facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المعانيون والشعور بالمرارة


د. رحيّل غرايبة
10-06-2013 03:29 AM

يتحدث المعانيون بمرارة شديدة عما آلت اليه أحوال المحافظة، ويكادون يجمعون على أن هناك أيد عابثة، ومحاولات غير مسؤولة تسعى لإثارة الفرقة بين مكونات المدينة، واشعال بذور النزاع والشقاق في تلك الواحة الصحراوية الوادعة التي تغفو على شواطئ النسيان.

أهل معان عاتبون بشدة على الاعلام والاعلاميين الذين لم ينصفوا هذه المدينة الوفيّة لوطنها وعروبتها واسلامها وتراثها الحضاري الممتد على ضفاف التاريخ منذ بدايات الفتح وحتى قيام الدولة الأردنية الحديثة، ويشعرون بأن هناك من يحاول الاسهام في تشويه صورة المدينة وخلق انطباع غير حقيقي وغير واقعي عن أهلها وجمهورها، من خلال السرد المجتزأ للتاريخ، ومن خلال التركيز على بعض الحوادث المشابهة لما يحدث في بقية محافظات المملكة، ولذلك لا بد من تحري العلميّة والموضوعية في تغطية ما يُجرى فيها بعيداً عن لغة المبالغة والتهويل والتهويش والتشويه، وبعيداً عن الاسهام في زيادة حدة التوتر والانقسام المفتعل بين سكان المدينة من جهة و مع من حولها من قرى وعشائر.

يشتكي أهل معان من ظاهرة ترويج المخدرات بين السكان خاصة في أوساط الشباب وطلاب المدارس والجامعات، ويتحدثون بلهجة مليئة بالشك والريبة حول سهولة توصيل (حبوب الموت) وسهولة بيعها عبر الأكشاك والبسطات والعربات الصغيرة من خلال استعمال مصطلح (الشاي المحسّن)، وهناك أشخاص معروفون بذواتهم وأسمائهم يتزعمون توزيع هذه التجارة عبر وسطاء من الشباب العاطلين من العمل في ظل بيئة طاردة تنعدم فيها فرص العمل ومظاهر التنمية.

ويتساءل المعانيون عن محاولات عزل المركز عن المحيط من خلال ربط القرى والمناطق البعيدة بخطوط مواصلات مباشرة مع العاصمة عمان، من دون الشعور بالحاجة الى الربط مع مركز المدينة، ما أسهم في عدم تطوير المركز، إضافة الى تفكك المحافظة، وتقطيع أوصالها، وضعف علاقات التفاعل والتواصل بين مكوّناتها الاجتماعية، ما يساعد على اقامة الحواجز والجدران العالية بين الأجيال القادمة، و يسهل قرع طبول التعصب والتخندق خلف النزاعات المفتعلة بين سكان المدينة من جهة وعشائر البدو، الذين تربطهم علاقات تاريخية من النسب والمصاهرة والترابط، والمصير المشترك.

تم أربعة مشروعات كبيرة في المحافظة من أجل الاسهام في تنميتها، وتشغيل أبنائها وتطوير بنيتها التحتية ومعالجة بعض المشاكل المستعصية فيها.
المشروع الاول يتمثل بمصنع الزجاج، حيث تشير الدراسات أن منطقة معان تحوي أفضل المواد الخام وأنقاها لصناعة الزجاج المميز على مستوى العالم، ولكن المصنع تعرض للفشل والتفكيك والزوال، بفضل الادارات العاجزة والقائمة على المحسوبية والوساطة، ما أدى الى تبخر المصنع، وهناك من يقوم الآن بسرقة هذه المواد وبيعها خارج الوطن من خلال شركات مشبوهة لا تنتمي للمحافظة وأهلها ولا تنتمي للوطن.
أما المشروع الثاني فكان بتمثل بمقالع ومناشر الحجر، حيث أن (حجر معان) من أجود أنواع الحجر في الأردن، وحظي بسمعة جيدة، ولكن هذا المشروع تعرض للإضعاف ومن ثم التلاشي، عن طريق بعض السياسات والقرارات غير الحكيمة، التي تنقصها الروح الوطنية والنظرة الصائبة.

المشروع الثالث الذي كان يؤمل أن يشكل خطوة تنموية كبيرة للمحافظة وأبنائها، وبدأ العمل بانشاء البنية التحتية التي كلفت ما يصل الى مليون دينار، ولكن المصنع لم يبدأ بالعمل وتوقف استكماله، وتبخر المشروع مرة أخرى، ليكشف عن قصة فساد كبرى، مثل قصص الفساد الأخرى.

المشروع الرابع يتمثل بإنشاء جامعة الحسين بن طلال، التي تضم (11) ألف طالب من المحافظة ومن كل مناطق المملكة، ويعد هذا المشروع خطوة ايجابية ممتازة، من أجل الاسهام في ايجاد جيل جديد منصهر عبر ترابط ثقافي وعلمي قادر على صياغة مجتمع أهلي متحضر ومترابط، ولتكن الجامعة أحد أهم عوامل التنمية الشاملة، ولكن أهل معان يضعون أيديهم على قلوبهم من محاولات اجهاض هذا المشروع وافشاله، من خلال افتعال العنف الجامعي كما حدث في الايام القليلة الماضية، التي ربما يسهم في عزوف الأهالي من مختلف مناطق المملكة عن ارسال ابنائهم للدراسة في هذه الجامعة.

معان تحتاج الى اهتمام وعناية من الحكومة وأصحاب القرار، وبحاجة الى حوار صريح ومباشر مع أهلها ورجالاتها، من أجل الشروع في خطة نهوض عبر جهود مشتركة، ومن خلال اهل المحافظة انفسهم.

a.gharaybeh@alarabalyawm.net
العرب اليوم




  • 1 ابن المحافظة 10-06-2013 | 04:06 AM

    والله ما انصفت يااستاذ ارحيل ..
    والله ان مصنع الزجاج سرقوه ابناء المنطقة وكسروه بتصرفاتهم ...
    اللي بتحطة في القدر .. بيطلع في المغرافة ...
    البدو كفوا عن معان .. اهالي لوائي البتراء والشوبك عندهم اسواقهم والعشائرالبدوية بعد المشكلة الاخيرة توجهوا لهذين اللوائين كون اللياثنةوالشوابكة يتعاملون مع الاخرين باحترام وليس بفوقية كما هو الحال في معان ...
    ....

  • 2 ح.ا. 10-06-2013 | 05:08 AM

    التنمية الصحية تكون بشراكة القطاع الخاص مع العام. غياب احد الطرفين نتيجته الفشل. القطاع الخاص يبتعد عن المحافظات لسبب واحد، المحسوبية. وجود منشأة في المحافظة لا يعني أن جميع الوظائف محصورة للمنطقة و لا يعني أيضاً أن المنشأة مجبرة على تعيين كل أبناء المنطقة. هناك دراسات تحدد ذلك كي لا تتأثر الإنتاجية و الربحية. دون ذلك، كل مشروع سيفشل و سيبتعد المستثمر لأن ماله ليس هبة ولا صدقة. للأسف، أسهل شهدنا أكثر من مرة الابتزاز الذي يتم من إغلاق طرق و تهديد أشخاص و غيره.

  • 3 محمد ابراهيم ابو ابراهيم 10-06-2013 | 10:08 AM

    يا د رحيل جرب ان تعيش عام واحد في معان لاي سبب وبعدين اكتب كما تشاء.فقط بحق الله.

  • 4 مجدي ابو هاشم 10-06-2013 | 11:48 AM

    بارك الله فيك .....وكثر الله من امثالك

  • 5 الى رقم 1 10-06-2013 | 02:43 PM

    مالها معان يا اخي .....

  • 6 محمد المعاني 10-06-2013 | 03:24 PM

    بارك الله فيك يا شيخنا الدكتور ان زيارتك لمعان انت ومبادري زمزم اثلجت صدورنا ووقفتكم معنا لن ننساه فانتم وطنيون ومصلحون لا انتهازيون وتسعون لتوسيع رقعة المشاكل مثل الاخرين يحق لاهل معان ان يعتبوا على الحكومات والاحزاب والنقابات الاردنيه وكان معان لا بواكي لها وحق لكم الشكر الجزيل

  • 7 محمد كريشان 10-06-2013 | 03:55 PM

    تحياتي للكاتب المحترم
    أولا : إن وجهاء المدينة والمثقفين فيها والذين حدثوك عن انتشار المخدرات فيها هم أول من يقف في وجه الشرطة ورجال الأمن إن حاولوا إلقاء القبض على أحد المجرمين ، ولأني من أبناء المدينة وأنا أكثر اطلاعا منك على أحوالها فإن هذا الأمر يحدث من زمن بعيد .
    ثانيا : أما ظاهرة عزل الأطراف عن المدينة فهو أمر طبيعي ، وهل يطلب من أبناء الشوبك أو وادي موسى أن يتحملوا 50 كيلو متر زيادة في طريقهم إلى عمان ، وهو مطلب غير موضوعي وغير محق .
    ثالثا : معظم المشاريع كانت تدار من أبناء معان نفسها

  • 8 ابن المحافظة 10-06-2013 | 04:32 PM

    الشيخ الجليل
    لاتزج بمبادرة زمزم النقية الطاهرة في اتون معان المشتعل معان قصتها اعقد من ذنب الضب وباختصار شديد المشكلة في ابنائا والحل بايديهم اكثر مدينة مدللة من قبل الحكومة هي معان لقدنمت وتطورت على حساب الاطراف من بادية وارياف فكل مشاريع الدولة في معان تصب خيراتها الفوسفات والزجاج والتجارة والنقل ..

  • 9 عدي ابودية افناطسة 10-06-2013 | 04:48 PM

    الى تعليق 5 الذي انتحل اسم محمد كريشان وادعى انه من معان وحاشى لله ان يكون لمعان ابن غادر بها وفي داخل التعليق يبث سمومه وحقده على معان اقول لك يا اخي اتقي الله واعلم انه ( ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد ) . والى تعليق رقم 1 من خلال ساعات مكثها الدكتور ارحيل في معان خرج بهذه القناعة فما بالك لوقضى فيها عام كما تريد ولا بأس يا اخي للدكتور ولغيره من اخواننا الاعزاء فليزوروا معان ومحيطها حتى يكتشفون الحقيقة.والحقيقة اننا جميعا نتعرض لتهميش وظلم الى ان ضربنا ببعضنا البعض ونسينا اننا كلنا مظلومين

  • 10 خالد الهباهبه 10-06-2013 | 05:14 PM

    لك الأحترام يا استاذ ارحيل ونربأ بك أتخاذ مواقف خاطئه لمجرد مناكفه الدوله . لقد اقامت الدوله الجامعه في معان وكافه خدمات مركز المحافظه ولا ندري ما هو المميز لدى مدن الشوبك ووادي موسى وباقي البلدات في المحافظه وما هي المظلوميه الزائدة على معان لتجعل هذا العدد الكبير جداً يعمل في المخدرات بينما ابناء المحيط يعملون بشرف ودون اساءة لضيف او حرق مصلحه لمجرد انها (ليست مملوكه لمعاني), وهذا ما جعل مدير شركه تطوير معان يقول (لقد وضعنًا البنيه التحتيه ولكن لم يحضر أي مستثمر) فلماذا برأيك يا استاذ رحيل؟

  • 11 المطلع 10-06-2013 | 06:32 PM

    مع احترامي لك يا دكتور ارحيل انت لا تعرف م يجري في الواقع في معان مع احترامي للمعانية فللاسف يوجد عند البعض منهم النظرة الفوقية وجرب مرة واحدة وادخل الى الحسبة وقل للتاجر ان سعرك عالي وشوف شو رايح يحصل معك وستسمع كلمة اجر واسال العارفين ما معنها اما مروجي المخدرات لو القي القبض عل احدهم فسوف يتدخل او حتى يتظاهر الصالح قبل الطالح اما انتشار الاسلحة فحدث ولا حرج واللة ان الكثير منهم يطلق العيارات النارية امام الشرطة ولا يسطيع الشرطي ايقاف اي شخص لانة وببساطة ان حاول سيكون مرحوما

  • 12 ماذا يحدث 10-06-2013 | 08:19 PM

    يا دكتور رحيل , في معان هناك سلوك معروف للحراك , وهو تجمع عدد كبير من الناس ينتهي التجمع بالهجوم على محلات من هم من خارج معان ..

  • 13 الجنوب 11-06-2013 | 12:13 AM

    الدكتور : احترمناك بعد زمزم, معان أقل المحافظات بالنسبه للبطاله , وهي اغنى المحافظات بالاعمال الحره ذات الجدوى الاقتصاديه
    "حجر معان " ناجح لانه خاص .......مصنع الزجاج اللي كسره المعانيه ..فوضى ..وما فيه دوام ..والمخدرات انتشرت بسبب عنجهية الخارجين على القانون ومدافعة الشيوخ عنهم ... الآن نحن نشعر مع معان المدينه .معان التسوق والعلاج ......وهذا التدهور في الناحيه الاقتصاديه هو بسبب الزعران كما يقولها تجار الخضار والمحلات التجاريه
    وازيدك من الشعر بيت : الباديه الجنوبيه توجهت الى مناطق اخرى

  • 14 الشموخ - الطفيلي 11-06-2013 | 12:24 AM

    والله اللي بيقرأ هالتعليقات ..بقول هذه معان .......
    له يا جماعه معان اهلها كلهم شجاعه وكرم وطيبه .
    ولكن حسبنا الله على شوية هالهمل .وترا يا اخوان كل بلد فيها مزبلتها ..لكن هذول زودوها شويه .والله معان ما تستاهل الا كل خير .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :