحة.

في خضم الاحداث المتلاطمةK تقف امريكا حائرةً وسط غبار الاحداث وعينها تتطلع دائما الى ايران مسكونة بترتيبات جنيف 2 وبضرورة ان لا تفقد الاحداث بوصلتها المتجهة دائما الى تحقيق الطلاق البائن بين سوريا الدولة وايران القوة المزعجة.

امريكا قد لا تكون شديدة الانزعاج من الانتصار في القصير بقدر انزعاجها البالغ من دور حزب الله في ذلك الانتصار.. ومن تحقق نبؤة حسن نصر الله الذي وعد مستمعي خطابه الاخير بوعده الشهير (لقد وعدتكم بالنصر دائما.. وأعدكم اليوم بالنصر مجددا.. "في القصير").. وهذا ما حدث فعلا في القصير.

قد لا يبدو "الاسد المتأهب" فعلا اسدا او فعلا متأهبا من وجهة نظر تحالف سوريا- ايران - حزب الله في هذه المرحلة الدقيقة من الصراع، ببساطة لأن الحليف التركي ذو الدور الخاص والهام في المعادلة يعاني معاناة شديدة امام ضغط التظاهرات العاتية التي انفجرت فجأة وبدون مقدمات لتغطي تركيا بأكملها وتعمل على شل الدور شللا كاملا مما ادخل المعادلة الناظمة للصراع في اشكال جديدة بالغة التعقيد من "اللغوصات" تتطلب وقتا وجهودا لإستيعابها ورسم سياسات جديدة للتعامل مع الواقع الجديد الذي افرزته.

كان من الممكن ان يكون لـ "الاسد المتأهب" هيبته وقدرته على التأثير لو ان الاجواء بقيت كما كانت ربيعا وقمر، الا ان مآلآت معركة القصير الحاسمة والاحداث في تركيا قد ساهمتا بنصيب الاسد في جعل "الاسد المتأهب" لا يتعدى كونه اسدا عجوزا لا يمتلك مقومات القدرة على التأهب او القوة لايصال الرسائل التي كان يحملها والتي كانت ستعمل فرقا هائلا على مشارف مؤتمر جنيف 2 لولا ان الرياح قد جرت بما لا تشتهي السفن. .

qatamin8@hotmail.com




  • 1 اترك عنك 06-06-2013 | 08:19 PM

    خلي الايرانيين او الشيعة يحكو مش انت ..
    ابو فراس

  • 2 .. 06-06-2013 | 08:37 PM

    الاسد المتأهب تحول الى السلفية

  • 3 طفيلي جرماني 06-06-2013 | 08:55 PM

    هذا يدل على ان حسن نصرالله ليس مهرجاً مثل جامعة الدول .. ويجب تسميتها بجامعة ...

  • 4 د. محمد سلام الشياب 07-06-2013 | 03:57 PM

    قرأتك للاحداث فيها الكثير من البساطه والسطحيه كما هو الحال في قرأتك للمشهد التركي ... باعتقادي ان الحرب بعد القصير ابعد ما تكون عن انتصار اي طرف، بل الخلاف تعمق اكثر والاعبين الدوليين ازدادت دوافعهم لدعم طرف على آخر مما يطيل من امد الصراع على المستوى الداخلي والاقليمي والدولي واصبحت المسأله اثبات وجود وتصفية حسابات الكل مع الكل....

  • 5 عادل 07-06-2013 | 04:58 PM

    الحقيقة ان الاسد ونظامه ومعه حزب الله ومن وراءه ايران والعراق المالكي وروسيا بوتن وكوريا الشمالية والصين وقوى عالمية اخرى داعمه للاسد ونظامه هي التي قزمت مناورات الاسد المتاهب ولم يعد له دور ؟

  • 6 مراقب 08-06-2013 | 10:57 AM

    نعتذر...

  • 7 جميل 08-06-2013 | 11:52 AM

    الى الدكتور الشباب. أحلام مشروعه فالننتضر ولا وتسرع بالحكم على الاحداث كم قيل منذ سنتين ان الحكم في سوريا سوف يسقط بعد اساليع او اشهر قليله فها هو صامد وشعبيته تزيد يوما بعد يوم

  • 8 شايش النعيمي 08-06-2013 | 02:45 PM

    انا ارى انه سيظل نائما حتى ينتصر بشار

  • 9 احمد محمود 08-06-2013 | 05:59 PM

    نعتذر...

  • 10 ملاحظة للدكتور الشياب 09-06-2013 | 01:46 AM

    مؤسف ان ملاحظتك من ..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :