facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الباتريوت .. "تشليط" على "الفيسبوك"


فهد الخيطان
08-06-2013 04:51 AM

الجدل الدائر حول نصب صواريخ 'باتريوت' في الأردن، أقرب ما يكون إلى حوار الطرشان؛ خاصة ما تعلق منه بالتصريحات المنسوبة لمسؤولين سوريين.

الناشط على 'الفيسبوك'، سفير دمشق في عمان بهجت سليمان، والذي يُفترض أنه يملك بعض المعرفة في الشؤون العسكرية لما تسلم من مناصب أمنية، بدا من تعليقاته حول الموضوع جاهلاً في البديهيات، عندما قال في واحد من تعليقاته الكثيرة على 'الفيسبوك': 'لدينا علاج ودواء لصواريخ الباتريوت، وهو صواريخ إسكندر'.

في معمعان الحرب التي يخوضها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، غاب عن ذهن سليمان أمر بديهي، وهو أن بطاريات 'باتريوت' عبارة عن منظومة دفاع جوي صاروخي. وأضع هنا عشرة خطوط تحت كلمة 'دفاع'، حتى ينتبه سعادة السفير إلى أنها ليست لأغراض الهجوم، ولا تصلح لهذه المهمة، ووظيفتها اعتراض الصواريخ المهاجمة في حال دخلت الأجواء الأردنية، لتفجيرها في الجو فقط لا غير. وبهذا المعنى، فإن 'الباتريوت' لا تشكل تهديدا للشقيقة سورية ولا لغيرها من الدول، وإنما هي صواريخ لحماية الأردن في حال تعرض لهجوم صاروخي من أي جهة كانت. ويعرف المسؤولون في سورية أنه ليس وحده الجيش السوري من يملك الصواريخ؛ فقد تستطيع المجموعات المقاتلة على الأرض السورية أن تملك بعضا من الصواريخ المتطورة، في ضوء حالة الفوضى هناك.

ويعلم السفير سليمان أيضا أن الأزمة في سورية ربما تفجر حربا إقليمية طاحنة، تكون سماء الأردن فيها مسرحا للصواريخ من كل الاتجاهات. ومن غير المستبعد، كما في مثل كل الحروب، أن يضل صاروخ طريقه ويسقط، لا قدر الله، فوق مدينة أردنية. عندها، لا 'إسكندر' ولا 'عباس' ينفعاننا في شيء.

عند الغزو الأميركي للعراق في العام 2003، كان الأردن يتحسب من حرب صاروخية بين إسرائيل والعراق، فطلب من الولايات المتحدة نصب صواريخ 'باتريوت' في الأردن لاعتراض أي صاروخ يسقط فوق أراضينا. لم يحصل شيء من ذلك بالطبع، وعادت 'البطاريات' من حيث أتت.

أما معاون وزير الإعلام السوري، فتفتق ذهنه عن تحليل 'مذهل' للمبرر من وراء نصب 'الباتريوت' في الأردن، وهو ببساطة 'حماية إسرائيل'. يبدو المعاون مثل السفير، عالما في شؤون الحرب والأسلحة؛ فهو لا يعرف أن الولايات المتحدة أقامت منذ أمد بعيد قواعد لصواريخ 'الباتريوت' في إسرائيل، وأن لدى الأخيرة منظومة متكاملة للدفاع الجوي معروفة باسم 'القبة الحديدية'، والتي تم تجهيزها بعد المواجهة التاريخية بين حزب الله وإسرائيل العام 2006. ثم إذا كانت سورية تفكر في توجيه ضربة صاروخية لإسرائيل 'في الوقت المناسب'، فإن خطوط الهجوم جوا مفتوحة عبر سماء الجولان لا الأردن.

لست خبيرا عسكريا بالطبع، لكن محركات البحث على الإنترنت تتيح لكل راغب في المعرفة أن يجد ما يريد من المعلومات الأساسية، لا بل وتفاصيل التفاصيل حول مختلف المواضيع؛ من الطبيخ إلى الصواريخ، بدلا من إضاعة الوقت على 'الفيسبوك' في التحرش بالآخرين، و'التشليط' لـ'مُرار الطريق'.

fahed.khitan@alghad.jo
الغد




  • 1 الله محيي الجيش الحر 08-06-2013 | 07:31 AM

    السفير شبيح وقح ..

  • 2 kharabsheh 08-06-2013 | 12:30 PM

    nicely done
    thank you

  • 3 فراس حجازين 08-06-2013 | 12:56 PM

    الله يحييك استاذ فهد على هذا المقال وهذا العنوان الرائع لانه هكذا مضبطه بدها هيك ختم
    اما السفير السوري فقد اخذ مجده ولم يوضع عند حده من زمان على الحكومه طرده واعتباره غير مرغوب فيه

  • 4 ابو داود 08-06-2013 | 01:24 PM

    كلام عقلاني ودبلوماسي موزون بعكس الهرطقات الصادرة عن السفيهر

  • 5 مراد 08-06-2013 | 03:41 PM

    صواريخ الباتريوت ممكن تدميرها على الأرض بصواريخ قصيرة المدى . كما أن الباتريوت هو للدعايه أكثر منه بالفعل في الحاله الأردنيه كونه فعال في الصواريخ بعيدة المدى فهو يحتاج لبعض الوقت لتحديد مسارها , كما أنه من الغباء بحيث يمكن أن يفجر الصاروخ في آخر لحظه أي قرب الأرض محدثا ضررا مضاعفا .

  • 6 د.م حكمت القطاونه 08-06-2013 | 04:10 PM

    وأنت يا فهد يا سبع يا أسد من أين لك علم بالأمور العسكرية وقيادة ألأركان؟.
    الباتريوت أستقدمت من اسرائيل ونصبت على الخط الحدودي الواصل بين الرمثا والجولان وهذا الخط يميل الى الجنوب ويتجه بزاوية حادة من الهضبة غربا -شمالا الى الرمثا شرقا جنوبا ...والهدف منه حماية اسرائيل حيث ان مدى المناورة في العمق الاسرائيلي قليل فاذا ما اسقط الصاروخ الهدف فأنه سيسقط في اكبر احتمال فوق شمال اسرائيل مصطحبا معه الباتريوت فترتعب عجائز الصهاينه وتتأذى اعصابهم.
    البديل - ان تسقط الصواريخ فوق رؤوس الاردنيين والسورين.

  • 7 معاني برطن هولندي 08-06-2013 | 07:54 PM

    الباتريوت هو لحمايةا لهجوم البري على سوريا

  • 8 محمد 08-06-2013 | 08:02 PM

    صاروخ منظومة اسكندرالذي يبلغ وزنه 3 أطنان عبوة تحتوي على 400 كغم من مادة .تي أن تي وتستخدم في صنع الصاروخ تقنية ستيلث . كما يعد اعتراض هذا الصاروخ مهمة مستحيلة نظرا لقدرته على المناورة على مستويين من أجل تجنب الصواريخ المضادة.

  • 9 .. 08-06-2013 | 08:04 PM

    أمريكا بتخطط ..

  • 10 .. 08-06-2013 | 08:12 PM

    مقال .. وليس كما عودتنا يا فهد. كما انك لم تقل لنا ان وجود الباتريوت يعني ايضا الانضمام الى منظومة الامن الامريكية أي اننا واسرائيل في نفس المنظومة وقد يعني ذلك ان الباتريوت قد تكون لحماية اسرائيل

  • 11 raed 08-06-2013 | 08:13 PM

    يسلم ثمك يا استاذ فهد

  • 12 عين 08-06-2013 | 10:03 PM

    اول مرة بقرا للكاتب ..

  • 13 المنظار الامريكي-الصهيوني 08-06-2013 | 10:55 PM

    الباتريوت ليس لحماية الاردن ,هولحماية اسرائيل من هجوم جوي سوري من خلال الاجواء الاردنية فيما إذا قامت روسيا بتزويد سوريا بالمقاتلات الجديدة

  • 14 مولع 08-06-2013 | 11:09 PM

    اللي بيته من زجاج ما بنفعه باتريوت .

  • 15 مومني 09-06-2013 | 01:47 AM

    الي مش معجبه نشر صواريخ الباتريوت على الحدود الاردنية يتفضل ويشمر عن ذرعانه ويصنعلنا صواريخ او مدافع ليزر لمواجهة اي هجوم صاروخي على البلاد ويبطل صف حكي فاضي وفزلكات هزيلة

  • 16 عين تربيع 09-06-2013 | 10:27 AM

    نعتذر...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :