facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اعملوا واتركوا الناس يحكمون


09-06-2013 01:20 PM

لا يمكنك أن تقتل الكلمة لمجرد أنك أغلقت فم قائلها، باختصار إن لم تتركه يتكلم سيضربك تحت الحزام، ولكن كيف ومتى فهذا شأنه، أما العصافير المغردة في سماء الحرية فلا يمكنك سجنها جميعاً، فالقفص وإن اتسع لعشرة، فلن يتسع لعشرة أضعاف، هذا هو المنطق العام، ولكن حتما لا يمكن ترك "الدبابير" تلسع وتؤذي كيفما تشاء دون أن يردعها أحد، لأنها تغطت بريش عصفور مزيف، لذلك على أحد ما أن يحمي الحرية المسؤولة، و أن يعزز مبدأ الشفافية، فهي الطريقة الوحيدة التي تجعل من الجميع رقباء على العمل، يحددون مكامن الخطأ والخطر في أي مرحلة.

شتان ما بين من ينقل الحقيقة ويتحرى الدقة والمصداقية والموضوعية مستندا على مهنية وحرفية صحفية، وما بين "مرّاق طريق" أعجبته الصنعة التي لا يعرفها وبفضل سهولة التأسيس والاطلاق يصبح في ليلة وضحاها ناشرا لموقع أو ناشطاً سياسياً، ثم لا يجد غضاضة في نشر محتواه من فتات المواقع الإخبارية المهنية التي يتعب الزملاء فيها على جمع معلوماتهم، ثم يقوم "مارق ما" بنشر مادة مسيئة، فيدفع الجميع ثمنها، فتاتي الحكومة "بخيمة احتجاز" لتغطي الفضاء، وما هي سوى خيبة متكررة في سجل حكومات لم تعرف التعامل مع مشاكلنا الصغيرة، فتهرب الى قضايا فرعية لا دخل لأصل المشكلة فيها.

الأسبوع الماضي أطلق برعاية جلالة الملك عبدالله الثاني برنامج التمكين الديمقراطي، واعتقد أن من استمع للعرض المسرحي المفتوح امام الملك يدرك أن هناك رسالة واضحة وصلت بطريقة مباشرة تختصر المشهد الحياتي البائس لعامة الناس، ومع هذا لم يغضب الملك ولم يتأفف أحد، بل أن الجميع فهم أن زمن "الحاجب" قد ولى، وأن الملك كرأس للدولة يرى كل ما يجري على الساحة، ويسمع ويناقش كل ما يقال ايضا، لأن من يغلق عينيه وأذنيه لن يستطيع أن يتقدم خطوة واحدة، أما الحكومات وبعض المسؤولين فهم لا يريدون أن يسمعوا إلا ما يطربهم، ولا أن يروا سوى ما يعجبهم، ورغم بعض القرارات المجحفة ضد عامة شعبنا المُفقرّ فإن الحكومة كحال الحكومات تريد أن تمرر المطلوب والمشروط دون خشية العواقب على المواطنين، لذلك فهي تستقوي وتطلب من الناس أن يضحكوا وهم يطعنون بخنجر القرارات البائسة.

برأيي الجو العام محبِط جدا، لأن الغوغاء طغت على العقلاء، والبلد تعيش في "هوشه" في مختلف القطاعات والمناطق، ولا أدري متى يترك الناس ما لن يجدي نفعا لهم، أو متى يتركوا عادة التقليد والاستتباع في شتى المهن والسير في طريق سياسة الإغراق، حتى لم يعد أحد يهتم سوى لما يتماشى مع أهوائه ورغباته، ولا يسمع إلا لنفسه، وبات لكل قطاع وكل شريحة فائض من المنتسبين وأضعافهم من المدعّين الذين " رخّصّوا الغالي " وتفّهّوا المثاليات، بعدما سُمح عن قصد بعمليات الالتصاق غير الشرعي لبعض المهن.

ما أعرفه جيدا أن الحكومة التي تسعى لخدمة الوطن والشعب بصدق وجد واجتهاد، ليس عليها أن تصادر الحرية من هذا وتتلقف القرار من ذاك، وتلوي عنق الحقيقة في هذا الجانب، وتترك الأكاذيب والشائعات تتطاول أعناقها في مكان آخر، وتأتي ثم تذهب وهي تحاول الدفاع عن نفسها، فلا يمكن لأحد أن يأد الحقيقة المرة بأن هناك عجز واضح وخلل بين في القدرة على العمل في كثير من المجالات الرسمية، أما الحكومة فالأجدر بها أن تتركز جهودها على العمل بكل أمانة وتترك الرأي العام ليحكم على إنجازها وتحمي حرية الإعلام المسؤول.

Royal430@hotmail.com
الرأي




  • 1 المستشار 10-06-2013 | 03:31 AM

    ابدعت كعادتك وادعوا من الله ان ينير بصيرة الجميع لما فيه الخير للاجيال القادمة

  • 2 عالمكشوف / منذر العلاونة 10-06-2013 | 06:00 PM

    اتمنى اخي الفايز لو كنا نحمل عقليات الاخرين وقوانينهم هناك .على طريقة اعملوا واتركوا الناس يحكمون بعيدا عن موضوعك الجميل اعلاه تكرت موقف قبل ايام بينما كنت على احد الاشارات الضوئيه المعطله. وشاهدة بأم عيني الفوض اللاانسانيه والتخريبيه من قبل البعض الكثير وكادت ان تحصل جرائم مروريه متعمده من البعض الكثير من عقلياتنا .ونهجنا الفوضوي التاريخي .في النهايه احنا كعرب بدون شرطي وزامور ما بنعرف نعيش .وجاي بتقلي اترك الناس يحكمون, فهيك مجتمع عربي بده هيك ختوم حكوميهاو هيك مضابط .كون ان الغوغاء طاغيه

  • 3 ابو العربي 10-06-2013 | 06:15 PM

    كأن اللهجه تغيرت اليوم يا فايز.. عسى خيرا

  • 4 ابو العراب 11-06-2013 | 12:56 AM

    تعجبني لهجة منذر العلاونة عندما يعلق على المكشوف وبصراحه لم يداهن ولم يتبدل

  • 5 طلال الخطاطبه 11-06-2013 | 11:18 AM

    أتمنى لو قرأ الجميع هذا المقال المتوازن. تحياتي لك.

  • 6 ابو رامي 11-06-2013 | 11:38 AM

    ةحقيقه لا يجوز ترك الحبل على الغارب للمحرضين والمفترين والمسيئين تحت ستار حرية الصحافه والتعبير فلقد شاهدنا الاثر المدمر الذي تركه هؤلاء على اوضاع البلد عامه ومع الحريه المسؤوله الهادفه ولكن ضد الانفلات والتخريب

  • 7 م,فؤاد العمايرة _ الطفيلة 11-06-2013 | 12:04 PM

    رائع جدا .............نعم شاهد الملك الواقع وما يدور في المجتمع من خلال هذا العرض المسرحي ولم يكن هنالك اي غضب او اي اعتراض بل حزن على هذا الواقع ظهر على وجه صاحب الجلالة ولكن نحن ابناء الوطن من مسؤولين واصحاب قرارت وغيره من الطبقات علينا كل الحق والتقصير

  • 8 د. عبدالله عقروق / فلوريدا 11-06-2013 | 12:27 PM

    \من على هذا المنبر أريد أن الفت انتباه كل اردني غيور على وطنه أن يبدأ بالحراك ، ليهب مليون ، واكثر ، مواطن ومواطنة .وأن يكون شعارهم الهاشميون هبة من الله فحافظوا عليها . ربنا ، سبحانه وتعالى خصنا دون العالم كله بأمجاد احفاد الرسول محمد ، صلى الله عليه وسلم ليكونوا حكامنا وأمراءنا وأشرافنا .ونحن لا ولن نقيل بغير هاشمي يحكمنا .فنحن نفديك يا عبدالله بن الحسين بأرواحنا وبأفئدتنا وبأجسادنا . نعلن نحن المتظاهرين أننا سنقاوم كل من تسول له نفسه المس بالعرش الأردني . وسنحارب الى أخر رمق فينا . فيا شعبنا

  • 9 لواء متقاعد 11-06-2013 | 07:15 PM

    الى الاستاذ منذر العلاونة تعجبني بمكشوفك دائما رعاك الله يا ايها الجندي والصحفي الشريف من يومك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :