facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بين يدي الحسين وحابس ووصفي رحمهم الله


د.مهند مبيضين
09-06-2013 03:24 AM

كان اللقاء على الأرجح في الحمر عشية تفاقم احداث ايلول، الحسين العظيم ووصفي واحمد الطراونه رحمهم الله جميعاً، يبحثون في أمر البلد بعد التعدي على هيبتها وتصاعد العمل الفدائي المسلح، والحديث آنذاك عن الجيش ودوره كما يروي أكثر من مصدر، وهو حديث قد يرويه البعض بحسب ما يرونه ضروريا، لكنه هنا من مصدرين كنت أود تلمس صدقية الخبر بينهما في أكثر من جلسه كلما تسنى لنا ذلك.

بعد الحديث مع أحمد الطراونه ووصفي، طلب الحسين رحمه الله حابس باشا، ودار الحديث بين الجميع. عتب حابس على سياسات الدولة وسماحها بالتعدي والتقصير في فرض القانون والسيادة.

ساعتئذٍ بدا الحسين غاضباً، العالم كله ينتظر سقوط دولته، في حوار البنادق والعمليات المسلحة بين الجيش العربي وقوات الفصائل، التي كان تتلقى دعم الأشقاء أيضاً.

القدس كانت الهدف للفصائل وطريق عبر عمان!، والعرب متفرجون والإعلام الغربي والعالم كله ينتظر مصير الدولة، فيما حابس باشا قد انهى عمله الرسمي العام 1968 وزيرا للدفاع، ولما رأى غضب الملك حسين، وبعد أن تحدثوا جميعا بالحل، تفحص الحسين وجوه رجاله وتأكد من صدقهم وثباتهم، وقال رحمه الله لهم: «أنتم أولاد البلد ديروها» وطلب تعيين حابس قائداً عاماً للجيش وحاكما عسكريا، وكأي قائد عظيم صدع المشير للأمر وضرروات بقاء الدولة، ولم يكن من وقت لإحضار بزة عسكرية لحابس، فخلع محمد كساب المجالي مرافق الحسين بزته وارتداها حابس، ثم قام الراحل الحسين بخلع رتبته العسكرية من على كتفيه وقلدها لحابس، والصورة توثق ذلك.

قال حابس بعد ذلك للملك حسين يا سيدي أنا قبلت المهمة، لكن ارجو أن تحضر قاضي القضاة (وخلال المدة 22/6/1970-15/9/1970 كان قاضي القضاة الشيح عبد الحميد السائح)، وجيء بقاضي القضاة أوعلى ألارجح حضر نائبه(لم يتذكر من حدثوني اسمه، ولعل السائح استقال آنذاك)، قال حابس لمن حضر: يا شيخنا نحن في البلد في حالة فتنة وعلاجها يقتضي الردع والقوة وقد تسيل دماء، فاين نحن من الشرع، وكانت الفتوى أن درء الفتنة واجب.

هناك يبدأ العمل وتبدأ ورشة من الجهد المنظم بين رجال دولة ثبتوا واعادوا للبلد هيبتها وانقذوها، وبين جنود الوطن الذين انتشروا واستشهدوا في كل أمكنة الصدام، علما أن هناك من حمل أمتعته إلى لندن وادعى فيما بعد أنه انقذ البلد، إلا أن الأبطال الحقيقيين وإن اخفاهم بعض كتاب التاريخ الرسمي، إلا أنهم باقون في السرد الشفهي الموجود في ضمير الناس ووجدانهم، وفي الصحافة الأجنبية كان حابس يملأ رسوم الكاريكاتير التي اطلقت عليه لقب «نيرون عمان»؟ وهذا موثق أيضا.

رحم الله قادتنا وشهداءنا وكل رجالنا الكبار الحسين العظيم وحابس ووصفي واحمد الطراونه وزيد بن شاكر وعاطف المجالي وسلميان عرار، فهؤلاء هم رجال الملك الذين رحلوا دونما عضوية بمجالس الشركات، أو امتلاك حصص بأسهمها، ودونما إداء مزيف على الشعب، أو امتلاك الشركات، ففي الوطن سهام من الوطنية الحقة، ومنهم حابس ووصفي وخالد هجوج وفاضل علي فهيد والشهداء راتب البطاينه وسالم الخصاونه ومسلم المطارنه ومحمد الحنيطي(وهؤلاء من شهداء الكرامة) وآخرون من الرجال والشهداء يضيق المقام بحصرهم دونما تفاضل لأحد منهم على أحد. لذلك سبقوا كباراً في ضمير ووجدان الناس.

Mohannad975@yahoo.com
الدستور




  • 1 غالب 09-06-2013 | 09:18 AM

    كل الشكر على هذا المقال الرائع

  • 2 محمد الزواهره 09-06-2013 | 11:26 AM

    رحم الله رجالات الوطن وجعل فيمن بقي منهم السداد ونسأل الله عز وجل ان يحفظ بلدنا

  • 3 عمر عايد 09-06-2013 | 11:27 AM

    لا تعبث بالنار ... وأعتقد انك لم تكن مولود في تلك الفترة ولم تكتوي بنارها ولذلك أنت تعبث بها لان الطفل الصغير لا يهاب النار الى أن يجرب لذعتها.ولا تحيي الفتنة فهي دمار للجميع.
    كن مسلما قبل ان تكون أردنيا.تحياتي.

  • 4 وليد هاكوز 09-06-2013 | 11:58 AM

    يا دكتور مبيضين ، لماذا نسيت الفريق محمد باشا إدريس أطال الله في عمره ، واللواء مأمون باشا خليل رحمه الله ؟

    كلما جاء الحديث عن الأردن وبنائه وإستقلاله وإعادة الأمن له في السبعينيات ، يكون هناك تعتيم إعلامي عن رجال الدولة الأردنية الذين خدموا الأردن منذ التاسيس مثل المرحومين : الفريق مرزا باشا ، واللواء عزت باشا قندور ، واللواء فواز باشا ماهر ، واللواء محمد باشا هاكوز !

    إلى متى سيستمر هذا التعتيم ؟

  • 5 حابس رداد الخيل 09-06-2013 | 11:58 AM

    حابس لايحتاج الى مناسبة كي اكتب عنه هو حاضر في كل لحظة وكل منعطف وكل قلق ..وحاضر في الورد والقصائد والوطن ...
    مسااااء الخير (ابو سطام)
    مساء العنبر والسكر ...والوطن الذي بنيته على اهداب القصيد وجنون البارود ....مساء الاقحوان لفرسك الابيض النبيل اذ يمر الان من فوق هضابنا ..ويعلو صهيله الكركي ...فهو من (كحيله) عزيزة النسب وليس من تفاصيل السيجار الكوبي او قذارة الدولار او مجتمع الطموح المزيف .
    جائني طيفك ليل امس وانت احلى من يأتي في الحلم وشكوت لك جراحا غائرة فينا كأني على مقام عبدالقادر الجيلاني امارس طقوس التصوف واثني بالخيط سبع عقد ..عل بركات ذاك الصوفي تمنحني الرضا وتمسح عن خد وطني وليس خدي بعضا من دموع الحزن العتيق .
    سيدي حابس ...يا رداد الخيل المغيرة علينا .
    اول امس مررت بقبرك ....وبين الأولياء الصالحين والفرسان خيط رفيع ذاك ان لبركة الولي مهابة كما لسيف الفارس وقرأت على قبرك من كتاب الله :- (قاتلوهم يعذبهم الله بايديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين) ...وجائني زمن الحرب والسيف والبارود وتيممت بطهر ترابك يا ابا التراب الاردني واطهر ما ضم من لحم ودم ...قلت تيممت بتراب قبرك ذاك ان التيمم به جائز وطنيا واردنيا وفلسطينيا ..وحملت في يدي منه وكان تبرا ..وليس ترابا كأن (حسين الأهوازي) يؤسس للسيف فصلا جديدا في دولة بني عباس ويقيم للفقراء والمظطهدين والمحرومين سنة في الغرام والرفض ويعلن ان الأهواز ..زمن وخيل وكفاح وحرب
    سيدي ...واحلى واغلى الرجال
    وقرأت عليك من ارث (علي) ومن أرث الشهداء وأرث الرهبان المتبتلين في الصوامع
    محفة راحات تحيط بنعشه كأن سماوات الى الله ترفع
    جموع صلاة للجهاد يؤمها علي الى احتافها تتدافع
    وتابى يسير فيك النعش مكبرا لغير جنوب انت منه المواجع
    دماؤك ما زال الحسين مقاتلا ولحمك مازالت هناك الاصابع
    وجبهتك الزهراء ترسم في الثرى فلسطين للاجيال ما انت راكع
    واني لأسمع فيك عبر الدهر واجتهد وتلك لمنها نستمد المواجع
    وان اجتهادي كأجتهادك ولكني ارى الله فينا والغرام مواقع
    وانشد معي الهواء واهتزت جديلة الكرك ...ولكن اعذرني ابي فقد جئتك طالبا بركات السيف وكنت قبل اعوام طويله قد زرت مقام عبدالقادر الجيلاني واستمع لي الامام والولي والصوفي العظيم وطلبت منه بركات في الحب ولم يكن في القلب وقتها سوى بغداد ..وجئتك... جئتك انت..... انت وليس غيرك فعمدني على نصل سيفك الشريف وامنحني بركات في الوطن والرفض ...انت ما نح البركات يا سيد السادة..أالست اللحم والدم الطاهر ألست السيف والخنجر والعسكرية الاردنية النبيله ؟
    سيدي.....ابا سطام
    تكالب علينا الخصوم يا بن البارود والمعركة ...والوطن على حاله (انعطاف في المباديء, ولعنات من التجار , وصبر لال ياسر في الهزيع الاخير من عمر المجد ) وال ياسر كانوا امتدادا لعهد البطولة والرفض وكانوا فوق كل ذلك اول صفحة في الصبر النبيل ...نسيت (ابا سطام) ان أنبيك أن (ابو سفيان) هنا ايضا ...والقافلة عبرت من بر الشام ...وأن شعبا مضمخا بالتعب ..صار كله مثل (عمار بن ياسر) ...فأزل صخرة البؤس عنا أزلها هذا زمانك الكركي العظيم ...وهذا عقالك وسيفك فعد وأحضر معك من تحضر من بواسل المرحلة والوقت واللحظة
    سيدي
    ونسيت ان اخبرك ان (ابو ذر الغفاري ) سيد الدنيا والحلم مر من عندي وانا اقرأ من كتاب الله على تبر قبرك وكان يلتحف رداءا ابيضا في طريقه الى الشام ..أخبرني كيف انه أعلن من دمشق ان( بني امية) تطاولوا في البنيان وارتدوا الذهب والحلي وان معاوية ...استشاط غضبا منه وابو ذر يدري ان (بني امية) قد أسسوا مجدهم ودولتهم في الشام واخبرني عن وفد الكوفة حين جاءه طالبا منه شفاعة السيف وشرعية الثوره فرد عليهم بالعربية الفصحى الحزينه قائلا وصارخا:- (والله لو ان عثمان صلبني على اطول خشبة... لصبرت واحتسبت ذلك عند ربي ) ...عاتبته حزنا وكيف رددت اهل الكوفة ابا ذر؟ ..ولكني في لحظة العتب نسيت ان رسول الله (ص) قال له:- اياك ورفع السيف ...وها انا الان اتيك (ابا سطام) خذ قلبي وأعتبره وفدا من الكرك وامنحنا بعض الصبر وبعض الاحتساب وبعض الحب .

    معالي المشير
    جائني ايضا ..صايل الشهوان وعاتبته في لحظة انغماس صوفي مع بركات ولي ...كيف ترفع سيفك في وجه مدرعة ..ولكنه لم يأبه لكلامي ..فهو الذي جادت به العجرميات ونذرته امه لوطنه دما وبابا للشهداء يعبرون بعده الى سماوات الله احرار انقياء ...جائني صايل ملتحفا الاردن وليس غيره ومر كنسمة سكرى من طرف خدي وقبلت يده الحانية قبلتها ...اتدري انه صعد الى الجنة بسيفه وخيله وكانت زغاريد الاردنيات خلفه كما بكاء الورد اذا يتأخر الندى سويعات عنه ...وناديته (صايل..) اخبرني بحد سيفك عن طعم الموت .....فقال لي :- لأجل الجديلة الاردنيه يصبح سكرا
    سيدي ..حابس
    نحن تعب على قلق على ضجر على وطن....ففك لي عقدة اللسان وعلمني من صبرك الصبر ومن طيبك الطيب
    علمني كيف نعيد الحناء لجديلة عمان فقد نزف الشيب والشيب اذ يستبد بالصبايا العابرات على اول دروب العشق يصبح نزفا ..وعلمني ان نمسح الوجع من عيون الكرك والكرك اجمل مافيها كحل عيونها والدمع يذَوب احلى واغلى انواع الكحل...لقد اتشح خدها بالسواد وهي حبي والغرام وهي دربي ....واول سطر في حياتي ..علمني يا سيدي المشير .....علمني لغة السيف ولغة الشعر ولغة البوح ولغة الرفض واقرأ علي من كتابك الأغر فصل باب الواد وكيف نزف دم اليهودي من نارك ...وكيف التحم العسكر في صباحات تلك المعركة مع المجد وولدت ابهى تجليات النصر والبطوله .....علمني ما ضيعوه منا علمني ان الدولار قذر وليس له وطن ...
    سيدي..
    جئتك طامعا في بركاتك .....فامنحني منها ما منحته للسيف ...انت وطن احلى واجمل واغلى وطن

  • 6 ضابط متقاعد 09-06-2013 | 12:11 PM

    رحمهم الله جميعا وهل يعود التاريخ بهم لنا لينقذونامن عصابات الفساد

  • 7 مراقب عام 09-06-2013 | 02:20 PM

    صدقت يا د.خالد ولكن الفرق بين هؤالاء وبين الشلة الفاسدة هو ان اعين هؤلاء واجندتهم كانت الخوف على الوطن اما هؤلاء ....الذي همهم ملئ كروشهم من اموال ودماء الشعب. عليهم لعنة الله والى فيام الساعة.رجال الاردن السابقون كانوا ناصحين للملك ويحملوا هم الوطن والمواطن .سيبقى التاريخ يذكرهم لمئات السنون القادمة لولائهم المخلص للوطن. اما هؤلاء الشلة .....التي امتصت دم كل اردني ورحلت تحت اعين حكومتنا ونظرها وابقت اذرعها تفتعل المشاكل هنا وهناك لا اعرف لماذا لا تتحرك حكومتنا ضد هؤالاء وهمها الكهرباء

  • 8 انوار 09-06-2013 | 03:43 PM

    لذلك الزمان رجاله ولهذا الزمان ما لا يمكن ان يقال

  • 9 كركي اصيل 09-06-2013 | 07:48 PM

    بالامس تم عرض ابطال من بلدي وكان البرنامج عن بادي عواد بطل جبل المكبر ولقد استمتعت بالاستماع الى هذا الرجل الذي حارب ب 48 و67 مع رفقائه الابطال واجمل عبارة لفتت نظري عندما قال بعفوية بدوية والله الاردنيين عمرهم ما كانوا جبناء وانا اقول والله هؤلاء الرجال عمرهم ما ساوموا على البلد وكما تفضلت يا د مهند لم يكونوا يوما اصحاب شركات ولم يتقلدوا اوسمة رجال الديجيتال ولم يركضوا خلف المناصب ليصنعوا اسماؤهم لقد صنعها لهم تاريخهم المشرف وياليت نستطيع ان نكون مثلهم

  • 10 سطام الخطايبة 09-06-2013 | 07:51 PM

    وصفي لن يتكرر في تاريخ الامة الرجل الاول في تاريخ البلاد ب شهادة العباد

  • 11 أوس 09-06-2013 | 09:06 PM

    من يترك الوطن الوطن يتركه ومن يعشق الوطن ذكراه تبقى تجوب ارجاء الوطن تفوح عطرا بدروبه

  • 12 د. كميل فرام 09-06-2013 | 09:11 PM

    كعادتك أنصفت الرموز الوطنية التي تركت بصمات على التاريخ الاردني ومنذ نشأت الدولة الأردنية، وتمنيت لو أنك قد أنصفت بمقالتك هزاع باشا المجالي ليكتمل عقد المخلصين. يحق لنا أن نفخر بالقول عندما نقلب صفحات التاريخ فوصفي وحابس وهزاع وأمثالهم قد جعلوا للتاريخ مذاقا. لك التحية أيها الصديق

  • 13 علي المجالي 09-06-2013 | 09:29 PM

    رحم الله حابس وهزاع وخالد هجهوج وعاطف وصالح أبناء عشيرتي وأطال الله عمر ابو حسين ولن نرضي غير بني هاشم أسياد على اردننا

  • 14 رداد التل 10-06-2013 | 01:15 AM

    ..وصفي لم يكن في بيته اصلا قبل الحدث ب 15 يوما بل كان في الحلابات في مزرعته ولم يصل الكماليه
    وهناك اسماء تم ذكرها من هي وماذا فعلت
    ..

  • 15 ربداوي مؤرخ 10-06-2013 | 01:33 AM

    احترمك كثيرا يا دكتور ولكن عندما يكتب التاريخ يجب توثيقه وعدم الاعتماد على الروايات الشفوية فالشهيد محمد الحنيطي مثلا ليس من شهداء الكرامة فالحذ الحذر في كتابة التاريخ.اما ظاهرة وصفي التل الخالدة لا اعتقد ان تلد النساء مثله الى ان يريد الله.

  • 16 تامر الزواهره 10-06-2013 | 01:52 AM

    انت تعيدناحقبه شكلت معالم الاردن الحديث وكانت اللحظه الحاسمه في ان نكون اولا نكون ولكنك نسيت حلقه مهمه في هذه السلسله العظيمه وهي جهاز عظيم ، دائره المخابرات العامه الاردنيه ممثله بمديرها الفريق الركن نذير رشيد.

  • 17 Aous 10-06-2013 | 02:52 AM

    عشقنا للوطن كعشقنا للهاشميون احببنا الحسين وانا ماضون

  • 18 مهند مبيضين 10-06-2013 | 02:55 AM

    إلى الربداوي المؤرخ
    صحيح الشهيد محمد الحنيطي قصته مختلفة، وكان ضحية من وشوا به هو ورفاقه، اما البطاينة والخصاونه والمطارنه فقط مما ذكرت هم من شهداء الكرامة، أما التاريخ الشفوي فله تقنياته ومدرسته التي للأسف لم يعمل عليها في الأردن


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :