facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مواكب وحفلات الخريجين


المهندس مصطفى الواكد
28-06-2013 03:25 AM

في كل عام وفي مثل هذا الوقت من السنة، نضع أيدينا على قلوبنا خوفا من أن يضيع الفرح بخريجي جامعاتنا تحت أقدام حوادث ومضايقات ما كانت لتكون لولا أخطاء يختلط ارتكابها بين بعض ادارات الجامعات وبعض الخريجين وذويهم وأصدقائهم، فمن جامعاتنا الرسمية والأهلية من لا تراعي إداراتها خصوصية مواقعها فتقوم بتخريج آلاف الطلبة في يوم واحد مما يجعلها مقصدا لآلاف مضاعفة من الأهالي يتوافدون في وقت واحد إلى موقع واحد يجمعهم الفرح بتخريج أبنائهم لتزدحم بهم الشوارع ويضيق بهم المكان وتبدأ الإحتكاكات بين الأبناء فنرى من المشاجرات والمشاحنات ما نحن في غنى عنه ويمكننا اتقاء شره لو تم توزيع حفلات التخريج على عدة أيام متتالية وبأعداد معقولة من الخريجين في اليوم الواحد، سيما وأن أعداد من يحضر الحفل من الأصدقاء والجيران والأهالي يتجاوز أعداد الخريجين بأضعاف الأضعاف مما يزحم الشوارع والمناطق المحيطة بموقع الحفل ويعيق حركة المجاورين حين يتم إغلاق مداخل بيوتهم بوقوف عشوائي لمركبات الضيوف قد يعيقهم عن خروج اضطراري لنقل مريض أو قضاء حاجة ضرورية.

ولا ينتهي الأمر، بانتهاء الحفل في الجامعة ومغادرة المحتفلين لمكان التخريج، بل تبدأ معاناة أخرى في مواكب يختلط فيها الحابل بالنابل حين نرى أجسادا تخرج من شبابيك السيارات ومن فتحات سقوفها وقد جلس الخريج على ظهر السيارة ملوحا بكلتا يديه لمن يعرف ولا يعرف من المارة أوالمرافقين دون حساب للحظة قد يضطر السائق معها لوقوف مفاجيء أو اصطدام بسيارة أخرى، ناهيك عن إغلاق كافة المسارب بمسير مزدوج لعدة سيارات في الموكب تمنع من خلفها من التجاوز الآمن دون شعور بالمسؤولية إن كان خلفها مريض في سيارة اسعاف تقصد أحد المستشفيات، لا أدري ماذا تعلم الأبناء في الجامعات ليجلس حامل البكالوريوس على ظهر السيارة إلى جوار من يحمل سلاحا ناريا يطلق الرصاص في كافة الإتجاهات ليروع أهالي كل منطقة يمر بها، أو من يحمل عصا غليظة ( قنوة ) يلوح بها راقصا فرحا بتخريج صديق أو قريب تاركا للأقدار حمايته من السقوط.

أما خيم وصواوين تكملة الإحتفال فهي مصيبة أخرى تنهك جيب ذوي الخريج بما يقدم بها من أشكال الضيافات وأجور فرق الزمر والرقصات وما يطلق فيها من عيارات نارية وما يسمى بألعاب النار بالغة الكلفة والتي قد تعادل رسوم فصل أو أكثر أيام الدراسة الجامعية نسي الأب والإبن حين كانا يجهدن في الحصول على إعفاء أو قرض من صندوق الطالب ليبدداها اليوم دون حساب وكأن وظيفة الإبن تنتظره خلف الباب.

mustafawaked@hotmail.com
الرأي




  • 1 حياري 28-06-2013 | 08:57 PM

    أصبت ياابا مهيب يسلم ثمك الله يجملها بالستر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :