facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





لا تفرحوا ولا تحزنوا .. الأمور في بداية بداياتها!


د. وليد خالد ابو دلبوح
06-07-2013 06:30 PM

لسنا مع هذا أو ذاك .. ولكن 'الحق' يُقال!!

كان ديكتاتورا وجلادا لثلاثين عاما فطرده الشعب ... وكان الاخر شرعيا ومنتخبا شعبيا و'لم يجلد احدا' ... فخلعه أيضا نفس الشعب وفي أقل من عام... الشعب هناك رفض حكم الاستبداد ورجالاتها ... واليوم يرفض حكم الديموقراطية ومؤسساتها ... لا بل يعود ليحن لجلاده وللاستبداد ولرجالاته من جديد!! ورفضوا أيضا من جاء بصناديق مزورة في وقت متأخر جدا ... ولولا 'فضل بوعزيزي التونسي و'بنزينه' ... لظل قابعا 'قانعا' الى اليوم بحكم الاستبداد يقبل أيدي جلاديه... واليوم يرفض ايضا ما جاءت به صناديق الشعب وما صوت له هو بنفسه ... وبشهادة قلمه أولا والعالم بأسره ثانيا... ماذا تريد أيها الشعب العظيم؟!

تبرير الفشل: حلال علينا ... حرام على غيرنا!

ان معظم الأسباب وراء ذلك حسب معظم المحللين يعود الى عدم قدرة الحكومة المصريه للوفاء بوعودها, والى ارتفاع الاسعار ومعدلات الفقر والبطالة وحالات عدم الاستقرار؟ وكذلك الى فشلها في عدم محاكمة الفاسدين, والى عدم تفهم تبرير موقف الحكومة المصريه مرسي المنتخبه في لومها الحكومات السابقه ابان حكم الاستبداد وتراكم الأخطاء والأعباء عليها؟ وانها بحاجه الى وقت اكبر من عام واحد.

ولكن مالغريب في هذا الأمر, وحكومتنا اليوم تنتهج نفس سياسة التبرير ... وتسوق لنا عدم قدرتها لتلبية اماني المواطنين وطموحاتهم وسياسات رفع الدعم ورفع الاسعار في لوم الحكومات السابقة وتراكم اخطائهم وفسادهم, مما جعلها عاجزه وتطلب من الشعب تفهم موقفها ... فلماذا اذا, تبرير هذا الفشل والنظر اليه برؤية موضوعيه عندما يتعلق الأمر بنا فقط, بمعنى اخر لماذا ... حلال علينا 'التبرير' ... وحرام على غيرنا؟!

اللعبه في بداياتها ... لم تنته بعد!

من يظن ان اللعبة قد انتهت ..هو 'صبي', من منا كان يتوقع ان يذهب حمد ويبقى الاسد؟ ومن منا كان يتوقع أن يدخل مرسي السجن 'منهزما' وان يخرج مبارك من السجن 'منتصرا', من منا كان يتوقع ان يصبح 'الوطني' خائنا في سويعات.. و'الخائن' لا يجب أن تنتهي اللعبه السياسية فقط عندما نريدها ان تنتهي وعندما تُصب فقط في مصلحتنا كون 'اللعبة' لم تنته بعد!! ماذا يخبئ الغد القريب؟, الايام أو الاسابيع أو الاشهر فقط القادمه.. هل سيسجن بوعزيزي في قبره قريبا ويتحول من 'وطني' الى 'خائن'؟ ثم يعود 'بطلا' العام القادم من جديد؟! علينا أن نعقل بأن ما يحدث هو ليس فقد في بدايته ولكن في بداية بدايته؟!

الخاتمة: مصر ... والانسان العربي!

اتضح الى الان ان الأمن و'أكل العيش' .... أهم من الديموقراطيه وكرامة الانسان بكثير ... يبدو أن العادة التي اعتاد عليها الانسان المصري بالتحديد والعربي بشكل عام لعقود وعقود من الزمان, بتأمين فقط احتياجاته من أكل وشراب ظل في ظل استقرار الاوضاع الامنيه كافيا, ومهيمنا على تصرفاته وتطلعاته, ولو علم بأن للحريه والديموقراطيه ولكرامة الانسان, أميال من الكفاح والمثابرة لربما صبر عليها ومضى واثقا في مشواره البعيد.

ولكن التفائل سيبقى ظاهرا, خاصة عند هؤلاء الذين قرؤوا التاريخ جيدا, وقرؤوا كيف بُنيت الامم وشُيدت الحضارات, بالعزيمه والارادة والصبر, وكيف جاءت كثيرا من الحكومات العسكريه والاستبداديه المتعاقبه لعقود بعد انطلاقة ثوراتهم, مروا خلالها في مراحل لسنين من الشد والشد العكسي حتى استقاموا واستقام أمرهم. والأهم من ذلك, كونوا خلال ترحالهم الطويل, ثقافه فكريه وسياسية تراكمية ناضجه استطاعت ان تحلق بهم الى الذروة لينال كرامته وانسانيته.

أرجو من حكومتنا أن تتراخى بأن لا تنظر الى ما يحدث اليوم في مصر من منظور ضيق والقصير, ولكن ان تنظر ماذا سيحصل غدا في مصر والمنطقه ليس في فترة المخاض القادم, ولكن الى انعكاسات هذا المخاض والمد والجزر من منظور اكبر وأوسع, وعليه عليها أن لا تتقاعس في دفع عملية الاصلاح والتنمية, لان الربيع العربي برهن ان لكل دولة لها خصوصيتها وتفردها.

أرجو ان لا تكون فرحتنا وسعادتنا كما تعودنا مقرونة بالنظر الى خيبة غيرنا, وان تكون بما تصنعه ايدينا وتنطقه منجزاتنا. ستبقى السياسة اعمق وأخبث مما كنا دائما نتوقع... فهل نتعظ نحن أيضا؟! ليس بالكثير علينا وعلى الأردن, ان نعيش في ظل نظام خال من الفساد, تسري فيه الطمأنينه وشيء من كرامة الانسان ... وخاصة وان للأردن تفرده في الربيع العربي, لم تتعدى جلّ طموحاته الخطوط من قبل وبعد انطلاقه 'ربيعه الاردني'.




  • 1 arwa 06-07-2013 | 06:59 PM

    صحيح ، التجارب أثبتت أن المواطن العربي لا زال يقدم الأمن و لقمة العيش على الحريات و الديمقراطيات ، و كان ذلك سبب سقوط مرسي ، لكن ماذا بعد ؟

  • 2 فؤاد سالم 06-07-2013 | 07:20 PM

    للعلم بقدرة قادر بطلت الكهرباء تنقطع في مصر والبنزين والمحروقات تباع في الشوارع والبورصة ربحت 20 مليار خلال يوم كل هذا خلال 3 ايام فقط سبحان الله بقدرة قادر

  • 3 ورد 06-07-2013 | 07:39 PM

    مقالة رائعه وموضوعيه

  • 4 محلل 06-07-2013 | 07:52 PM

    الشرعية ليست في الصناديق ولا في الدساتير و انما بالقوة و المال , انها شرعية القوة , اسرائيل رفضت كل قرارات الشرعية الدولية لانها تمتلك القوة , ولو كانت اسرائيل ضعيفة لانصاعت لكل قرارات الشرعية
    الاقوى يكسب
    الاغنى يكسب
    الاذكى يكسب
    مرسي محترم و نظيف لكنه غير مقنع كرئيس و يفتقر للحكمة الدبلوماسية , لازم طحنهم قبل ان يطحنوه ,, احترمهم فطحنوه

  • 5 شهلة شديفات 06-07-2013 | 08:36 PM

    شو ع بالك يا خوي ،بدك يصير فينا مثل ما صار بمصر ، الله يكفينا شرك .بلدنا بخير ..

  • 6 ابوقورة 06-07-2013 | 10:44 PM

    يا سلام. مقال متزن وغير منحازو مؤدب و فيه دروس وفي غاية الرقي بارك الله في هذا الكاتب

  • 7 ابو رجائي 06-07-2013 | 11:25 PM

    انت شاب بتفهم وفكرك مختلف ومنطقي ومرتب

  • 8 Awaly 07-07-2013 | 12:53 AM

    صدقت دكتور البعض يرقص منتشياً بخيبة غيره ورجله في الفلقة، الله يحفظ هالقلم الماضي.

  • 9 Abdullah Awamleh 07-07-2013 | 01:21 AM

    كلام يقدر بالذهب يا دكتور وليد... والشعب ما بعرف شو بده ويفضل لو بقي عصر الديكتاتور الجلاد لأنه وببساطة الديمقراطية لا تنفع لكل الشعوب.

  • 10 سمير سامر 07-07-2013 | 01:50 AM

    ننتظر من الدكاترة المثقفين تحليل متوازن يستند على قرائن وليس اسقاطات انفعالية وتعبر عن مزاج مقلوب وليس عقل تحليلي.

  • 11 محمد 07-07-2013 | 01:51 AM

    كلام الحكمة بأثر رجعي، ما في داعي الكتابة اذا الواحد ما عنده اضافة

  • 12 zoz 07-07-2013 | 02:12 AM

    وكمان عجبتني لمحة التفائل..

  • 13 عربيه 07-07-2013 | 05:36 AM

    أبدعت يا سيد الكلمه

  • 14 عربيه 07-07-2013 | 05:45 AM

    التحليل أكثر من رائع ومش متفاجئه لانه العبقري وليد الحكمه والبراعه حماك الله يا سيد الكلمه.

  • 15 مؤيد عليمات 07-07-2013 | 01:48 PM

    أحسنت با دكتور وليد.وعلى الشامتين بمصر ان ينظروا الى انفسهم. من العيب على مدعي الديمقراطية ان يهللوا لحكم عسكري وانقلاب تم التخطيط له بذكاء ودهاء ودعم مالي خيالي من دول عربية معروفة. كيف نفسر اختفاء مشكلات الغاز والوقود والكهرباء من مصر فجأة! ألم تكن هذه المشكلات مصطنعة. ولكن انتظروا كما قال د.وليد الايام دول. وربما ستندمون على فرحكم وشماتتكم بالاخيار. وانظروا الى انفسكم وافعالكم وما انتم صانعون بهذه الوطن الذي اغرق فسادا ونهبا

  • 16 مبدععععععع يا دكتور 07-07-2013 | 02:35 PM

    احسنت يكفي هذه الجملة أرجو ان لا تكون فرحتنا وسعادتنا كما تعودنا مقرونة بالنظر الى خيبة غيرنا, وان تكون بما تصنعه ايدينا وتنطقه منجزاتنا

  • 17 محمد الدلابيح 07-07-2013 | 03:32 PM

    اللهم احمي بلاد الملسمين واحفظ مصر من اهلها يا ارحم الرحمين .............كل الشكر لك دكتور وليد .

  • 18 هناء الشوابكه 07-07-2013 | 06:48 PM

    السؤال ما حدث بمصر ثورة أم انقلاب ؟

  • 19 هناء الشوابكه 07-07-2013 | 06:48 PM

    السؤال ما حدث بمصر ثورة أم انقلاب ؟

  • 20 رائد جويحان 08-07-2013 | 04:59 AM

    الله عليك يا دكتور مقالات دائما في الصميم .

  • 21 كمال 08-07-2013 | 04:53 PM

    عن جد نظره مستقبلية ثاقبة ....شكرا لك دكتور على هذا المقال

  • 22 الرويشد 08-07-2013 | 06:39 PM

    تحية كبيره وخاصة لصاحب القم الكبير لانو فعلا الامور في بداية بدايتها ومش عارف صرنا نطبل من اولها على شو وشكرا لعمون لنشر مثل هذه افكار المبدعة والرائعه

  • 23 عبدالعزيز العنزي 09-07-2013 | 02:25 AM

    كلام يلمس القلب ومنطقي يعبر عن الوضع الراهن بكل حيادية ....كل التقدير لك يا دكتور.

  • 24 عبدالعزيز العنزي 09-07-2013 | 11:32 AM

    كلام يلمس القلب ويعبر عن الوضع الراهن بكل حيادية ....... كل التقدير لك يا دكتور .

  • 25 عبدالله العموش 14-07-2013 | 07:06 AM

    كلام جميل ياسيدي _ يحتاج لوعي حقيقي لإدراكه _ ثم إن ماحصل بمصر هو إنقلاب عسكري ساذج بدعم عربي وتواطئ أجنبي _ شعب أستكان الديكتاتورية حتى أدمنها ولم يستطع أن ينسلخ عنها


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :