facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الحرب على الجيوش


ناهض حتر
10-07-2013 03:38 AM

وسط هذه اللوحة العربية السوداء، تظل هناك مؤسسة واحدة تحافظ على نسق وقدرة وتراتبية عادلة، انها القوات المسلحة التي لا يمكنها القيام بدورها الا بالمؤسسية والتنظيم والمساواة في التأهيل والخدمات، وربط الترقية بالكفاءة والتدرج المنظم، ونبذ معايير الجدوى الاقتصادية، ومنع التمييز، وشمولية التكوين البشري على مستوى الجغرافيا والمجتمع معا. ومن الضروري التأكيد، هنا، أن هذه الشروط ليست اختيارية، وانما حاسمة لبقاء المؤسسة العسكرية وكفاءتها. وهذا ما يجعل الجيوش مؤسسات وطنية. وقد تكون وطنية بالمعنيين (أ) كقوة معادية للامبريالية (ب) وكقوة حديثة ممثلة للمصالح الوطنية العليا والأمن الوطني. ولكنها تظل وطنية بالمعنى الثاني دائما، حتى في حالة ارتباط المؤسسة العسكرية بعلاقات تعاون مع الولايات المتحدة.

الأهمية الاستثنائية للجيوش في صيانة الدول التي حولتها النيوليبرالية الى أسواق مفتوحة ومجاميع سكانية مكبوسة بالفقر واليأس والتحيزات، لا تظهر، بوضوح، الا في فترات الأزمة السياسية والأمنية.

في الدولة العربية الوطنية المنهارة، لا يعود هناك منظمات كبرى خارج الجيوش، سوى تلك التي تستخدم الايديولوجيا الدينية وآليات ادارة الفقر معا؛ فهي تلحمهم بعصبوية تنظيمية مشبوبة بالدين، وتدمجهم في سياق ثقافي وسياسي مغلق في ظل تراتبية صارمة، وقادرة، بالتالي، على مواجهة المؤسسة العسكرية، خصوصا وأنها تكسر احتكار العسكر للسلاح.

تميل الفئات الحاكمة في بنى ما قبل الدولة في الخليج الى تفضيل المنظمات العصبوية الدينية على الجيوش – العصية على الاختراق - في البلدان العربية، وتموّلها، وتستخدمها كأدوات سياسية وأمنية ومليشياوية. وقد حصل تطور نوعي في علاقة الامبريالية الغربية بهذه المنظمات، فلم تعد تستخدمها فقط ضد الجيوش المعادية، كما في سوريا، وانما تفضّلها على الجيوش الصديقة ايضا، كما في مصر، سائرة، في ذلك، وراء الخليج، بل ربما تتعداه ايضا؛ فالسعودية التي تريد تحجيم الدور القطري الاخواني، ترى اليوم مصلحتها التكتيكية في دعم الجيش المصري ضد الاخوان، بينما نرى الولايات المتحدة، مترددة.

يمكننا ان نفهم التردد الأميركي بصورة موضوعية؛ في ظل المقارنة بين حكم الجيش والاخوان. واذا كان يمكن ترتيب ديموقراطية عسكرية تحظى بالصدقية، فان المضمون الحداثي والوطني للمؤسسة العسكرية، سوف يفرض مساحة أوسع من الاستقلالية والكفاءة وتوسع القوى الوطنية التقدمية، بينما الديموقراطية الاخوانية، فهي، في تعبيرها عن مصالح جزئية، وحاجتها الحيوية الى الدعم الاميركي والخليجي، تجعلها أكثر طواعية وأقل كفاءة وأكثر احتياجا للمساعدة والدعم، مما يقلّص مساحة اسقلاليتها. ولا تستطيع واشنطن الواعية بمصالحها الاستراتيجية أن تتبع الرياض في هواها التكتيكي ضد الاخوان.

اظهرت بوادر الصدام الأهلي في مصر أن الاخوان ليسوا حركة جماهيرية كما كان يبدو، وانما منظمة عصبوية كبيرة ومسلحة، وقادرة على تنظيم المليشيات ولديها الجرأة المليشيوية على استخدام السلاح. ولدينا الكثير من الأمثلة على هذا الاتجاه، لكن أخطرها التعرّض العنيف لمقر الحرس الجمهوري ( الاثنين الماضي) وما تلاه من دعاية صريحة ضد الجيش المصري، والتطاول العلني على احدى مقدسات المصريين، اي قواتهم المسلحة. ويمكن للمرء أن يقدّر بأن كل ذلك، يأتي في سياق العمل على كسر الحاجز النفسي للقتال ضد الجيش الوطني.

لفّق الاخوان صورا لاطفال مقتولين على أيدي المسلحين السوريين، في شريط يدعي أنهم سقطوا برصاص الجنود المصريين. وقد عانى الجيش السوري من الحاق الضرر بسمعته بالاستخدام الكثيف للصور والتقارير المفبركة، على مدار أكثر من سنتين، مما أدى الى دفع بالمشاهد الكاذبة الى خلفيات العقول والقلوب، واوجد السياق الملائم لتمكين مسلحي الاخوان والسلفيين من ممارسة القتل على المكشوف، وحتى تبرير التعاون مع القوى الاستعمارية ضد الجيش الوطني.
ما يطمئننا، جزئيا، على مصر، ذلك الدعم اللامحدود الذي تمنحه المعارضة الوطنية للجيش المصري في مواجهة العنف المسلح والارهاب. وهو موقف عجزت معظم المعارضة الوطنية السورية عن اتخاذه حتى الآن.

nahed.hattar@alarabalyawm.net
العرب اليوم




  • 1 ما شاء الله 10-07-2013 | 05:02 AM

    الكاتب المحترم يستهزئ بعقول القراء عندما ينسج صوراً وهمية لصراع القوى غير المتوازن بين القوى المهيمنة في الساحة العالمية، والقوى التابعة في بلادنا، التي تأتمر بأمر القوى المهيمنة ولا تملك رفض مطالبها. ما يحدث فعلاً في الحالة المصرية يمكن تفسيره بنظرية معاكسة تماماً لنظرية الأستاذ ناهض.
    ليس سراً أن القوى المهيمنة على الساحة الدولية والقوى التابعة لها في المنطقة لا تريد خبرة مستقلة تثبت نجاحها. لأن هذا النجاح سوف يهدد مصالح المتنفذين والفاسدين. لذلك تجتمع هذه القوى لتجهض أي محاولة للاستقلال.

  • 2 د بني سلامه 10-07-2013 | 06:16 AM

    عيب ان يصدر هذا المقال من شخص يعتبر نفسه مثقف، اخوان مصر ليسو ميليشيا مسلحة والجيش المصري لا يمثله عبد الفتاح السيسي وما حدث امام مقر الحرس الجمهوري لا يمكن وصفه بأقل من جريمة نكراء بحق مصريين عزل ... يا ناهض اصرارك ومن يعتقد مثلك على سحق الاخوان هو من سيضعف الأمة العربية ويجعلها لقمة سهلة في فم الامبريالية... لا يوجد في مصر دم حلال ودم حرام،،، لقد فقدت آخر احترام لما تكتبه بهذا المقال بعد ان امطرتنا بآلاف السطور دفاعا عن نظام فئوي دموي علوي في سوريا،،

  • 3 كيف 10-07-2013 | 02:53 PM

    تتفلفش كثير لانو الجيش قام الاخوان بمصر وعينلك نيوليبرالي,, يلا كيف

  • 4 نبيل 10-07-2013 | 03:07 PM

    لفّق الاخوان صورا لاطفال مقتولين على أيدي المسلحين السوريين!!!!!
    عن اي مسلحين تتكتم؟؟؟ المعارضه السوريه ام الجيش السوري!!!!!

  • 5 خالد السرحان 10-07-2013 | 03:34 PM

    مقال رائع وتحليل واقعي

  • 6 علي 10-07-2013 | 04:05 PM

    بتغيب ..... بتغيب وبتطلع بمقال لا نككهة ولا طعم. ما تزعل مني سيد حتر بس حاسس مقالاتك ..

  • 7 اردني اردني 10-07-2013 | 04:09 PM

    سلمت يمناك يا استاذ ناهض

  • 8 Sanad 10-07-2013 | 06:09 PM

    وماذا عن الوطن البديل في المعادله ....

  • 9 عمر 10-07-2013 | 09:34 PM

    نعتذر

  • 10 سعود 11-07-2013 | 12:44 AM

    وين تحليلات .. اشتقنا لها

  • 11 رياض محمود 11-07-2013 | 12:55 AM

    يجب دسترة وقوننة فك الارتباط في هذه المرحلة العصيبه

  • 12 محمد زريقات 11-07-2013 | 03:37 AM

    اين ارادة الشعوب واين الديمقراطية التي ياما تحدثت وتغنيت بها اليس الرئيس محمد مرسي هو من افرزه الشعب المصري العضيموهذا الجيش الذي تتغنى به الم يكن هو الاداة التي استخدمها حسني مبارك عدة عقود في اذلال الشعب المصري وهو الجيش الذي قاتل مع الامريكان في الخليج الا تلاحظ شيئا غريبا انه عندما يفوز الاسلاميين في اي دوله عربيه يصبح الامر غير ديمقراطي حتى لو ان الشعب كله اختارهم

  • 13 واحد 11-07-2013 | 04:04 AM

    كالعاده!
    مقالات كلها .. !

    بس غريب نسيت تحكي عن حماس والفلسطينية و تلزقهم بأي مصيبة!

  • 14 صديق محب 11-07-2013 | 04:19 AM

    اين ديمقارطيتك يا ابو الديمقراطيه؟هل حكم العسكر هو الديمقراطيه؟ وهل الانقلاب على الشرعيه هي الديمقراطيه في نظرك؟ ام هي العصبيه الحزبيه والطائفيه البغيضه؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :