facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مصطفي وهبي التل " عرار " ..


فارس الحباشنة
13-06-2013 01:28 AM

ذكرى رحيل الشاعر مصطفى وهبي التل "عرار " يستحسن الاحتفاء بها خارج الرعاية الحكومية ، فغالبا يكتسي الاحتفاء الحكومي بالنفاق و الدجل و الجهل ، صحيح أن الاحتفاء ب"عرار " في هذه اللحظة الوطنية الحساسة و المثقلة بالهم و الالم أقرب الى الضرورة و الحاجة ، وصحيح أيضا أن "عرار " لو كان "حيا" بيينا فانه لن يسمح لرئيس الحكومة أو وزير الثقافة برعاية أي أحتفاءحكومي به .

"عرار " عاش حياته يفضل أن تخافه السلطة على أن تستلطفه أو تجذبه أوتحتضنه ، و عند الكتابة عنه لابد من البحث بظمأ عن أعادة قراءة نقدية قويمه لمشروعه الوطني الاصلاحي ، ونضاله في وجه ظلم السلطة وفسادها ، وتأهيل الاردن دولة و شعب الى لحظة الاستقلال عام 46 .

برز "عرار " في مرحلة من تاريخ الاردن كانت تغلي بالفساد و الظلم و القمع و القهر و الاستبداد ، ولم
يكن للاردنيين منارة نضالية أبداعية تجتذبهم الا شعر "عرار " الرسولي " ملحمة لصراع مفتوح ضد
السلطة وأزلامها الفاسدين ، جهاد لأنقاذ الاردن من "حكم طبقي " سلب من الوطن شعبه و مقدراته .


"عرار " أقتحك حلبة السياسة الاردنية بقوة الاعصار ، لا يكاد يمر يوما الا و يستثير معركة ضد السلطة الفاسدة يخوضها بشراسة و ضراوة ، فما أن تنتهي معركة حتى يستنبت أخرى ، رأى به الاردنيون أملا وطني مفتوح للتغيير و الاصلاح و الحفاظ على هوية الاردن التاريخية ، التف حوله مجموعات من الشباب الاردني "الحر " محبون ومخلصون .



لم يعرف "عرار " الصوت الخفيض الا في المسارات الانسانية ، وفي الحزن ، شعره جلجل و دربك الصخور ، و في أواخر عهده بالكتابة لم يؤمن ب"الترميز أو الايحاء و الاشارات البعيدة " ، اصبح صدره يضيق و يقاطع نفسه بالتعبير المكشوف و الصريح بالهجوم المباشر على سلاطين الظلم و الفساد .


"عرار " أبتكر في شعره معادلة "الرفض و مقاومة السلطة الفاسدة و الظالمة و المستبدة " ، خاطب أهل السلطة بلسان المثقف المناضل الملتزم ، كانت مرحلة قاسية سمحت له أن يكون المطلوب رقم "1" لاجهزة القمع و القهر الامني السلطوي في تلك المرحلة .


رحم الله "عرار " و أغرقه في نعيم جنانه ، شاعر حصدته في ممأته ظلم وجهل السلطة ، أنظر اليوم لتهميش ذكرى رحيله ، وأقول ليت الحكومة ومؤسساتها الثقافية تبقى صامته و يكون الشعب هو الوارث و الناقل الوحيد لذكرى عرار و غيره من رموز الاردن العظام .




  • 1 مشاهد 13-06-2013 | 03:06 AM

    راح ...

  • 2 متابع 13-06-2013 | 05:19 PM

    اهوية الاردن التاريخية اي هوية تاريخية للاردن الاردن لم يكن كيان منفصل قبل الثورة العربية الكبري وكانت الاردن تحكم من الاتراك وما ادراك ما الاترك وكانت هناك حكومات محلية ضعيفة ياكل فيها القوي الضعيف ولا اريد ان اوضح اكثر عرار كان شعرا جريئا متمرداعلى القيم السائدة ان ذاك وهذة تضيف لشاعريتة الكثير علما انة عاصر عضماء الشعر العربي ولم يكن منهم اما توضيف سيرة الشاعر لاسقاطات سياسية فهذة ليست لمصلحة الشاعر ولا لمصلحة الياسة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :