facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تميم .. 3 تحديات


ناهض حتر
27-06-2013 03:16 AM

منذ اليوم، سيكون على أمير قطر الجديد، تميم بن حَمد، أن يعالج ثلاثة تحديات كبرى، عنوانها، جميعاً، "قَطر أولاً". التحدي الأول اقتصادي ـــ مالي؛ فالجموح القَطري، خلال العقد المنصرم، للتوسّع في الاستثمار في السوق العالمية والإقليمية، وفي مجالات لا تبدأ بالغاز ولا تنتهي بالمولات، تجاوز الخط البرتقالي للخطر، ويتجه صوب الخط الأحمر؛ فالحجم الكلي للاستثمارات القَطرية لم يعد ممكناً احتساب مداه الفعلي، ولا موجوداته، ولا شبكاته، ولا المخاطر المحيقة به، ولا قدرة الخزينة القَطرية على الوفاء بالالتزامات المترتبة على تورّماته. ورغم أن الاستثمارات القَطرية، كما يقول اقتصادي أردني، لا يمكن الإحاطة بها وتفكيك خيوطها، إلا أن المؤكد أن حجمها أصبح أكبر من القدرات المالية القَطرية. والشاهد أن قَطر تستدين، الآن، بسعر فائدة عال بالمعايير الدولية هو 5 بالمئة، ما يدلّ على الاضطرار، ربما المؤقت، لتمويل هذا الالتزام الاستثماري أو ذاك، ولكنه دالّ. إن الشروع في استثمار ما لا يعني تمويله بالكامل، وإنما تسديد نسبة من إجمالي الاستثمار، بينما يتحوّل الباقي إلى مديونية ملزمة. وسيكون على الشيخ تميم، الآن، تنفيس البالون، وإعادة هيكلة الاستثمارات القَطرية، وإلا فإن قَطر ستواجه انهياراً مالياً، أو أقلّه أزمة مالية شبيهة بأزمة دبي.

التحدي الثاني يتمثل بمستقبل قطاع الغاز؛ فسواحل المتوسّط حبلى بمخزون من الغاز، من شأنه، في غضون السنوات القليلة المقبلة، أن يغيّر معادلات الاستثمار والإنتاج والأسعار والأنابيب والنقل الخ. الغاز هو المستقبل القريب في مجال الطاقة؛ فهو أرخص وأكفأ وأقلّ إضراراً بالبيئة من النفط، وإنتاجه بكميات ضخمة وعلى نطاق واسع وتوزيعه في شبكات دولية وإقليمية من الأنابيب والناقلات، سيحلّه محلّ النفط. بالنسبة إلى روسيا ـــ الإمبراطورية الحقيقية التي تدرك مخاطر وفرص مرحلة الغاز الآتية ــت فإنها تتحضّر للمستقبل من خلال خوض الصراع الدامي في سوريا ـــ والمنطقة ـــ حتى النهاية، ومراكمة قوى الأسطول في البحر المتوسّط، وبسط السيطرة المالية على قبرص، وهيكلة علاقة العصا والجزرة مع إسرائيل. وفي هذه المواجهة الكبرى، وضعت الدوحة، كل إمكاناتها المالية والإعلامية وعلاقاتها الاستخبارية وأدواتها من الإخوان والإرهابيين و«المثقفين»، قبل أن تصطدم بالجدار، وتكتشف أن الإمبراطوريات الافتراضية ليس لها مكان في عالم الإمبراطوريات الحقيقية؛ فالصراع تحدّد الآن بالقوتين العظميين، روسيا الاتحادية والولايات المتحدة. وقبيل الذروة بقليل، وجد الأميركيون أنه لم يعد، هناك، إمكانية لدور قَطري خاصّ؛ فالولايات المتحدة سوف تمسك بالملفات مباشرة، وعلى الدوحة أن تضع قدراتها وشبكة علاقاتها، بالكامل، بين يدي المندوب السامي الأميركي الذي أبلغ الحَمدين بقرار الاستغناء عن خدماتهما.

وهنا يأتي التحدي الثالث أمام الشيخ تميم. وهو إعادة هيكلة العلاقة مع واشنطن على أساس الالتزام الحرفي بالمتطلبات اليومية للسياسة الأميركية، والامتناع عن المبادرات، والتموضع، عربياً، في إطار مجلس التعاون الخليجي تحت القيادة السعودية. يلقي هذا التحوّل بأعباء كبيرة على الشيخ تميم الذي سيكون مضطراً إلى إقناع أصدقائه الإخوان المسلمين بنهاية الهامش الذي يميّز حركتهم السياسية عن النهج الأميركي. من الآن وصاعداً، لن يكون هناك ذلك الهامش، لقوى الإسلام السياسي و ـــ خصوصاً ـــ حركة حماس (وكذلك «للمفكرين» و«المثقفين» و«الإعلاميين» التابعين للدوحة). لا يعني ذلك أن قطر في عهد تميم سوف تتخلى عن شبكة أصدقائها وتابعيها، ولكن سيكون عليهم من الآن وصاعداً أن يتفهّموا أن الدور القطري قد أَفُلَ، وأنهم مضطرون إلى الظهور العلني في الخط الأميركي أو المغادرة إلى منازلهم

nahed.hattar@alarabalyawm.net
العرب اليوم




  • 1 سعود 27-06-2013 | 06:05 AM

    يعني المطلوب من حماس من الان فصاعدا ان تكشف عن عمالتها للأمريكان ..

  • 2 120 ألف مواطن(ملعب فطبول برازيلي) 27-06-2013 | 07:13 AM

    قطر لن تنهار كونها لم توطن ولم تجنس ويبقى عدد سكانها محدود ويستطيعون العيش بعد تبديد أكثر محزونهم من العملات الصعبة والذهب

  • 3 قيس 27-06-2013 | 09:00 AM

    ......

  • 4 إسماعين 27-06-2013 | 09:54 AM

    تحليل وامنيات شبيحة بشار،......

  • 5 نواف ابو دلبوح/المفرق/جامعة آل البيت 27-06-2013 | 12:52 PM

    القوتين العظميين..سباق التسلح..الحرب الباردة..لينين..ستالين..بريجينيف،هذه مصطلحات عفا عنها الزمن وذهبت مع أهلها إلى غير رجعة وما كنّا نتمنى ذلك،غير أنه لا مصلحة واضحة لأمريكا في إسقاط النظام في سوريا لغاية الآن،وهذا هو عدم التدخل القوي والمباشر،وليس بسبب وجود قوة عظمى تمنعها من ذلك والأمثلة كثيرة،ولكن الغريق يتعلّق بقشة...وهذا من حقه.
    سياسة قطر ثابتة والقيادة الجديدة ستستأف هذه السياسة،ولكن سيكون هناك تغيّر في المواقف، إذا ما حادت بعض ألأطراف التي تتعامل معها قطر عن جادّةالسبيل كحزب الله مثلا

  • 6 jordanjo 27-06-2013 | 01:05 PM

    كل هذه التحاليل السياسية و الاقتصادية ضد قطر تبقى من باب الظن و التخمين .. وهذا التحليل لا لشيء ولكن لموقفها السياسي من النظام الأسد، لو بعرف عنك الشيخ تميم كان عينك مستشاره يا سيد حتر

  • 7 رائد القلاب 27-06-2013 | 01:20 PM

    ما شاء الله صاير خبير اقتصادي و محلل مالي و خبير دولي بالطاقة و الغاز و محلل سياسي و خبير بالشؤون القطرية وعلاقاتها الدولية يخزي العين!!..

  • 8 قطر 27-06-2013 | 03:03 PM

    ..... اكثر اهل الكوكب معاناه من احلام اليقظة.

  • 9 محمد المرزوقي 27-06-2013 | 03:11 PM

    ومن هنا ومن فمك ندينك ..

  • 10 ابن النعيمه 27-06-2013 | 03:44 PM

    دشرهم بحالهم وهم بخير ....................

  • 11 تعقيب على ردود غير موضوعية 27-06-2013 | 04:21 PM

    لا ارى مبررا للهجوم على كاتب المقال فما يقوله وجهة نظر تحتمل الخطا والصواب ولكن المقال يتضمن نحليلا منطقيا واعيا وبالتالي الرد عليه لا يكون بالمماحكة وانما بالادلة والبراهين الموضوعية والعلمية

  • 12 تعقيب على ردود غير موضوعية 27-06-2013 | 04:36 PM

    لا ارى مبررا للهجوم على كاتب المقال فما يقوله وجهة نظر تحتمل الخطا والصواب ولكن المقال يتضمن نحليلا منطقيا واعيا وبالتالي الرد عليه لا يكون بالمماحكة وانما بالادلة والبراهين الموضوعية والعلمية

  • 13 قرفان 27-06-2013 | 06:04 PM

    مقالك ..

  • 14 .. 27-06-2013 | 06:57 PM

    ابدعت

  • 15 مشمش 27-06-2013 | 09:35 PM

    بالله أحيكيلنا عن آراب أيدول وعلاقة محمد عساف بالوطن البديل

  • 16 كركي 27-06-2013 | 10:36 PM

    كاتب..

  • 17 تيسير 28-06-2013 | 12:55 AM

    تحليل الكاتب نوعا ما منطقي فقد اصبحت قطر تتخلّى شيئا فشيئا عن عملائها والادلّة على ذلك تلك الدول التي حدث فيها دمارا عربيا وليس ربيعا عربيا

  • 18 عليان 28-06-2013 | 02:04 AM

    يا الهي شو حارينك الاخوان المسلمين .لازم تهاجمهم في كل مقال،لقد أفقدك هذا اي مصداقية .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :