facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





من أفشل وزارة التربية ؟


اسامة الرنتيسي
20-06-2013 03:10 AM

احتاجت وزارة التربية إلى ثلاثة أسابيع للترويج لفكرة النماذج الأربعة في امتحان التوجيهي، للتقليل من عمليات الغش ، عبر مقابلات صحافية وإذاعية مع الأمين العام للوزارة، وكبار الموظفين فيها، لكنها لم تكلف نفسها ولو للحظة واحدة لتوضيح أسباب العودة عن القرار الذي ألغته من دون الإعلان عن ذلك.

الوزارة، بأجهزتها العاملة في امتحان التوجيهي تتحمل المسؤولية الأولى في الإرباك الذي وقع ويقع في امتحان التوجيهي، لأنها لم تعلن بوضوح سبب التراجع عن إلغاء فكرة النماذج، وإذا كان ما يقال أن ضغوطا نيابية مورست على الحكومة لإلغاء الفكرة صحيحا، فإن الحكومة أيضا ومن تدخل من النواب يتحملون مسؤولية الغش في الامتحان، لا بل هم من يشجع على الغش.

كل يوم منذ بدء امتحان التوجيهي نسمع عن مخالفات تقع في قاعات الامتحانات، وصلت حد الدخول إلى قاعات بالأسلحة، وكأن رجال الأمن المنتشرين أمام القاعات غير موجودين، فمن يساعد على انتشار هذه الأجواء في امتحان يحدد مصير حياة الطلبة، وبعد كل ذلك تكتفي وزارة التربية بالنفي، ولا تفكر بإجراءات جدية لحماية الطلبة والمراقبين، وحماية الامتحان الأهم للوزارة.

نسمع أن وسائل الغش تطورت واستفادت من التطورات التكنولوجية لأجهزة الهواتف، بحيث يتم استغلالها في تهريب الأسئلة إلى خارج قاعات الامتحان لأشخاص جاهزين لحلها وإعادة إرسالها من جديد، فإذا كان هذا صحيحا، وهو صحيح بالتأكيد، ولا تنفيه الوزارة ، فلا ادري ما هو المبرر الذي لا تتشدد فيه الوزارة بإدخال أجهزة الهاتف أو أية أجهزة الكترونية أخرى إلى قاعة الامتحان؟

لقد خضع امتحان التوجيهي في الأردن إلى تجارب نقلها وزراء التربية كل على طريقته الخاصة، ففي السنوات الأخيرة جرت تعديلات على أسس الامتحان، لا يمكن أن تصنع طمأنينة لدى الطلبة ولا لدى أهلهم، بل إن معظم الأردنيين لم يعودوا يعرفون أسس الامتحان ولا طريقة اختيار المواد الدراسية، حتى أولياء أمور الطلبة ذاتهم مصدومون من جهلهم في التغييرات التي وقعت على الامتحان وهم لم يتمكنوا من متابعتها.
ليست أسس الامتحان فقط التي أصابها الإرباك، بل طريقة تقديم الامتحانات، فلماذا يحتاج الطالب إلى نحو الشهر ليقدم المواد المطلوبة منه، وما مغزى أن يكون بين الامتحان والآخر أربعة أو خمسة أيام؟
حتى قضية إعلان نتائج التوجيهي، لا احد يعلم لماذا تحتاج إلى نحو الشهرين لاستخراجها، وفي دول أخرى، عدد طلابها خمسة أضعاف طلبتنا كالسعودية ومصر مثلا، لا تحتاج سوى أيام قليلة، وفي دول أخرى تعلن النتائج بعد يومين من تقديم آخر امتحان، ومع كل هذه المدة التي تصرفها الوزارة لاستخراج النتائج، إلا أن نسبة الأخطاء ليست قليلة، ولنا تجربة مؤلمة قبل سنوات.

إذا كانت وزارة التربية، والحكومة من ورائها، لا تستطيع ضبط امتحان بمستوى امتحان التوجيهي، وأصبح قضية فعلا مربكة للجميع، فكيف بالله عليكم سوف يتم ضبط شؤون البلاد العامة، وتحت كل قضية بسيطة كانت أم كبيرة، توقد أجران النار، ولا احد يدري متى ستشتعل وتلتهم الأخضر واليابس؟

osama.rantesi@alarabalyawm.net
العرب اليوم




  • 1 وليد الخليلي - طالب توجيهي 20-06-2013 | 03:42 AM

    والله انه وزارة التربية فاشلة في كل شي والامتحانات كلها غش بغش ومش قادرة الوزارة تضبط القاعات

  • 2 طفيلي حر 20-06-2013 | 04:14 AM

    اشكرك على هذة المقالة الرائعة والمعبرة عن اخطاء وزراة تعبر من اهم وزراة في الاردن لانها المسؤولة عن تربية وتخريخ افواج ابناء هذا الوطن ليكملو مسيرة الانتماء والولاء لهذا الوطن كيف يا استاذي العزيز بأن توضع الثقة بموظفة ادارية في المديرية ومعلم انتقل من المديرية الى الميدان (مدرسة ) لقيادة رئاسة قاعات التوجيهي وهو يمارسون دور العاشق والمعشوق ويتبادلون الجلسات الغرامية في مكاتب المديرية مع العلم بأنهم انتقلت ايضا هي من المديرية لي مدرسة لهذا الاسباب التي لحظها الجميع في مديرية تربية الطفيلة

  • 3 من أفشل التعليم!!!!!! 20-06-2013 | 04:49 AM

    المتأسلمين والحكومة

  • 4 wael alzaben 20-06-2013 | 04:58 AM

    كل ما يحدث بوزارة التربيه هو مدروس وسيطبق من اجل تجهيل الامه ومن بدا بهذا المشروع السيد ..............

  • 5 مفلح 20-06-2013 | 10:38 AM

    - -ان اعلان الوزير عن عدة نماذج للاسئلة...لم يكن واقعيا..فهم لا يعلنون الحقيقة للجميع..مثل وعود رئيس الوزراء..( استغفال الشعب)
    - مشكلة الامتحان بالتعليمات التي فرضها احد الوزراء على الوزارة
    لان قراراته عرفية ولا يستطيع اى عضو من لجنة الامتحانات مناقشته لانه سوف يحيله على التقاعد...كما وان مديرية الاختبارات فشلت في رسم سياسة مستوى الامتحان ومصداقيته ...ولم توصي بوضع اسئلة تقيس المهارات العقلية العليا للطلبة..لانه لا احد يجيد صياغة هذه الاسئلة حتى خبراء القياس والتقويم...غير متمكنين من ذلك..

  • 6 ابو خالد 20-06-2013 | 01:15 PM

    الذي لأفشل وزارة التربية هي سياسات الدولة والتدخلات الخارجية والتي تكون على شكل مساعدات مشروطة لعمل كذا وكذا سواء ما يتعلق بالمناهج والأنشطة أو الممارسات . وأحيانا تنفيذ إجراءات من قبل بعض المسؤولين لإرضاء أهواء متنفذين أو مسؤولين كبار بالدولة. أيضا السياسات التي مورست على أسلوب وطريقة الإمتحان نفسة والتغيرات المستمرة أفرغ عملية الإمتحان نفسها من الهيبة والألق الذي كان علية في الماضي القريب . بعبارة أخرى بدأ الترهل في الإمتحانات منذ بديء برنامج التطوير على المناهج والإشراف والتدريب و......الخ

  • 7 موظف متقاعد 20-06-2013 | 02:43 PM

    ..... وعندما يتسلم من اتو بالواسطة والمحسوبية زمام الامور وخاصة الحساسة منها تكون هذه النتيجة فمثلا اعرف احدهم تقدم وقابل لشغل وظيفة مدير في الوزارة الا ان الذي عين هو الذي لم يحضر المقابله ( فكيف بالله عليكوا تريدون ان تكون المخرجات ) بعد مثل هذه المدخلات والعمليات -ولا نقول الا الله المستعان ---
    بغيرة متقاعد وحرقته ارجو ايلاء هذه الوزارة الاهتمام اللازم وحمايتها من اولي الامر فيها.

  • 8 موظف متقاعد 20-06-2013 | 02:44 PM

    ..... وعندما يتسلم من اتو بالواسطة والمحسوبية زمام الامور وخاصة الحساسة منها تكون هذه النتيجة فمثلا اعرف احدهم تقدم وقابل لشغل وظيفة مدير في الوزارة الا ان الذي عين هو الذي لم يحضر المقابله ( فكيف بالله عليكوا تريدون ان تكون المخرجات ) بعد مثل هذه المدخلات والعمليات -ولا نقول الا الله المستعان ---
    بغيرة متقاعد وحرقته ارجو ايلاء هذه الوزارة الاهتمام اللازم وحمايتها من اولي الامر فيها.

  • 9 محمد الزعبي 20-06-2013 | 05:40 PM

    الوزير ألي خرب الوزاره خالد طوقان خربها للأبد ضيع الطلاب وأنشأ
    جيل يميل الى العنف والدليل شوفو العنف بالجامعات .

    حسبي الله ونعم الوكيل على هيك مسؤولين

  • 10 مقهور 20-06-2013 | 09:10 PM

    الى رقم 9 كلامك صحيح 100% , واضيف سبب اخر ..

  • 11 فاشلين 20-06-2013 | 09:30 PM

    الي افشل التربيه والتعليم والي افشل كل مؤساساتنا والي افشل دائرة الاراضي والمساحه هو اداراتها ولا حياة لمن تنادي

  • 12 حسبي الله 20-06-2013 | 10:33 PM

    حسبي الله ونعم الوكيل علي كل مدير او وزير بقاعد موظف وهو مش طالب انتو بتقدرو علينا بس انشالله ربنا بقدر عليكو


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :