facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قادة دول صنعوا الانقسام في بلادهم!


باتر محمد وردم
02-07-2013 03:26 AM

بالرغم من التباينات الإيديولوجية والتنظيمية والسياسية بينهم، وبالرغم من المدى الشاسع لنوعية العنف الذي قابلوا به المظاهرات الاحتجاجية في بلادهم فإن كافة القادة في الدول التي واجهت الاحتجاجات الشعبية في السنتين الماضيتين في هذه المنطقة-باستثناء قائد واحد- ساهموا بشكل كبير في زرع وتغذية الإنقسام السياسي والاجتماعي وكانوا جزءا رئيسيا من المشكلة.

هذه الظاهرة تماثلت بين الجميع، بدءا بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي والذي اصر على رفض الحوار مع المحتجين واستمر في توجيه الاتهامات لهم وقال “الآن فهمتكم” متأخرا جدا، مرورا بمعمر القذافي الذي وصل إلى مرحلة هزلية في شيطنة خصومه، وانتهاء ببشار الأسد الذي كان يصف معارضيه بالإرهابيين بينما كانت طائرات جيشه تدك المدن وتقتل الأطفال والنساء على فراش النوم. حتى الرئيس التركي رجب طيب أردوجان فقد صبره وتصرف بغضب شديد مع المتظاهرين واصفا اياهم بالمتآمرين من الخارج وأعداء تركيا مهيئا لحملة أمنية قاسية فرّقت المتظاهرين في ميدان تقسيم.

أحد أهم الأسباب التي جعلت 17 مليون مصري يخرجون إلى الشوارع أول أمس احتجاجا على الرئيس محمد مرسي هي حقيقة أن مرسي مارس دوره بعقلية قيادي في جماعة الأخوان المسلمين وليس رئيسا لكل المصريين. لم يتمكن من استيعاب التيارات السياسية الأخرى وعمل تدريجيا على “أخونة” الدولة واستبعد الكفاءات المنتمية إلى تيارات أخرى واستقطب مسؤولين دون المستوى المطلوب وبالتالي لم يقنع هذا الشعب الذي خرج في ثورة مجيدة منذ سنتين بأنه رئيس لهم.

بغض النظر عن القناعات التي يحملها اي رئيس دولة والطريقة التي جاء بها إلى الحكم فإن مسؤوليته الأولى أن يكون على مسافة واحدة من جميع القوى السياسية وأن لا تكون خطاباته وتصريحاته السياسة سببا في الانقسام والتحريض في المجتمع. عندما يبدأ المجتمع في الإنقسام سياسيا ويدخل في حوارات ساخنة حول مستقبل الدولة وهذا وضع طبيعي في التحولات الديمقراطية من المهم أن يبقى رئيس الدولة محايدا بقدر الإمكان ولا يخرج بتصريحات اتهامية لطرف ما تجعله فورا جزءا من الإنقسام.

بعيدا عن التزلف الذي لا يفيد أحدا في هذا البلد يجب القول بأن الملك عبد الله الثاني كان استثنائيا بين القادة العرب في حرصه على البقاء على مسافة واحدة مع الجميع. طوال سنتين من المظاهرات والمسيرات والتي رفع بعضها شعارات تمسه شخصيا لم يصدر عنه تصريح واحد ينتقد الحراك أو يصفه بأنه متآمر أو عميل أو اي نوع من الأوصاف التي تحرض على التناحر. الملك وصف الحراك دائما بطريقة إيجابية ولكنه تمنى أن يتحول إلى ظاهرة أكثر تنظيما من خلال العمل الحزبي والبرامج الوطنية وهذا مطلب حق ومنطقي. الملك انتقد وبكلمات منتقاة بعناية جماعة الاخوان المسلمين في مناسبتين وكان السبب هو عدم وضوح الموقف السياسي للاخوان والذي بدوره لا يعطي الصورة الكاملة للملك التي تسمح له بالتعامل معهم بطريقة بناءة وإيجابية كما انتقد القوى السياسية التقليدية التي تقاوم الإصلاح.

مر الأردن بلحظات كثيرة من التوتر والاحتقان صنعتها صراعات في الشارع بين فئات سياسية مختلفة، ولكن لم يكن الملك ابدا طرفا من خلال تصريح أو خطاب في هذا التوتر وتمكن بطريقة استراتيجية ذكية من الحفاظ على مكانته كمرجعية لجميع الأردنيين. هذه الرؤية طويلة الأمد هي التي ميزت دائما حكم الهاشميين في الأردن وجعلت هذه الدولة بقيادتها وشعبها يتجاوزون كثيرا من الظروف القاسية ونتائجها الوخيمة لو استمرت، والتي تثبتها الدروس المحزنة في دول الجوار.

batirw@yahoo.com
الدستور




  • 1 سعيد 02-07-2013 | 04:20 AM

    فرقة التدخل السريع بدأت العمل للانقضاض على مرسي واخوانه المتعثرين.

  • 2 كاتب مبدع 02-07-2013 | 05:24 AM

    كاتب محترم فعلاً مقال يختصر واقع المنطقة في العامين الماضيين ...اللهم احمي الاردن من كل شر

  • 3 ...... 02-07-2013 | 09:14 AM

    الجمل مايدري بعوجة رقبته

  • 4 مواطن طبيعي 02-07-2013 | 11:49 AM

    نحن لا مشكلة عندنا بالحكم نهائيا !! الهاشميون باقون علي مر الزمن ان شاء الله !! مشكلتنا يا عزيزي اقتصادية بالدرجة الاولي يعني بالعربي الفصيح ( الراتب لا يكفي نهائيا للعيشة البسيطة العادية ) ماذا يفعل المواطن ؟؟ ثانيا لا مشاريع اقتصادية استثمارية ضخمة ولا مشاريع استثمارية ضخمة للمحافظات وتنميتها لترفع من سوية الاقتصاد وتشغيل الايدي العاملة !! والمصيبة كل كل حكومة تاتي تقول سنعمل علي تحريك الاقتصاد من خلال مشاريع وهكذا !! والمواطن لا يري شئ علي ارض الواقع سوي رفع الاسعار وازدياد نسبة الفقر

  • 5 ابن الوطن 02-07-2013 | 12:17 PM

    ﺃﺑﻲ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ00
    ﺇﻟﻰ ﻗﺪﻭﺗﻲ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻭﻧﺒﺮﺍﺳﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻨﻴﺮ
    ﺩﺭﺑﻲ
    ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺃﺧﺬ ﺑﻴﺪﻱ ﻭﺃﻭﺻﻠﻨﻲ ﺷﺎﻃﻲﺀ
    ﺍﻷﻣﺎﻥ00
    ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﻋﻠﻤﻨﻲ ﻛﻴﻒ ﺃﺻﻤﺪ ﺃﻣﺎﻡ ﺃﻣﻮﺍﺝ
    ﺍﻟﺒﺤﺎﺭ ﺍﻟﺜﺎﺋﺮﻩ00
    ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺃﺷﺒﻌﻨﻲ ﺑﺪﻑﺀ ﺣﻨﺎﻧﻪ ﻭﺣﺒﻪ
    ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺭﻓﻌﺖ ﺭﺃﺳﻲ ﻋﺎﻟﻴﺎ ﺇﻓﺘﺨﺎﺭﺍ
    ﺑﻪ00
    ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺃﻋﻄﺎﻧﻲ ﻭﻟﻢ ﻳﺰﻝ ﻳﻌﻄﻲ ﺑﻼ
    ﺣﺪﻭﺩ
    ﺇﻟﻰ ﺳﻨﺪﻱ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻗﻒ ﻋﻠﻰ ﻗﺪﻣﻲ
    ﻣﺮﺗﻜﺰﺓ ﻋﻠﻴﻪ00
    ﺇﻟﻰ ﻣﻠﺠﻲﺀ ﻭﻣﻼﺫﻱ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻠﻪ00
    ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺍﺣﺘﻮﺍﻧﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﺍﻟﻄﻴﺐ ﻭﺃﺯﺍﻝ
    ﺑﺎﺑﺘﺴﺎﻣﺘﻪ ﺍﻟﺤﻨﻮﻥ ﻫﻤﻮﻣﻲ00
    ﺇﻟﻴﻚ ﻳﺎﺃﺑﻲ ﻳﺠﺮﻱ ﺩﻣﻚ ﻓﻲ ﻋﺮﻭﻗﻲ
    ﺇﻟﻴﻚ ﻳﺎﻣﻦ ﺃﻓﺪﻳﻪ ﺑﺮﻭﺣﻲ00
    ﺇﻟﻴﻜﺒﺎﺃﺑﻲ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺃﺑﻌﺚ ﺑﺎﻗﺎﺕ ﺣﺒﻲ
    ﻭﺍﺣﺘﺮﺍﻣﻲ ﻭﻋﺒﺎﺭﺍﺕ ﻧﺎﺑﻌﻪ ﻣﻦ ﻗﻠﺒﻲ00
    ﺃﺑﻲ00
    ﻛﻢ ﻳﺪﻫﺸﻨﻲ ﺷﻤﻮﺧﻚ ﻓﺄﻧﺖ ﻛﺎﻟﺠﺒﻞ
    ﺍﻟﺼﺎﻣﺪ ﺍﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﺼﺎﻋﺐ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﺮﻳﻪ00
    ﻭﻳﺪﻫﺸﻨﻲ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺠﺒﻞ ﻳﻨﺤﻨﻲ ﺇﻟﻰ
    ﺃﺑﻨﺎﺋﻪ ﻭﻳﺪﺍﻋﺒﻬﻢ ﺑﻜﻞ ﺣﺐ ﻭﺣﻨﺎﻥ0000
    ﺍﺑﻲ00
    ﺣﺒﺮ ﻗﻠﻤﻲ ﻻﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﻋﻦ
    ﻣﺸﺎﻋﺮﻩ ﻧﺤﻮﻙ ﻓﻤﺸﺎﻋﺮﻱ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﻦ
    ﺃﺳﻄﺮﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﺭﻕ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻻﺃﻣﻠﻚ ﺇﻻ
    ﺃﻥ ﺃﺩﻋﻮﺍ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰﻭﺟﻞ ﺃن يبقيك ﺫﺧﺮﺍ ﻟﻨﺎ
    ﻭﻻﻳﺤﺮﻣﻨﺎ ﻣﻦ ﻳﻨﺎﺑﻴﻊ
    ﺣﺒﻚ0000000000
    ﺇﺑﻨﻚ ﺍﻟﺬﻱ ﻻﻏﻨﻰ ﻟﻪ ﻋﻨﻚ ﺃﺑﺪﺍ
    القائد في ربيع الاردني


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :